يا عيب الشوم ..!!

بقلم: محمود ابو الهيجاء

يكشف شعار (إن عدتم عدنا) الذي يردده الحمساويون كلما توقفت جولة من جولات العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والتي أثبت الواقع أنها جولات تنتهي دائما إلى تفاهمات، أساسها أمني، وليس سياسيًا كما بات واضحًا بلا أي تأويل!!! نقول يكشف هذا الشعار عن طبيعة، وحقيقة المقاومة، بمفهومها الحمساوي، أنها مقاومة مساومة، لا مقاومة تحرير!! ومن شاء فليؤمن، ومن شاء فليكفر.

إن عدتم عدنا، هذا يعني بمنتهى الوضوح، طالما لا يعود الاحتلال إلى اعتداءاته الحربية، لا تعود المقاومة، إلى مقاومتها، تظل لا في معسكراتها هنا بالنسبة لحماس، وإنما على كرسي الحكم بسياساته السلطوية وجباياته المنوعة، والتي تريدها حماس اليوم من جيوب إعادة الإعمار، وهي تشترط أن تتم هذه العملية تحت إشرافها وبواسطة سلطتها!!!!

ومن الواضح هنا أن هذا الشعار في جانبه الواقعي، معني فقط بمواجهة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في حال تصاعده العنيف فحسب، فالاحتلال عاد إلى عدوانه، بل إنه ما أوقفه خاصة على القدس المحتلة، وتظاهرة الأعلام الإسرائيلية، كانت بالغة العدوانية والعنصرية، فما عادت “المقاومة” لما عاد الاحتلال إليه، وإنما تعقلنت بنصيحة الوسطاء لعدم التصعيد!!! هذا إن صح نبأ هذه النصيحة!! لا بل إن الاحتلال عاد إلى قصفه العدواني على بعض مواقع حماس بالأمس، ردًا على ما أطلقت من بلالين، إلا أن هذا القصف، لم يعد بالمقاومة الحمساوية، إلى ترجمة شعارها (إن عدتم عدنا) والذي هو وإن كان شعارًا استعراضيًا وشعبويًا إلا أنه في واقعه الرغائبي إن صح التعبير، شعار تفاوضي هدفه الأساس الوصول إلى تفاهمات أجدى مع دولة الاحتلال، تفاهمات تتيح لسلطة حماس أن تبني في المحصلة، الإمارة التي تنشدها جماعة الإخوان المسلمين!! وفي حسابات إسرائيل هذا ما يقوض المشروع الوطني الفلسطيني، مشروع الدولة من رفح حتى جنين بعاصمتها القدس الشرقية.

عاد الاحتلال بجيشه وعدوانه، وما زال يعود، لكن حماس ليست في وارد العودة إلى ناطقها العسكري ليطوف بنا في عالم انتصاراته وشعاراته الأثيرة!!! وإنما هي الآن في وارد الاستثمار السياسي لعملية إعادة الإعمار وبما يعزز سلطتها الانقسامية، في القطاع المكلوم، ولأنها تعتقد حقًا أنها انتصرت أخيرًا على السلطة الوطنية لا على سواها!!!

شاهد أيضاً

(ان عدتم عدنا) والانتصارات الوهمية وشعبنا الطيب

بقلم: الكاتب زيد الايوبي القدس تذكرون في شهر رمضان كيف تألق المقدسيون في التصدي للاحتلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة − واحد =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us