صدور موسوعة الصراع العربي الصهيوني

صدرت في جزئين بالقاهرة موسوعة (الصراع العربي الصهيوني، نحو خريطة إدراكية جديدة) للدكتور محمد عمارة تقي الدين، الكاتب والأكاديمي المصري المتخصص في الاجتماع السياسي والصراع العربي الصهيوني، وهي تشارك بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الحالية بجناح مؤسسة وجريدة الجمهورية المصرية.

ويحاول الدكتور عمارة تقي الدين عبر هذه الموسوعة رسم ملامح خريطة إدراكية جديدة لهذا الصراع، إذ يقول في مقدمة الموسوعة :” عبر هذه الموسوعة ستجري المحاولة على بلورة ملامح وأُطُر الإدراك العالمي لهذا الصراع العربي الصهيوني من ناحية (أي كيف يرى العالم هذا الصراع)، والإدراك الصهيوني للعالم من ناحية أخرى( أي كيف يرى الصهاينة هذا العالم)، كذلك الإدراك العربي الراهن لهذا الصراع، وهو باعتقادي إدراك زائف ساهمت في خلقه عوامل عدة، من هنا حاجتنا لخريطة إدراكية جديدة أكثر تعبيراً عن الواقع “.

ويضيف :” يفرض علينا هذا الإدراك الذي نتغياه أن ننظر لهذا الصراع باعتباره أحد منتجات الحضارة الغربية، فهو ليس صراعًا دينيًا كما يزعم البعض، ولكنه صراع براجماتي نفعي يضرب بجذوره عميقًا في قلب الحضارة الغربية(تلك الحضارة التي بلا قلب)، غير أنه صراع متدثر بعباءة الدين ببراعة فائقة، بشكل أعمى كثيرين عن قراءته بشكل حقيقي”.

وتلك مقتطفات أخرى من مقدمة الموسوعة:

“ها هو المشروع الصهيوني وقد تم تعميده بالدماء، دماء الفلسطينيين وإخوانهم من العرب، مع حاجته المستمرة لمزيد من الدماء ليواصل نموه وتمدده الشيطاني ككائن دراكولي نهِم، وهكذا عمّدت الحضارة الغربية كل مشروعاتها التوسعية الاستيطانية، وهكذا ستفعل مستقبلًا عبر إنتاج مشروعات استيطانية جديدة إن ظلت تسير بذات الاتجاه وتتبنى نفس القناعات، لذا فالتصدي لهذا الكيان الغاصب هو معركة يخوضها الفلسطينيون نيابة عن البشرية كلها ودفاعاً عن إنسانيتها المُهدرة، إذ أن التصدي للمشروع الصهيوني هو في عمقه دفاع عن القيم الإنسانية الخالدة كي لا يلتهمها تنين ما بعد الحداثة غربي المنشأ صهيوني التجليات”.

“إن تأثير الصهيونية المدمر لا يقتصر على الديانة اليهودية واليهود فحسب، بل يزحف فكرها العنصري والمدنس على العالم في موجات ارتدادية هائلة، لتصيبه لعنة الشيفونية والعداء المُزمِن للآخر، ومن ثم سنعمد إلى تعرية استراتيجيات قومنة الأديان وأدلجتها، تمامًا كما فعلت الصهيونية باليهودية، وهكذا تفعل الأيديولوجيات العنصرية بكافة الأديان، إنها تقتات على المُقدَّس، تتسربل به وتتغذى من دمه وروحه”.

“هذا الكيان الصهيوني هو أحد منتجات الحضارة الغربية في طورها الأكثر رداءة، كما أن الصراع العربي الصهيوني هو أحد تمظهرات الواقع البائس الذي تعيشه البشرية، ذلك الواقع الذي قادها إليه فقدانها لعمق أخلاقي قيمي إنساني عام، وبحثها الدائب عن المصلحة والمنفعة الآنية، فهي حالة من قِصر النظر المزمن التي أصابت الحضارة الحديثة، وقد أوشكت أن تصبح عمى أخلاقي تام، من هنا فأي محاولة لعلاج الوضع المتردي للبشرية يجب أن تبدأ من هذا الصراع، تغوص في أعماقه، وتُبحِر في شرايينه”.

” تصدر هذه الموسوعة في لحظة تاريخية فارقة، فكل الأمور موضوعة على الحافة: أمة عربية على حافة الانتحار، وحضارة غربية على حافة الجنون، وكيان صهيوني على حافة أقصى التطرف، وهي من النظرة السطحية لحظة داعية لليأس، لكنها في أقصى مستويات التحليل عُمقًا تُجسِّد مشهد ولادة: ولادة الأمل من رحم المستحيل”

” يُجسِّد هذا الصراع كل إخفاقات الحضارة الغربية في طورها ما بعد الحداثي، فهو هَمُّ الإنسانية جميعها، هو عورتها التي تبحث عمن يسترها، هو مكبوتاتها الحيوانية وقد تفجَّرت في أبشع صورها، ونحن نعتقد أن هذا الصراع هو في عمقه تجسيد لمأساة البشرية وإخفاقاتها في تغليب الروح على المادة، والقيمية على النفعية، والحق على القوة، وإن لم يتكاتف الجميع لإنهائه بشكل عادل وإنساني في آن فالأمر منذر بعواقب وخيمة”

“نحن أمام شعب فلسطيني يزيده الوقت صلابة وتمسكاً بحقوقه التاريخية، وتضخُّم الإحساس لديه بقيمة فعل المقاومة، بل وأضحى كثيرون في هذا العالم يثنون على كفاح هذا الشعب وينظرون إليه بإعجاب باعتباره واقفاً على تخوم الكرامة الإنسانية”

“في مقابل (حق القوة) والذي تُمثِّله إسرائيل، ومن خلفها الصهيونية العالمية، نُريد التأسيس لـ (قوة الحق)، والذي يُمثِّله الفلسطينيون وكل دُعاة الإنسانية” .

“لقد أضحى الكيان الصهيوني، بفعل الأطروحات الصهيونية التي تلاعبت بالديانة اليهودية، بمثابة العجل الذهبي الذي عبده اليهود من دون الله، بل وأضحوا على استعداد تام لقتل العالم من أجله” .

جدير بالذكر أن للدكتور محمد عمارة تقي الدين عدد من المؤلفات المنشورة لعل أبرزها: الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل، المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة، الأحزاب الدينية الإسرائيلية ودورها في صنع القرار السياسي، الإعلام ومعركة الوعي تفكيك آليات الخداع الجماهيري، المسيحية الصهيونية ونهاية الإنسان قراءة في التوظيف السياسي للدين.

بالإضافة إلى كثير من المقالات والأبحاث العلمية المنشورة في عدد كبير من الصحف والمجلات المصرية والعربية.

شاهد أيضاً

يوحنا البشير و الرافضين للتطبيع

دروس من الفصل السادس من كتاب المسيحية من الداخل للدكتور جبرا الشوملي، دار الرعاة 2020. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 − 6 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us