تنفيذ حل الدولتين لتحقيق العدالة والإنصاف

بقلم: السفير قوه وي*

إن الصين بصفتها دولة دائمة العضوية في مجلس الأمن للأمم المتحدة ودولة كبيرة مسؤولة، ظلت وتظل تدعم قضية الشعب الفلسطيني العادلة. لا يجوز تأجيل إقامة دولة فلسطينية مستقلة إلى أجل غير مسمى. إن مبدأ حل الدولتين هو السبيل الواقعي الوحيد لحل القضية الفلسطينية. في 18 تموز 2021، طرح مستشار الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي أفكارا من 3 نقاط لتنفيذ حل الدولتين:

أولا، يجب تعزيز نفوذ السلطة الوطنية الفلسطينية وتفويضها صلاحيات أداء الوظائف السيادية الوطنية في مجالات الأمن والمالية وتحقيق السيطرة الفعالة على المناطق الخاضعة للحكم الذاتي والأراضي المحتلة؛ ثانيا، يجب دعم الفصائل الفلسطينية لتعزيز التضامن وتحقيق المصالحة الداخلية عبر التشاور والحوار للوصول إلى موقف تفاوضي موحد بشأن القضية الفلسطينية؛ ثالثا، يجب تشجيع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي على استئناف مفاوضات السلام على أساس حل الدولتين.

يرحب الجانب الصيني ممثلي المفاوضات ثنائية من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بإجراء مفاوضات مباشرة في الصين. كما يدعو الجانب الصيني إلى عقد مؤتمر دولي للسلام تحت رعاية الأمم المتحدة وبمشاركة الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي والأطراف المعنية بعملية السلام في الشرق الأوسط، لإيجاد حل شامل ودائم وعادل للقضية الفلسطينية وتحقيق التعايش السلمي بين فلسطين وإسرائيل.

تبقى القضية الفلسطينية لب قضية الشرق الأوسط وتتعلق بالسلام والاستقرار الإقليميين، والعدالة والإنصاف الدوليتين، فضلا عن الضمير الإنساني وأخلاقه. ولن يتحقق السلام الدائم بدون أساس من العدالة.

في آذار 2021، طرح مستشار الدولة وانغ يي مبادرة من 5 نقاط بشأن تحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن حل القضية الفلسطينية وتحقيق حل الدولتين لأمر يمثل أهم محك للعدالة والإنصاف في الشرق الأوسط. ويدعم الجانب الصيني جهود الوساطة الحثيثة للمجتمع الدولي تجاه تحقيق هذا الهدف، كما يدعم عقد مؤتمر دولي ذي مصداقية إذا نضجت الظروف.

لمواجهة تصاعد الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في أيار الماضي، قامت الصين بصفتها الرئيس الدوري لمجلس الأمن الدولي، بدفع المجلس لمراجعة القضية الفلسطينية 5 مرات حتى تم نشر بيان صحفي لرئيس المجلس. وطرح مستشار الدولة وانغ يي في ذات السياق المقترحات بشأن حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، حيث دعا إلى وقف إطلاق النار ومنع أعمال العنف فورا، وتعزيز المساعدات الإنسانية لفلسطين، وحشد الجهود الدولية في إحلال السلام، وتجديد التأكيد على حل الدولتين، وصيانة العدالة والإنصاف.

في يوم 15 تموز الجاري، استضاف الجانب الصيني ندوة الشخصيات الفلسطينية والإسرائيلية المحبة للسلام، حيث طرح مستشار الدولة وانغ يي مبادرة من 4 التزامات، حيث دعا إلى الالتزام بالإيمان بالسلام لتوسيع صفوف الشخصيات المحبة للسلام، والالتزام بالتسامح والتفاهم المتبادل لدفع مفاوضات السلام بين فلسطين وإسرائيل، والالتزام بالتساند والتآزر لتخفيف المعضلة الإنسانية، والالتزام بـحل الدولتين لتحقيق العدالة والإنصاف.

بدون حل القضية الفلسطينية، لن تنعم الشرق الأوسط بالسلام، ولا يمكن الحديث عن العدالة والإنصاف الدوليتين. ستعمل الصين مع المجتمع الدولي سويا على بذل جهود دؤوبة لإيجاد حل شامل وعادل ودائم للقضية الفلسطينية، وتقديم مساهمات إيجابية لتحقيق السلام والاستقرار والتنمية في الشرق الأوسط في يوم مبكر.

———-

* مدير مكتب جمهورية الصين الشعبية لدى دولة فلسطين

شاهد أيضاً

إنهاء الإستعمار الإسرائيلي .. ترسيخ لقوة المثال والحق .. عنوان تحد للرئيس بايدن ؟

بقلم: د فوزي علي السمهوري تنبري دول كبري للتعامل مع أزمات ثنائية أو إقليمية بإزدواجية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × ثلاثة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us