صحيفة تزعم: ضغوط أمريكية أجبرت بينيت على “وقف” مشاريع الاستيطان بالضفة

زعمت صحيفة “يسرائيل هيوم” أن رئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينيت يماطل على ما يبدو عملية الموافقة على مشاريع البناء في الضفة الغربية بسبب ضغوطات أمريكية.

وبحسب الصحيفة فقد رفض بينيت السماح للجنة تقسيم المناطق التابعة لما يسمى بـ”الإدارة المدنية” بتحديد موعد لاجتماع روتيني للموافقة على خطط البناء.

وقالت المصادر إن هذا الأمر استمر لأكثر من شهر. ونقلت “يسرائيل هيوم” عن مصادر منتمية إلى التجمعات اليهودية المتطرفة في الضفة الغربية زعمها بأن تصرف بينيت يرقى إلى حد الوقف الفعلي للبناء لأنه لا يمكن المضي قدما في أي خطط جديدة دون موافقة اللجنة. وقالت المصادر إن “ذلك يعد بمثابة استسلام كامل لإملاءات أمريكية”.

وكان من المفترض أن تحدد الحكومة الاسرائيلية السابقة، برئاسة بنيامين نتنياهو، موعدا لاجتماع اللجنة، لكن وزير الجيش بيني غانتس منعها من القيام بذلك، وأصر على أنه يتوجب على الحكومة الجديدة فقط أن تفعل ذلك.

وعلى الرغم من مرور شهر على تسلم بينيت للسلطة في اسرائيل، إلا أنه لم يتم تحديد موعد حتى الآن، وهذه المرة بسبب الضغط الأمريكي، وفق الصحيفة.

المصدر: يسرائيل هيوم

شاهد أيضاً

ترجمات صحافة الاحتلال الاسرائيلي، الأربعاء 29 حزيران/ يونيو 2022

في التقرير: في منتصف الليلة القادمة: التصويت النهائي على حل الكنيست ولبيد يتسلم رئاسة الحكومة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

8 + 9 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!