وأنَّى لِنَفْسِكِ الظمأُ أن ترتوي!

بقلم: سعدات بهجت عمر

لا تخافي. لا ترتعدي فلسطين فأنت الخالدة منذ الأزل وحتى بعد القيامة. الحفاة والرعاة والقتلة والمجرمون حتى الأنبياء والمرسلين غزوك يتدحرجون ألماً، ولاحت الرسومات وصور الصفحات وختام البيانات، والإحساس والخيال. أما أنتِ من دون العالمين فلسطين وهبك الله أجنحة وثمة شيء آخر هو #القدس بعينان نقيتان وأفكار بيضاء صلبة وحزام رصاص بدأتِ معه منذ عقود…طريقاً جديدة، ويا ليتك لم تدعين من الأعراب وتودعين أحداً. تَهُبُّ رياح المشرق العربي ومغربه وتصرخ في لحى الملوك والأمراء هيَّا هُبّوا انتضوا سيفاً هبير الحد ماضيه. فذلك الضوء من كلمات الله في كتابه تلتمع آيات، متأججة”واقتلوهم حيث ثقفتموهم واخرجوهم من حيث أخرجوكم”و”يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا الكافرين أولياء”. ليس هناك سوى عربدة وخيانة وتطبيع وفلسطين تحيا في القلوب والعقول والكلمات والعيون وفي عالمها الإلهى معبداً فهي إيمان وقمح. خوفها قمح ونصرها قمح تحجب ذروته الصفراء المرارة والقهر لأن مولدها فلسطين جاء من رحم السماء مكتوب منحوت من أول الساعات حتى آخر الساعات فهذه عوالم الحقيقة تماماً لم تكن غامضة أبداً للأيام. أنتِ شجرة الحياة، وأنتِ طائر العنقاء!!! لم ولن تكوني وهماً. لم نقطف الألوان في أيار وليس ثمة قوة في نبع أنهار العروبة من مروءة وشهامة وشجاعة وإخاء. فهم الذين منعوا السيل المُضاء المتدفق الهادر من الجماهير العربية الثورية التي تُنشد الأناشيد والأغنيات والنداءات، وصف الشرعية الفلسطينية مُتزن.

شاهد أيضاً

المجتمع الدولي ومواجهة جرائم الاستيطان في فلسطين

بقلم: سري القدوة من المهم البناء على قرارات الأمم المتحدة ودعم ما تم الوصول اليه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 + 3 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us