بيان الحكومة البريطانية على الإنترنت: قلقون إزاء استخدام القوة المفرطة من قبل قوات الأمن الإسرائيلية

نشرت الحكومة البريطانية على موقعها على الإنترنت كلمة المندوبة البريطانية الدائمة للأمم المتحدة “بربرا وودوارد” أمام مجلس الأمن الدولي حول موقف بريطانيا إزاء الوضع الحالي في فلسطين. وقد كما أشادت “ودوارد” بكلمة الدكتورة حنان عشراوي ورحبت بالحوار الفلسطيني الإسرائيلي المتجدد في الفترة الأخيرة، كما أبدت تشجيع المملكة المتحدة للحوار والتشارك بين الفلسطينيين والإسرائيليين من أجل شرق أوسط أكثر استقراراً، وتثبيت المنجزات السياسية في طريق السلام والمضي قدماً بها، لردع أي تهديد مستقبلي على الاستقرار والسلام في المنطقة.

وفي بداية كلمتها رحبت ودوارد بِ” الخطوات الأخيرة التي اتخذتها إسرائيل للحد من القيود المفروضة على وصول البضائع والأشخاص إلى القطاع والخروج منه”، كما حثت إسرائيل على “وضع خطة كاملة وشفافة لتحسين الحركة والوصول لغزة، بما يتماشى مع القانون الدولي الإنساني، وللسماح بإعادة الاعمار والتنمية في القطاع”.

وأضافت: “على الرغم من عدد من المؤشرات الإيجابية، ما زلنا نرى توجهات سلبية في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، وكما سمعنا، استمرت معدلات عمليات الهدم وطرد للفلسطينيين من منازلهم في الارتفاع، وقد يشهد هذا العام أسوأ معدل هدم منذ خمس سنوات. نحث حكومة إسرائيل على ضمان بقاء العائلات الفلسطينية التي تعيش في الأراضي المحتلة بأمان في منازلها”.

كما لفتت ودوارد النظر الى عنف المستوطنين المتزايد في الضفة الغربية، حيث قالت: “كما يتزايد العنف في الضفة الغربية، بما في ذلك اعتداءات المستوطنين على الشعب الفلسطيني وممتلكاته. حيث أدى الهجوم المروع على قرية أم مفقرة الفلسطينية في جنوب تلال الخليل في 28 أيلول/سبتمبر إلى نقل طفل فلسطيني يبلغ من العمر ثلاث سنوات إلى المستشفى”.

هذا ودعت ودوارد إسرائيل الى توفير حماية للمدنيين الفلسطينيين، فقالت: “إننا ندعو إسرائيل إلى توفير الحماية المناسبة للسكان المدنيين الفلسطينيين، وضمان إجراء تحقيق شامل في جميع هذه الحوادث، وتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة. نرحب بالتزام حكومة إسرائيل بالتصدي لعنف المستوطنين وإدانة وزير الخارجية لبيد لهجوم أم المفقرة”.

وأضافت: “كما نشعر بالقلق إزاء استخدام قوات الأمن الإسرائيلية للقوة المفرطة. نواصل حث إسرائيل على التمسك بمبادئ الضرورة والتناسب عند الدفاع عن مصالحها الأمنية المشروعة”.

أما بخصوص الأزمة المالية التي تمر بها السلطة الفلسطينية، فقالت: “ينطوي الوضع المالي المتردي للسلطة الفلسطينية على مخاطر عدم قدرتها على دفع الرواتب أو الدفع لمورديها بالكامل اعتبارًا من الشهر المقبل فصاعدًا. مطلوب عمل سريع لتحسين الوضع. إن المملكة المتحدة ستواصل العمل مع السلطة الفلسطينية لمساعدتها في تنفيذ الإصلاحات الضرورية، ونحث شركائنا الدوليين على فعل الشيء ذاته”.

وأعقبت: “أخيرًا، سيدي الرئيس، بينما احتفلنا باليوم العالمي للفتاة الأسبوع الماضي، تم تذكيرنا بمعدلات التحصيل العلمي المذهلة للفتيات في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية المحتلة. لهذا يجب أن نحتفل بهذا النجاح ونضمن حماية توفير التعليم الحيوي، بما في ذلك للفتيات، من تهديد عدم الاستقرار”.

وفي ختام كلمتها، قالت ودوارد:”في الختام، لا يزال عدم إحراز تقدم في عملية السلام في الشرق الأوسط يؤثر سلبًا على حياة الإسرائيليين والفلسطينيين العاديين، ويحتاج الصراع المستمر إلى حل عادل ودائم. نواصل حث جميع الأطراف على تجديد التزامهم ببناء السلام والعمل على تحقيقه. لا تزال المملكة المتحدة تؤمن بأن حل الدولتين يوفر الاحتمال الوحيد المجدي لتحقيق سلام دائم”.

المصدر: الحكومة البريطانية
https://www.gov.uk/government/speeches/lack-of-progress-continues-to-impact-negatively-the-lives-of-israelis-and-palestinians

ترجمة مركز الإعلام

شاهد أيضاً

الكويت ومصر تدينان الانتهاكات المتكررة والمتصاعدة لحرمة المسجد الأقصى

رام الله – الحياة الجديدة- أدانت دولة الكويت وجمهورية مصر العربية، اليوم الاثنين، انتهاكات الاحتلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

واحد × 4 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!