حرفة الكتابة

بقلم: بسام صالح

يقول جاني روداري الكاتب الايطالي المتخصص بكتب الاطفال
“من الصعب القيام بأشياء صعبة:
ان تتحدث مع الصم ،
ان تظهر الوردة للمكفوفين.
ايها الأطفال تعلموا القيام بأشياء صعبة:
اعطاء اليد لمصافحة الأعمى ،
الغناء للصم ،
حرروا العبيد الذين يعتقدون أنهم أحرار “.
عندما قراءت هذه الكلمات اوحت لي القول :
اقنعوا الفلسطيني انه غير ذلك
وان فلسطين لم تعد فلسطين
وان العرب مازالوا عربا
وان الامم المتحدة لا علاقة لها بنكبتنا
وان الوحدة الوطنية تعني استمرار الانقسام
وان غزة ليست من فلسطين
وان المال القطري لا يصل عبر الموساد
وان الفلسطيني اللاجئ لا حق له في العودة
وان الصهيونية ليست عدونا
وان التطبيع مصيرنا
وان استمرار الانقلاب هو طريق التحرير
وان السجون ليست للمناضلين
وان القدس ليست لنا
وان الاستسلام لا علاقة له بالسلام
وان الظلم لا يعني العدالة
وان الفوضى لا تعني الديموقراطية
وان حملات التشويه لا تعني حرية التعبير
وان الفاسد والمفسد لا علاقة لهما بالفساد
وان لا فارق بين الوطني والاوطني
وان لا فارق بين المسلم والمتأسلم
وان الناس متساوية امام القانون
وان فلسطين ليست لكل الفلسطينيين
وان الثورة ليست طريقا لتحرير الوطن
كم هي الاشياء الصعبة التي علينا ان نتعلمها ونعلمها،
ولكم حرية الاضافة كما تريدون.

شاهد أيضاً

العجز يقود للتكيّف مع مخططات الاحتلال

بقلم: نهاد أبو غوش بينما تواصل إسرائيل تنفيذ مخططاتها الاستراتيجية لحسم الصراع على الأرض، قبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 5 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us