اتفاق فلسطيني تشيكي على تطوير علاقات التعاون الاقتصادية بين البلدين

اتفق وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، ووفد برلماني تشيكي، اليوم الأربعاء، على تأسيس لجنة مشتركة بين البلدين لتطوير علاقات التعاون الاقتصادية والتجارية، واقامة استثمارات مشتركة خاصة في مجال الطاقة المتجددة والمنتجات الزراعية.

جاء ذلك خلال مباحثات مشتركة عقدها وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي مع وفد اللجنة الاقتصادية والزراعة والمواصلات في مجلس الشيوخ التشيكي برئاسة يرجي اوبرفالزر، لبحث افاق التعاون المشترك، والفرص الاستثمارية المتاحة في كلا البلدين، وذلك بحضور سفير جمهورية التشيك لدى دولة فلسطين، ورئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة بيت لحم سمير حزبون.

واتفق الجانبان خلال المباحثات التي عقدت في مقر الغرفة التجارية بمدينة بيت لحم، بالعمل على ابرام اتفاقيات ومذكرات تفاهم لتطوير علاقات التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، وتشجيع رجال الاعمال على تنظيم زيارات متبادلة تمهيدا لإقامة استثمارات مشتركة تعود بالنفع على اقتصاد البلدين.

وأعرب الوفد البرلماني في بداية المباحثات، عن امنياته بحق الشعب الفلسطيني بالعيش بحرية واستقلال وكرامة، املا ان يعكس جوهر هذه المباحثات على تطوير العلاقة السياسية والاقتصادية بين البلدين، والتي ستكون محط اهتمام الوفد لنقله للمستوى السياسي.

واستعرض الوفد اوجه الشراكة بين البلدين ومجالات التعاون المشترك، مؤكدا اهمية اقامة تعاون في مجالات المنتجات الزراعية، والطاقة الشمسية، انطلاقا من الامكانيات التي تتحلى بها، خاصة في نقل الخبرة والمعرفة في صناعة الطاقة وخاصة في المحطات.

وقال الوفد البرلماني “قطعنا شوطا كبيرا في تطوير محطات الطاقة الشمسية، ونطمح ان تكون لنا حصة في فلسطين بهذا القطاع الهام، والاستفادة من الروابط التي تجمعنا خاصة الطلبة الخريجين الفلسطينيين من جمهورية التشيك”.

وأضاف الوفد البرلماني، “سوف نوصي الى حكومتنا للاهتمام بهذه المنطقة خاصة بالوضع الاقتصادي والعمل على تطوير علاقات التعاون الاقتصادية والتجارية بين البلدين وزيادة حجم التبادل التجاري المحدود حاليا، ونحن نعدكم بتطوير علاقات التعاون بين رجال الاعمال والغرف التجارية في كلا البلدين”.

وشدد الوفد البرلماني على أهمية استمرار اللقاءات وتوطيد علاقات التعاون المشتركة بين البلدين، وقال: استثمرنا بشكل واسع في الدول العربية، خاصة في مجال السكر كما هو الحال في العراق، ومن الممكن التفكير المشترك لإقامة مشاريع على غرار تجاربنا الاستثمارية.

وقال الوزير العسيلي “نتطلع ان ينعم شعبنا الفلسطيني بالحرية والاستقلال وتجسيد دولتنا بما لنا من حقوق وما علينا من التزامات، وهذا يستدعي إيفاء المجتمع الدولي بالتزاماته تجاه قضيتنا وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية”.

واضاف “كما نتطلع الى زيارة وفود سياحية من التشكيك الى فلسطين، خاصة مدينتي القدس وبيت لحم، وان تنشيط السياحة بين البلدين هدف مشترك ويقع في صلب استراتيجيتنا، لا سيما ان هناك شركات تنشط في هذا المجال لتقديم الخدمات السياحية”.

واستعرض الوزير المشاريع التي تنفذها الحكومة الفلسطينية لتطوير الاقتصاد الفلسطيني وتوسيع القاعدة الانتاجية في فلسطين، خاصة في مجال الطاقة المتجددة والصناعة، والسياحة، والبيئة التشريعية الناظمة للاقتصاد الوطني، داعيا رجال اعمال التشيك الى الاستفادة من هذه الفرص والحوافز والتسهيلات التي تقدمها الحكومة الفلسطينية للمستثمرين.

واشار الوزير الى أبرز التحديات التي تواجه الاقتصاد الفلسطيني، وفي مقدمتها سياسات واجراءات الاحتلال الاسرائيلي الذي يحد من امكانية احداث تنمية اقتصادية حقيقية، وبالرغم من ذلك نبذل جهودا كبيرة لتطوير اقتصادنا والتغلب على هذه المعيقات.

 

شاهد أيضاً

في ظل أزمة كورونا.. ما هي ملاذات الادخار الآمنة؟

فرضت تداعيات جائحة كورونا إجراءات استثنائية على اقتصادات العالم، بدءا من التدابير الحمائية التي اتخذت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة + 14 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us