38 عاماً على أكبر عملية تبادل أسرى في تاريخ الثورة

يصادف اليوم الـ23 من تشرين الثاني الذكرى الـ38 لأكبر عملية تبادل أسرى في تاريخ الثورة الفلسطينية، والتي قادتها حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” وأدت إلى الإفراج عن 4700 أسير.

ففي تمام الساعة العاشرة من ليلة الخميس 23 تشرين الثاني 1983 بدأت حركة غير عادية في ميناء طرابلس في شمال لبنان، زوارق بخارية على أهبة الاستعداد وبداخلها حراسة مشددة من عناصر حركة “فتح” لا وجود لأحد باستثناء معاوني ياسر عرفات وبعض مسؤولي اللجنة الدولية للصليب الأحمر، حيت نقل الجنود الإسرائيليون الأسرى إلى الميناء ثم من الزوارق إلى سفينة فرنسية ترفع علم الصليب الأحمر وتبعد 8 كيلومترات عن شواطئ طرابلس حيث تسلمهم رئيس الوفد الإسرائيلي شموئيل تامير من مندوبي الصليب الأحمر.

وفي تلك الاثناء، كان جنوب لبنان يشهد عملية مماثلة، فقد توجهت قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى معتقلي “أنصار” فعرضت عليهم البقاء في لبنان أو نقلهم إلى الجزائر فاختار 3600 نقلهم إلى لبنان وتم ذلك في 120 حافلة، أما الذين اختاروا الذهاب للجزائر وعددهم نحو 1024 فقد تم وضعهم في مجموعات صغيرة في معتقل “أنصار” وبدأ نقلهم تحت حراسة مشددة إلى مطار اللد قبل أن تنقلهم الطائرات الفرنسية إلى الجزائر.

وكان في استقبال الأسرى المحررين لدى وصولهم إلى الجزائر القائدان أبو إياد ونايف حواتمة وممثلون عن قيادة حزب جبهة التحرير الوطنية الجزائرية وحركات التحرير العربية والعالمية الموجودون في الجزائر، وحشد من المجاهدين الجزائريين القدامى والاتحادات الشعبية الجزائرية إضافة إلى صحفيين عرب وأجانب.

بعد أكثر من عام على المفاوضات التي شاركت فيها جهات دولية بما فيها الصليب الأحمر وقائد الثورة ياسر عرفات ونائب القائد العام للثورة خليل الوزير ونبيل أبو ردينة، رضخت إسرائيل لمطالب الثورة الفلسطينية المتمثلة بإطلاق سراح أسرى معتقلات أنصار والنبطية وصيدا وصور، إضافة إلى مئة أسير من سجون الداخل المحتل وإعادة أرشيف مركز الأبحاث الفلسطيني والإفراج عن ركاب الباخرتين كورديلا وحنان.

وجاءت عملية التبادل بعد توقيع الوثيقة التي نصت على أن تكون العملية على ثلاث مراحل، أولها التحرك على الشاطئ اللبناني حيث تقوم إسرائيل بإطلاق سراح ركاب الطائرة الأولى من مطار اللد باتجاه الجزائر، ويتسلم الصليب الأحمر الأسرى الإسرائيليين مقابل سماح إسرائيل بانطلاق الطائرة الثانية للأسرى إلى الجزائر.

أما المرحلة الثالثة، تكون لحظة تسلم الجانب الفرنسي الجنود الإسرائيليين عندها تسمح إسرائيل للطائرة الثالثة بالاقلاع اتجاه الجزائر، على أن يتم إطلاق سراح معتقلي معسكر أنصار الذين اختاروا البقاء في لبنان.

وكانت عملية التبادل الأكبر وضمت أسرى من معتقل أنصار ومن سجون الاحتلال وقيادات الحركة الوطنية منهم صلاح التعمري قائد معتقلي أنصار وموسى طلالقة بطل عملية سافوي وحسين فياض وخالد أبو إصبع من مجموعة الشهيدة دلال المغربي.

وتنفس الحرية 4700 معتقل فلسطيني وعربي بينهم معتقلون في معسكر أنصار، إضافة إلى 35 معتقلا كانوا على متن قاربين تم احتجازهم في عملية القرصنة البحرية التي قامت بها السفن الحربية الإسرائيلية في المياه الدولية والإقليمية اللبنانية في ذلك الوقت.

كما شملت الصفقة 65 أسيرا كانوا في سجون الاحتلال منهم 52 معتقلا كانوا محكومين بالسجن مدى الحياة، بينهم ثمانية معتقلين من فلسطينيي الـ1948 .

منظمة التحرير اشترطت في بنود الصفقة أن يتم شمول الوثائق والتقارير والمراجع والدراسات التي كانت في أرشيف مركز الأبحاث الفلسطيني الذي استولت عليه ونهبته القوات الإسرائيلية لدى دخولها بيروت الغربية، ونقلت عشرات الصناديق التي احتوت على نحو 32 طنا إلى المنظمة.

شاهد أيضاً

الفسفوس خلال زيارته ضريح الشهيد عرفات: الأسرى يعانون ظروفا صعبة خاصة المرضى منهم

قال الأسير المحرر كايد الفسفوس إن الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي يعانون ظروفا صعبة، خاصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر − 8 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us