مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال على مدخل قرية برقة شمال غرب نابلس (تصوير: أيمن النوباني/وفا)

تواصل انتهاكات الاحتلال: إصابات واعتداء على الصحفيين وهدم وإبعاد أسيرين واقتحام للأقصى

واصل الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، اليوم الخميس، العدوان على شعبنا ومقدساته وممتلكاته، حيث سجلت إصابات بالرصاص المطاطي وبالاختناق في مواجهات شمال غرب نابلس، فيما أصيب 3 صحافيين من تلفزيون فلسطين في اعتداء للمستوطنين الذين جدد العشرات منهم اقتحام المسجد الأقصى المبارك، بينما شهدت القدس إجبار مواطن على هدم منشأة وإبعاد أسيرين محررين إلى بيت ساحور لمدة أسبوع.

إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في نابلس وطوباس

أصيب 7 مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و34 بالاختناق بالغاز المسيل للدموع ومواطنين بحروق، خلال مواجهات اندلعت في قرية برقة شمال غرب نابلس، في أعقاب مهاجمة قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة دعت لها حركة “فتح” وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان للتصدي لاعتداءات المستوطنين ومحاولتهم الاستيلاء على أراضي المواطنين في المنطقة.

كما أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال، عند مدخل قرية بزاريا شمال غرب نابلس.

وفي محافظة طوباس والأغوار الشمالية، أصيب، شاب خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة طوباس.

وأفادت مصادر طبية بأن شابا أصيب بالرصاص الحي في إحدى يديه، ونقل إلى المستشفى لتلقي العلاج، ووصفت حالته بالمستقرة.

وفي سياق متصل، قال مدير نادي الأسير في طوباس كمال بني عودة، إن قوات الاحتلال داهمت منازل الشقيقين حاتم وسامر أبو خضر، وسامح سامر أبو خضر، وعاثت فيها خرابا.

المستوطنون يقتحمون الأقصى ويعتدون على صحافيين

وفي القدس المحتلة، اقتحم عشرات المستوطنين وطلاب المعاهد التوراتية وحاخامات، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، على شكل مجموعات، وأدوا طقوسًا تلمودية في ساحاته، بحماية شرطة الاحتلال التي عمدت إلى إخراجِ مسن من المسجد لمجرد اعتراضه على منعه من الجلوس في المنطقة الشرقية واحتجاجه على أداء المستوطنين طقوسًا تلمودية.

وفي محافظة رام الله والبيرة، أصيب 3 من أفراد أحد طواقم تلفزيون فلسطين بجروح ورضوض، جراء اعتداء مستوطنين عليهم بالضرب ورش غاز الفلفل بحماية جيش الاحتلال، قرب قرية بيتين شرق رام الله.

وفي محافظة الخليل، اقتحم مستوطنون تحت حماية جيش الاحتلال الإسرائيلي قرية بيرين جنوب الخليل.

وأفاد رئيس مجلس قروي بيرين فريد برقان لـ “وفا”، بأن مجموعات من المستوطنين بحماية جيش الاحتلال اقتحمت القرية، وداهمت عددًا من منازل المواطنين وقامت بتفتيشها، عرف من أصحابها خالد برقان، وحربي برقان، ما أثار حالة من الرعب والهلع بين الأطفال والنساء، موضحًا أن أهالي القرية تصدوا للمستوطنين، وأجبروهم على الخروج منها.

الاحتلال يبعد محررين مقدسيين إلى بيت ساحور ويقتحم بيت لحم

وأبعدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الأسيرين المحررين باسل عبيدات وأنس عويسات من جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة، إلى مدينة بيت ساحور، غرب بيت لحم، لمدة أسبوع.

وأفرج عن عبيدات وعويسات من سجن النقب الصحراوي بعد انقضاء فترة محكوميتهما البالغة 8 سنوات.

من جانب آخر، اقتحمت قوات الاحتلال منطقة جبل الموالح وسط مدينة بيت لحم، وداهمت عددًا من منازل المواطنين وعبثت بمحتوياتها. كما اقتحم الاحتلال مخيم عايدة، وجبل هندازة، ومناطق رفيدا ورخمه، في بيت لحم.

الاحتلال يجبر مقدسيًا على هدم منشأته في مخيم شعفاط

وأجبرت بلدية الاحتلال في القدس، المواطن جمال محمد علي، على هدم منشأته التجارية قيد الإنشاء، على مساحة 150 مترا مربعا في مخيم شعفاط، شمال شرق القدس المحتلة.

وسلم الاحتلال المواطن علي قرارًا بهدم منشأته التجارية في الرابع من كانون الثاني الجاري، وخيّرته بين أن يقوم بهدمها ذاتيًا، أو أن تنفذ آلياتها عملية الهدم ويدفع هو تكاليف ذلك.

شاهد أيضاً

مسؤولون: هدم المنازل في القدس تطهير عرقي وعلى المجتمع الدولي التحرك لوقفه

دعا مسؤولون مقدسيون، المجتمع الدولي والمحكمة الجنائية الدولية، إلى التحرك فورا، لوقف سياسة التطهير العرقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + 5 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا