مقتل شاب في جريمة طعن في الداخل المحتل

قتل الشاب محمد عمّاش (34 عاما) من بلدة جسر الزرقاء، متأثرا بجراحه الحرجة التي أصيب بها من جراء تعرضه للطعن، مساء الأحد.

وحاولت الطواقم الطبية إنعاش المصاب خلال عملها على نقله إلى مستشفى “هلل يافي” في الخضيرة، ليتم الإعلان لاحقا عن وفاته متأثرا بحالته الصحية الحرجة.

ولم تعرف بعد خلفية الجريمة. فيما عُلم أن الضحية متزوج وأب لثلاثة أطفال.

وذكرت الطواقم الطبية، في بيان، أنها “تلقت بلاغا في الساعة 21:36، حول إصابة رجل من حادث عنيف في جسر الزرقاء”.

وأضافت أن الطواقم أنها قدمت “الرعاية الطبية وأحالت شخصا يبلغ من العمر 30 عامًا وهو في حالة حرجة إلى مستشفى “هيلل يافي” إثر إصابته بجروح اخترقت جسده”. وأفادت بأن “عمليات الإنعاش تواصلت” خلال عملية نقل المصاب إلى المستشفى، حيث فشلت محاولات الإبقاء على حياته.

وارتفع عدد القتلى في البلدات العربية منذ بداية العام 2022 الجاري إلى خمسة، من جراء العنف والجريمة، كان آخرهم ضحية الطعن في جسر الزرقاء، عمّاش، والشاب محمد ريفي، من مدينة يافا، ضحية جريمة القتل الذي عثر على جثته وهي محروقة في متنزه بتل أبيب، الخميس الماضي، بالإضافة إلى الشاب حسين العيسوي من اللد، والطفل محمد حجيرات من بير المكسور، وموسى عبد الهادي من عكا.

وفي سياق متصل، بلغت حصيلة ضحايا جرائم القتل بالمجتمع العربي في العام 2021؛ 111 ضحية بينها 16 امرأة؛ لا تشمل ضحايا الجرائم التي وقعت في مدينة القدس وهضبة الجولان المحتلتين.

شاهد أيضاً

تجريف أراضٍ واقتلاع 200 شجرة زيتون بخربة الوطن في النقب

جرفت الآليات الإسرائيلية، اليوم الخميس، أراضي شاسعة واقتلعت 200 شجرة زيتون تعود لعائلة الخرم، في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تسعة + اثنان =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!