سليم الزعنون ابوالاديب

سياسي وقانوني فلسطيني، بدأ حياته بالخطابة، وعمل مدعيا عاما في فلسطين والكويت، ثم تدرج في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إلى أن أصبح عضوا في لجنتها المركزية، ورئيسا للمجلس الوطني الفلسطيني.

الميلاد والنشأة
ولد سليم ديب الزعنون (أبو الأديب) يوم 28 ديسمبر/كانون الأول 1933 في مدينة غزة بفلسطين، وتلقى تعليمه الأساسي بمدرسة الإمام الشافعي في القطاع، وبرزت موهبته في الخطابة فترأس لجنة الخطابة في المدرسة سنة 1946. وكانت إقامته تدور بين غزة وعمّان بالأردن.

الدراسة والتكوين
حصل الزعنون على ليسانس الحقوق من كلية الحقوق بجامعة القاهرة عام 1955، ثم على دبلوم الدراسات العليا في الحقوق من نفس الجامعة 1957، كما منحته دبلوم الدراسات العليا في الاقتصاد السياسي سنة 1958.

المناصب والمسؤوليات

  • رئيسًا للاتحاد العام للطلبة الثانويين عام 1951، وسكرتيرًا عامًا لرابطة الطلاب الفلسطينيين في مصر عام 1954
    وقياديًا في المقاومة الشعبية في قطاع غزة بين عامي (1956-1957).
  • تولى مسؤولية القائم بأعمال النائب العام في قطاع غزة من أواخر 1955 وحتى سبتمبر/أيلول 1960،
  • انتقل إلى الكويت عام 1960، وعمل مدعيا عاما فيها، إضافة إلى تدريسه مادة التحقيق الجنائي في كلية الشرطة بالكويت حتى سنة 1975.
  • أصبح عضوا في لجنة وضع قانون الجزاء الكويتي برئاسة الراحل الشيخ سعد العبد الله الصباح،
  • وانضم لحركة فتح، وباشر الكتابة في مجلة فلسطيننا التابعة لها، وعُيِّن أمينًا لصندوق حركة فتح، وعضوًا في لجنتها السياسية، وتسلّم أمانة أول لجنة تنظيم في الحركة عام 1964، ثم أصبح رئيسًا للجنة التنظيم في الكويت في نفس العام، وعضوًا في اللجنة المركزية لحركة فتح، ونائبًا لرئيس المجلس الوطني عام 1969، ومعتمد الحركة في أقاليم الخليج وجنوب وشرق آسيا عام 1975، ورئيس محكمة أمن الثورة، ومفوضًا عامًا للمنظمات الشعبية عام 1989.
    انتقل الى تونس عام 1990، وترأس المجلس الوطني بالوكالة بين عامي (1993-1996)، ثمَّ أصبح رئيسه رسميًا عام 1996، وأعيد انتخابه عضوًا في اللجنة المركزية لحركة فتح عام 2009.
  • عاد إلى غزة عام 1994 إثر توقيع اتفاق أوسلو، وأسس هيئة الاستقلال الوطني عام 2001، وترأس الاتحاد البرلماني العربي عام 2010، ولجنة الدستور الفلسطيني عام 2011، ولجنة إعداد نظام انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني عام 2012 المنبثقة عن اتفاقية القاهرة 2011.

التجربة السياسية

  • تولى سليم الزعنون موقع السكرتير العام لرابطة الطلاب الفلسطينيين بالقاهرة خلال دراسته الجامعية 1954-1955، وشارك عامي 1956 و1957 في قيادة المقاومة الشعبية في قطاع غزة أثناء العدوان الثلاثي على مصر.
  • شغل منصب رئيس المجلس بالوكالة في 1993-1996، حيث انتخب بالإجماع رئيسا للمجلس في الدورة الحادية والعشرين التي عقدت بمدينة غزة عام 1996.
  • انضم الزعنون لعضوية اللجنة المركزية لحركة فتح وأصبح معتمدها في الكويت والخليج، وأعيد انتخابه عضوا في اللجنة المركزية لحركة فتح عام 2009.

المؤلفات
للزعنون أربعة دواوين شعرية وهي: “يا أمة القدس” و”وهكذا نقط الحجر”، و”نجوم في السماء”، و”آخر القطاف”، وكتاب “التحقيق الجنائي”، وعدة دراسات قانونية وسياسية. وصدر له عام 2013 كتاب “السيرة والمسيرة.. مذكرات سليم الزعنون (أبو الأديب)”.كما أن له عدد من الدراسات القانونية والسياسية

شاهد أيضاً

الرئيس يهنئ ملك النرويج بمناسبة الاحتفال بيوم إعلان الدستور

رام الله – هنأ رئيس دولة فلسطين محمود عباس، ملك النرويج هارالد الخامس، لمناسبة احتفال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 × ثلاثة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!