اتفاقية سايكس بيكو

بقلم: د. عبدالرحيم جاموس

اليوم 16 / 5 / 2022 م يكون قد مر مئة وستة أعوام على توقيع الاتفاقية الفرنسية البريطانية والتي عرفت باتفاقية( سايكس-بيكو ) والتي رسمت مناطق النفوذ الاستعماري لهما في البلاد العربية وقسمت أوصال الوطن العربي بعد سقوط الدولة العثمانية في عام1918 م اثر هزيمتها في الحرب العالمية الأولى ..
و قد حالت هذه الاتفاقية الاستعمارية دونَ قيام الدولة العربية الواحدة ودون تمكين العرب من ممارستهم لحق تقرير المصير. ..وهي التي أدت إلى إنشاء الكيان الصهيوني في أرض فلسطين سنة1948 م …
نعم إنها الجريمة الاستعمارية الكبرى والنكبة التي تعرض لها العرب عامة والفلسطينيين منهم خاصة ولا زال الشعب الفلسطيني ومعه الأمة العربية يعانون من نتائجها الوخيمة والكارثية على الأمة العربية وعلى أمن واستقرار إقليم الشرق الأوسط بصفة عامة ….

وتأتي ذكرى هذه الاتفاقية المشؤومة اليوم متواكبة و متوافقة مع حلول الذكرى الرابعة والسبعين للنكبة الفلسطينية. فبريطانيا وفرنسا تتحملان المسؤولية الأخلاقية والقانونية عما آل إليه وضع الشعب الفلسطيني وعما عاناه من تشرد وتشتت وعذاب واستعمار استيطاني إحلالي يهودي عنصري بسبب خططهما الاستعمارية ، ولازالتا لا تعترفان ولا تقران بهذه المسؤولية
إنها فعلا الاتفاقية الجريمة بعينها إنها جريمة حرب موصوفة ومثبته ..
د. عبدالرحيم جاموس
16/5/2022 م
Pcommety@hotmail.com

شاهد أيضاً

حق أعمى أبكم أصم!

بقلم: سعدات بهجت عمر أين المسلمون، وأين العرب، وأين شعبنا الفلسطيني، وأين اليهود؟ أين التتار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 × اثنان =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!