حديث القدس: ماذا بعد إدانة اسرائيل باغتيال شيرين ابو عاقلة ؟

ما تزال قضية اغتيال الصحفية الفلسطينية المميزة شيرين ابو عاقلة تحظى باهتمام دولي واسع ، وتتسع لائحة الاتهام بأن اسرائيل هي التي ارتكبت الجريمة، وآخر هذا الاهتمام التحقيق الذي اجرته صحيفة «نيويورك تايمز» الاميركية ذات المتابعة الواسعة من الرأي العام والتأثير القوي لما تكتبه .
فقد أكد تحقيق أجراه عدد من مراسلي الصحيفة ولمدة شهر كامل، ان الرصاصة التي قتلت شيرين انطلقت من موقع تقريبي لسيارة عسكرية اسرائيلية وعلى الارجح من جندي اسرائيلي في وحدة «النخبة».
ولعل من ابرز النقاط التي توصل اليها هذا التحقيق انه لم يكن في مكان وقوع الجريمة اي مسلح فلسطيني مما ينفي مرة اخرى ومن طرف دولي ، المزاعم الاسرائيلية التي حاولت فاشلة إلحاق التهمة بالجانب الفلسطيني.
هذا الموقف من «نيويورك تايمز» وبهذا التحقيق المثير والصادق ، يطرح عدة تساؤلات تتعلق بالمجرم الحقيقي وهو ليس مجرد الجندي الذي اطلق النار وإنما بالوحدة كلها والجيش الاسرائيلي والحكومة بالتالي. ويثور تساؤل كبير لماذا لا تتم محاكمة هؤلاء المجرمين ولماذا لا تتم بالتالي مساءلة الحكومة الاسرائيلية ومحاسبتها حول هذه الجريمة ولا سيما ان الشهيدة شيرين تحمل ايضا الجنسية الاميركية ، ولماذا لا تتحرك واشنطن نفسها لمحاسبة الذين اغتالوا احدى المواطنات الاميركيات، وتظل صامتة بشكل رسمي؟!.
لعل تقرير «نيويورك تايمز» وهذا التحقيق الصادق والمفصّل الذي بادرت الى نشره ، يثير ردود فعل رسمية اميركية بالاضافة الى المؤسسات الحقوقية والانسانية الدولية ، ومتابعة كل الذين تورطوا في هذه الجريمة والجندي الذي اطلق النار او وحدته كاملة والجيش الذي يقف وراء الجميع ويتحمل مسؤولية مثل هذه التصرفات؟
لقد تم رفع قضية ابو عاقلة الى المحكمة الجنائية الدولية ، ورغم اهمية ذلك ، الا ان اجراءات هذه المحكمة قد تطول حتى تبرد القضية ، او يموت الاهتمام الدولي بها، وعلى السلطات الفلسطينية المعنية مباشرة ان تتابع الامر وتعمل على ادانة الاحتلال ومحاسبته قانونيا وسياسيا وعلى المستوى الدولي ، لأن قضية اغتيال ابو عاقلة ليست الاولى وعلى الارجح انها لن تكون الاخيرة !!

شاهد أيضاً

أزمة الحكم في إسرائيل: الأزمة التي لا حلَّ لها ليست أزمة!

بقلم: عبد المجيد سويلم قد لا يجد المجتمع السياسي في إسرائيل «حلاً» أفضل من هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سبعة عشر + 11 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!