فتوح يدين جريمة إعدام الاحتلال للفتى محمد حامد ويطالب بحماية دولية لشعبنا

أدان رئيس المجلس الوطني الفلسطيني روحي فتوح، جريمة الإعدام التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الفتى محمد عبد الله حامد (16 عاما) من بلدة سلواد شرق رام الله، الذي استشهد متأثرا بجروح أصيب بها الليلة الماضية.

وحمل فتوح، في بيان، اليوم السبت، حكومة الاحتلال وجيشها المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة، التي تأتي ضمن سلسلة جرائم من الاغتيالات الميدانية التي ينفذها الجيش والمستوطنون.

وقال إنه لا يوجد أي مبرر لصمت المجتمع الدولي، خاصة الولايات المتحدة الأميركية التي تتجاهل ممارسات الاحتلال القمعية من جرائم قتل وسرقة أراضٍ، وسياسة العقاب الجماعي بحق شعبنا الفلسطيني.

وطالب فتوح المجتمع الدولي ومجلس الأمن، بالتدخل لحماية شعبنا الفلسطيني، لأن صمتهم يعطي الحكومة العنصرية غطاء لمزيد من عمليات البطش والاغتيالات.

شاهد أيضاً

الحسيني يدين استباحة “الأقصى” والعدوان البربري على قطاع غزة

أدانت دائرة القدس بمنظمة التحرير الفلسطينية استباحة قطعان المستوطنين المتطرفين باحات المسجد الاقصى المبارك بالمئات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنان × 3 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!