هل انتصار روسيا في الحرب يعني نهاية “إسرائيل”

بقلم: سعدات بهجت عمر

قضيتنا الفلسطينية هي القضية الأطول بالعصر الحديث تبقى بلا حل رغم اعتراف الأمم المتحدة بها. حيث لعبت الخرافة، قلب الحقائق دوراً أساسياً في الكتابات التي تتعلق بقضيتنا الفلسطينية عموماً وبقضية الشرق الأوسط خصوصاً، وارتسمت صورة الحضارة! بأسمى صورها تدافع عن نفسها ضد البربرية بأقبح صورها، هذه الصورة الموامرة لا يمكن لأي كان أن ينفيها حيث كان العرب قبل النكبة يطالبون بحق بقاء شعبنا على أرضه التاريخية فلسطين وتطمينهم بالأمن والأمان لما كان لفلسطين وشعبها من أثر لا يمكن نكرانه على العرب. أما بعد النكبة أصبحت المُطالبة بالعودة تطرفاً لا يحتمله العقل، وأصبحت المُطالبة إلى حدود التقسيم التي رفضها الحكام العرب آنذاك يعادل الآن السعي لرمي اليهود في البحر، والمُطالبة بحل الدولتين ضرب من الخيال، والمُطالبة للعودة إلى ما قبل الخامس من حزيران 1967 لقب المتشدد الإرهابي، وكأننا نسعى دائماً نحو الحرب بغض النظر عن الوقائع بالحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني عودة وتعويض وإقامة الدولة في الضفة وغزة رغم سلخ غزة عن الشرعية الفلسطينية تعادل تصفية “اسرائيل” لذلك أنهت إسرائيل وأمريكا المفاوضات حيث تعتبر إسرائيل أن مطلب الحدود الآمنة بحد ذاته تتجاوز أية حدود يمكن أن يُعترف لهم بها وهو شرط هامة لمن يهتمون بها كأمريكا وأوروبا وعرب التطبيع فاسرائيل قوية ضمانة للمحافظة على المصالح الأمريكية. البريطانية. الأوروبية وهي الضمانة لحماية العديد من الأنظمة العربية، والمسألة هنا توفير الشروط في وضع متغير لاستمرار قيام إسرائيل بإداء وظيفة لا يستطيع أحد غيرها اداءها، وإن أهم هذه الشروط هي امتلاك “اسرائيل” للقوة المُطلقة لا النسبية.

شاهد أيضاً

احتكار الإسلاموية ورحابة الاسلام

بقلم: بكر أبوبكر في إطار ندوة هامة قادها الاعلامي المميز نزار الغول ضمن برنامجه “ندوة” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة × أربعة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!