جمعية الصداقة البلجيكية الجزائرية تحيي الذكرى السنوية الستين لاستقلال الجزائر

أحيت جمعية الصداقة البلجيكية الجزائرية الذكرى السنوية الستين لاستقلال الجزائر المتضامنة مع فلسطين بتنظيم اُمسية سياسية ثقافية في العاصمة البلجيكية بروكسيل حضرها سفيري الجزائر وفلسطين محمد الخناش وعبد الرحيم الفرا وضمت المئات من ابناء الجاليات الجزائرية والعربية والمواطنين البلجيكين .
في الشق السياسي حاورت رئيسة جمعية الصداقة البلجيكية الجزائرية غزالة شريفي المستشار الاول في سفارة فلسطين في بلجيكا حسان البلعاوي حول العلاقات التاريخية بين الثورتين والشعبين الفلسطيني والحزائري والذي وضع هذه العلاقة في سياق تاريخي يمتد من مشاركة الحزائرين وابناء المغرب العربي في الدفاع عن القدس خلال الحروب الصلبية تلبية لنداء القائد صلاح الدين الأيوبي ،والذين سكنوا في حي ملاصق للحرم القدسي الشريف ،تم تسميته بحي المغاربة ،مرورًا بانتقال عشرات العائلات الحزائرية للعيش فيً علد من الفرى شمال فلسطين في منتصف القرن التاسع عشر بناء على طلب الأمير عبد القادر الجزائري والذي كان يقود المقاومة الجزائرية ضد المستعمر الفرنسي ووصولا للتضامن والتآزر بين الشعبين الفلسطيني والجزائري في مواجهة الاستعمار في البلدين منذ مطلع العشرينيات من القرن الماضي .
وبين البلعاوي دعم ابناء الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده للثورة الحزائرية مركزا على دور شخصيتين هما احمد الشقيري مؤسس منظمة التحرير الفلسطينية والذي كان اول من طرح القضية الحزائرية في الامم المتحدة منذ عام ١٩٥٧ عندما كان سفيرا للسعودية وجمال عرفات ( الشقيق الأكبر للرئيس ياسر عرفات ) والذي دعم في القاهرة الثورة الحزائرية وعائلات القادة الخمسة للثورة الحزائرية الذي خطفتهم فرنسا في الخمسينات وهم على متن طائرة كانت تقلهم من المغرب الى تونس .
كما شرح الدبلوماسي الفلسطيني الدعم الهام الذي قدمته الحزائر منذ استقلالها ١٩٦٢ بفتح مكتب لحركة فتح على أراضيها مرورًا بمد الثورة الفلسطينية بالسلاح وتدريب كوادرها على ارضها في اهم الكليات العسكرية وبتقديم الدعم السياسي والمادي لمنظمة التحرير الفلسطينية في كافة المنابر والذي لخصه الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين بحملته الشهيرة ” نحن في فلسطين ظالمة اوً مظلومة ”
وتطرق الى المجالس الوطنية الفلسطينية التي تحتضنها الجزائر ومنها دورة اعلان الاستقلال في ١٥ نوفمبر ١٩٨٨ والىً استمرار هذا الدعم الحزائري والذي عبر عنه استقبال الرئيس الجزائري الحالي عبد المجيد تبون لاخيه الرئيس الفلسطيني محمود عباس .
وقد شهدت الأمسية فقرات فنية منوعة لفرقة راجعين الفلسطينيةً للدبكة والفنانة الجزائرية التي قدمت من الجزائر منال هادلي والمطرب الجزائري القادم من باريس الشاب دالي ،والتي حازت على تفاعل وتقدير عالي من الجمهور .

شاهد أيضاً

باكستان: العدوان على غزة نموذج للفظائع والأعمال غير القانونية التي ترتكب بحق الفلسطينيين

أدانت باكستان، الغارات الجوية الإسرائيلية الأخيرة على غزة، التي أسفرت عن مقتل 15 مواطنا بينهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنان × 4 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!