لابيد يتحدث عن العلاقة مع “حماس” وما حدث ليلة “اغتيال الجعبري”

كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لابيد، اليوم الأحد، في مقابلة له مع صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، تفاصيل جديدة عن الصفقة مع حركة “حماس” وما حدث ليلة اغتيال تيسير الجعبري، القيادي البارز في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة “الجهاد الإسلامي”.

وقال لابيد – في اللقاء – إن العملية العسكرية الأخيرة على قطاع غزة والتي خاضتها سرايا القدس، تمت بدون أخذ موافقة من “الكابينت” الإسرائيلي، لافتًا إلى أنه “تم فحص الأمر على المستوى القانوني، بحسب المادة 40 من القانون لا يجب أن يعقد الكابينت إلا إذا كان هناك خطر من أن العملية ستتحول إلى حرب، ولم يكن هناك مثل هذا الخطر، ولقد عرفنا كيفية تحديد حدود هذه العملية مقدمًا”.

وعند سؤال عن إمكانية التوصل إلى اتفاق مع غزة؟، أجاب لابيد: “نعم، لقد قدمت الخطة الاقتصادية مقابل الأمن، ونحن لا نتفاوض مع حماس، وأفضل التواصل معها عن طريق وسيط، ولكن من الممكن الوصول إلى خطة طويلة المدى نركز فيها على بناء الاقتصاد مقابل الهدوء الأمني ​​وعودة الجنود الأسرى”.

وتابع: “كان هناك نقاش طويل مع المؤسسة الأمنية حول هذا المخطط، والانتخابات نوعًا ما أوقفته، ولكن هذا هو ما يتعين علينا القيام به”.

وأجاب لابيد على سؤال، هل توافق على أنه في النهاية يجب أن نتحدث مع حماس؟، بالقول : “إسرائيل كانت تتحدث مع حماس طوال هذه السنوات، إلا أنها تفعل ذلك من خلال طرف ثالث، وأنا أفضل ذلك على هذا النحو”.

وحول سؤاله لماذا لا تواجهون حماس مباشرة ؟، أوضح لابيد : “لقد قمنا بحملة دولية واسعة النطاق للتأكد من تعريفها على أنها منظمة إرهابية ثم نتحدث معها؟، سوف يتسبب ذلك في ضرر، في النهاية هذه منظمة تريد قتلنا”.

المصدر: صحيفة “الحياة” واشنطن

شاهد أيضاً

غانتس: نقل صلاحيات “حرس الحدود” بمثابة تشكيل ميليشيا لإيتمار بن غفير

هاجم وزير جيش الاحتلال بيني غانتس، اليوم الإثنين، الاتفاق الذي وقع خلال المفاوضات بين حزبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × ثلاثة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!