الحكومة العالمية الخفية وفق كتاب: حكومة العالم السرية” او “اليد الحفيه” لشيريب سبيريدوفيتش”

كتبت: سهيله عمر

الحكومة العالمية الخفية وفق كتاب: حكومة العالم السرية” او “اليد الحفيه” لشيريب سبيريدوفيتش”

كتبت مقال مسبق بعنوان “المخططات السرية للنورانيين وفق “كتاب احجار على رقعه الشطرنج” للكاتب ” وليام غاي كار”

واضع في مقالي هذا حكومة العالم السرية وفق كتاب: حكومة العالم السرية” او “اليد الحفيه” لشيريب سبيريدوفيتش”

لقيت نظرية المؤامرة رواجاً كبيراً على مستوي العالم في الآونة الأخيرة، وتتضمن هذه النظرية وجود حكومة عالمية سرية تتآمر لحكم العالم بأسره عبر نظامٍ حكوميٍّ سلطويٍّ يتضمن الكثير من أهم الشخصيات الذين يدعون العمل لصالح جهات معينة (سياسية، اقتصادية، إنسانية، وحتى دينية)، كلّ ذلك من أجل التحكم بالأحداث المالية التجارية والسياسية حول العالم.

كما أنهم كانوا وراء العديد من الأزمات التي شوهدت على مرِّ السنين من أجل تحقيق غايتهم العظمى؛ منها الثورة الفرنسية، ومجموعة من الاغتيالات، وحتى الحربَين العالميّتَين الأولى والثانية؛ فإن كنت من أنصار نظرية المؤامرة فكتاب ” حكومة العالم الخفية ” سيكشف لك الستار عن أيادي خفية كانت وراء العديد من الأحداث العالمية والدولية ، كما ستجد فيه أسرار عائلة روتشيلد، ودور اليهود في الثورة الفرنسية وفي إسقاط القيصرية، والحرب الأهلية الأمريكية، والقضاء على السلطان عبد الحميد، ومؤامراتهم في فرنسا وإنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية.

مؤلف كتاب “حكومة العالم الخفية” شيريب سبيريدوفيتش هو كونت روسي، من أسرة اسكندنافية نبيلة الأصل، كانت لدية القدرة على فهم متطلبات الحاضر، كما أنه يبدو من تاريخه، ومن كتابته لهذا الكتاب، أنه على دراية تامة بما تفكر فيه هذه الحكومة الخفية حيث أنه حذر العديد من الملوك الذين اغتيلوا قبل اغتيالهما، كالملك “ألكسندر الأول” والملكة” دراجا ماشين”. كما أنه توقع حدوث الحرب العالمية الأولى. بعد الثورة البلشفية فر هاربًا إلى الولايات المتحدة، لأنه كان معارضًا لها، وهناك فتح فرعًا للرابطة الأنجلو لاتينية السلافية، حيث دعا إلى توحيد “شعوب العالم البيضاء ضد هيمنة الشعوب الملونة”. كما نظم رابطة الأمم العالمية بين الروس في الولايات المتحدة. وقد كانت وفاته غامضة بعض الشيء، حيث أنه توفى مسمومًا بالغاز في غرفة الفندق الذي كان يقيم فيه في الولايات المتحدة.

يبدأ الكاتب كتابه بمقدمة يفترض فيها وجود منظمة إرهابية خفية يُديرها ثلاثمائة يهودي، أطلق عليهم اسم “حكماء صهيون”، يتم انتخاب واحد منهم ليكون ملكًا عليهم من بين الذين أثبتوا خلال تاريخ حياتهم أنهم الأكثر التزاما ب “بروتوكولات حكماء صهيون”، ويعتبرونه وريث لمُلك سليمان وداوود.

وأول من كشف الستار عن هذه المنظمة كان “والتر راثينو” وهو مليونير يهودي، حين صرح لصحيفة نمساوية تدعي “the wiener press” بتاريخ- 25/12/1909- قائلا: “إن هناك ثلاثمائة رجل يتحكمون في مصير العالم، وينتخبون خلفائهم ممن يثبتون ولاءهم للحركة الصهيونية العالمية، كما أنهم يملكون الوسائل التي تمكنهم من القضاء على أية حكومة في العالم لا يرضون عنها”.

ثم بعد ذلك ينتقل إلى “مبادئ حكومة العالم الخفية” التي تتمحور حول أربعة مبادئ هي: “النزعة العنصرية” والغدر والخيانة” و “الانحلال الخلقي” و “النزعة العدوانية”، تلك المبادئ المستنبطة والمتصلة في تشريعات التوراة المحرفة.

ثم يلقي الضوء على تاريخ أسرة روتشلد واغتيالات قياصرة روسيا والجانب السياسي من حياة هذه الأسرة الفاسدة التي يمكن أن تنسب إليها على الأقل نصف الدماء التي سفكت، والكوارث التي حلّت بالعنصر الأبيض منذ سنة 1770.

تتبع المؤلف خط سير العائلة منذ القرن الثامن عشر، مرورًا بتمويلهم للحروب ومناطق الاستعمار، وخدمة الجيوش، حسب أماكن تواجدهم من خلال تجارتهم والبنوك التي تعود إليهم وبناء المشاريع، ومساعدة اليهود للهجرة لفلسطين وعمل كل ما يلزم للحصول على (وعد بلفور 1917م)، وصولا لقيام كيان يهودي “إسرائيل” في فلسطين في تاريخنا المعاصر.

يتناول الكتاب أحداث عالمية مهمة غيرت مجرى التاريخ ويقف عند (1928م)، فيكون بذلك الحرب العالمية الأولى أخر أبرز وأخطر الأحداث في هذا الكتاب ودور اليهود “عائلة روتشيلد” فيها، من خلال تتبع دقيق ومعلوماتي خطير. من الثورة الفرنسية وبروز نابليون وقيام الحرب العالمية الأولى (1914 – 1918م)، ودورهم في روسيا وحرب القرم”، وبروز الولايات المتحدة الأمريكية وأثر هذه الجماعات في الحرب الأهلية، ودورهم في إيطاليا وروما وفرنسا وألمانيا

هذا الكتاب باختصار ينقل لنا مؤلفه شيريب سبيريدوفيتش ، دور اليهود في الثورة الفرنسية و في إسقاط القيصرية و الحرب الأهلية الأمريكية و القضاء على السلطان عبد الحميد و مؤامراتهم في فرنسا و إنجلترا و الولايات المتحدة الأمريكية ، يتتبع نشأة عائلة روتشيلد التي تقود حكومة العالم السرية للخراب و الدمار و الدماء المتلاحقة منذ ١٧٧١ ، منذ زواج أمشيل ماير بجوتا شنابر في فرانكفورت و إنجابهم خمسة صبية و خمسة بنات و حمل الجميع لقب روتشيلد أي الدرع الأحمر و توزعوا بين أمريكا و إيطاليا و فرنسا و إنجلترا و ألمانيا و النمسا و أسسوا المنظمات الماسونية السرية التي تخدم مصالحهم ومصالح الصهاينة اليهود أتباع الشيطان و بسبب منظماتهم السرية المنقسمة لثلاثة منظمات سرية رئيسية هيراريكية قبض اليهود علي أوربا و قتلوا الملايين و قادوها و أصبحوا سادتها و سيطروا على الولايات المتحدة الأمريكية جوادهم اليهودي الأعمى و تكامل المشهد بإدخال رموز جديدة الصين و اليابان و جنوب شرق آسيا في عقيدة الهلاك.

والآن يمكن أن نستشهد بكلمات نيتشه ” لقد عبر اليهود المحيط الاطلسي وأصبحوا سادة أمريكا ومن خلفها العالم الغربي والشرقي وأعدوا عدتهم ليقبضوا بنهم على الكوكب وثرواته وعملوا بجد على إفناء شعوبه، فإما أن يصبحوا سادة العالم بحق أو أن يفقدوا آخر فرصة تسنت لهم بعد أن فقدوا كل أسباب كونهم من العنصر البشري المكرم

وبالرجوع للكتاب الذي يبدو انه كتاب قصصي ادبي اشبه بالحكم. كتب بأسلوب ادبي صعب الترجمة بالنسبة لي. استوقفتني بعض العبارات التي فكت الطلاسم لتفسير الممارسات اليهودية. يقول الكاتب المسيحي على سبيل المثال وهو معني بالجنس الاري الابيض والمسيح ومصالح اوروبا وامريكا ويتحدث من هذا المنطلق:

((

1. لن تسمح الحكومة العالمية بالسلام. اليهود أبناء الشيطان. اليهود يكرهون السلام وحقيقة الصحافة التي يسيطرون عليها يجب أن تكذب دائما أو “بانتظام تخدعنا. أسوأ وكلاء Plunberbund للمصرفيين الدوليين هنا. الصحف والمجلات يسيطرون عليها.

2. خاضت أمريكا الحرب عام 1917 فقط لأن اليهود رغبوا في ذلك لإنشاء عصبة الأمم “كوشير” والحصول على فلسطين. وهذا ضد إرادة المسيح.

2. عندما كانت إنجلترا تخسر الحرب، عرض عليها اليهود مساعدة أمريكا إذا مُنحت فلسطين لهم. أُجبرت إنجلترا على الموافقة.

3. باروخ أخبر أعضاء مجلس الشيوخ الامريكي أنه وليس الرئيس أقوى رجل في العالم.

4. أمرت اليهود صحافتهم بالصراخ ضد ألمانيا. “الشكر” لليهود تحدت أمريكا أمر المسيح.

5. قال موسوليني في حيرة “ومع ذلك، فإن سبب الحرب التي اتعبت المجتمع البشري منذ ذلك الحين، لم يتم شرحه أبدًا، ويبدو أنه يجب وضعه في المجال من المسائل غير المبررة “. إذا كان موسوليني مسيحياً، فلن يخطئ. لأن المسيح قال بوضوح أن هناك “شهوة الشيطان، وأن اليهود – أبناؤه – سيفعلون ذلك “. والتاريخ، كما سنرى، يؤكد يوميًا تحذير منقذنا هذا الذي يعني: “أيها الامم ابتعدوا عن اليهود!”

6. التلمود يقدس اليوم في كل كنيس! ماذا يعلم: “انت (يهودي)، اضرب الأمم الأخرى التي الرب يسلمها بين يديك (اليهودية). اقتل ال ” goym” (غير اليهود.)”

7. ما هي الفوائد التي سنجنيها إذا انتصر العالم على العالم كله، إلا الحكومة العالمية. التاريخ يبرهن، والموسوعة اليهودية تؤكد ذلك، أن ما يسمى “الألمان والروس والبولنديون واليهود الشرقيون” هم المغول الذين قبلوا التلمود اليهودي، وهو ليس العقيدة المعطاة لموسى. يبدو التلمود يشبه النظام الداخلي لعصابة القتلة أكثر من كونه دينًا.

8. هل الحضارة المسيحية في خطر مميت؟ لأن “المسيحية” أصبحت بلا مسيح بشكل إيجابي. لا نقوم بتنفيذ أوامر مخلصنا.

9. التلمود يتبعه جنس كامل يقتلنا! أمرنا المسيح أن نحب حتى أسوأ أعدائنا. على وجه التحديد؛ لهذا السبب نحن ملزمون بمنع اليهود من ذلك:”شهوتهم للقتل.” كلما أحببنا شخصًا ما، فإن يجب أن نسعى أكثر لعلاج إجرامه. قال هاملت: “يجب أن أكون قاسياً فقط لأكون لطيفاً”. الحب والتواطؤ مع الجرائم أمران مختلفان. هل تقول لطفلك الحبيب: “اذهب واقتل؟” أحبوا أعداء المسيح، لكن تحقق من “شهوة القتل”. إن اتباع أوامره أمر صعب ومزعج. أقل ما يمكن الذي يمكننا القيام به هو الاعتراف بحكمته ورغبته لإرشادنا بأمان حتى هنا على الأرض.

10. في نيويورك تايمز في 17 أبريل 1907، تم نشر توقعي عن البلقان وهذه الحرب ليست سوى “جريمة قتل جماعي مشروعة”. هكذا المسيح أشار إلى أولئك الذين دبروا كل الحروب والثورات. والسبب الرئيسي لهم هو “شهوة قتل” الشيطان وأبنائه. لكن يبدو أن “المسيحيين” لا يتفقون أبدًا مع المسيح.

11. يجب على الكتاب مناشدة اليهود والأمم على حد سواء ، لكي يتكاتفوا في تطهير المجتمع من أعدائه ، سواء كانوا من المتآمرين اليهود أو المشاركين من غير اليهود

12. من خلال سيطرة اليهود على الصحافة العالمية، يمكنهم بسهولة شن أي حرب.

13. تثبت الاجتماعات البلشفية الجامحة في نيويورك نفس الشيء. “الزلزال” الذي يدمر روسيا ، الوصي الشرقي السابق للحضارة المسيحية ، في أمريكا. قلة من الأمريكيين اهتموا بحقيقة أن جميع المتحدثين كانوا من الآسيويين. لماذا الآريين عمى بهذا الغباء؟

14. ولا نرى الآريين يسألون عن “عصبة الأمم” ، “المحكمة العالمية” ، “الحرب على الحرب” ، وهكذا دواليك؟ في الواقع ، الملايين من الأشخاص ذوي النوايا الحسنة في كل البلاد الآرية تعمل بشكل ميؤوس منه ، كما لو كانت تصب الماء في براميل بلا قاع. إنهم يتخيلون أن كمية عملهم ستكافأ للجودة الرديئة البائسة. جميعهم يتجاهلون تحذيرات المسيح. فقط من خلال التحقق من شهوات اليهود يمكن حفظ السلام.

15. إليكم أحد البراهين على فائدة علمي: بعد نقاش طويل مع الجنرال ماكدونو ، رئيس الحرب قسم المخابرات في لندن ، ومع الخارجية البريطانية المكتب ، قدمت في 17 سبتمبر 1918 ، تقريرًا ينصح به توقيع اتفاقية سلام مع بلغاريا ، وأثار الذعر في ألمانيا والاستسلام الفوري لجيوشها. توقفت الإبادة الذاتية للآريين. خلاف ذلك، كان القتال سيستمر لعدة أشهر أخرى على الأقل حوالي خمسة ملايين آري آخرين قد فقدوا حياتهم عبثًا ، من بينهم ما لا يقل عن مليوني أميركي. لماذا كانت حقيقة إنقاذي لحوالي خمسة ملايين آرادت أسكاته الصحافة بعناية؟ لأنه، إذا كان من خلال تقرير واحد قادرًا على إنقاذ خمسة ملايين آري ، يتوقع المرء بشكل معقول أنني يمكن حفظ أكثر من ذلك بكثير. ولكن هذا هو بالضبط ما حكومة العالم لا تريد. هدفها إراقة الدماء.

16. ما هو سبب محنة روسيا؟ لقد ازدرت بتحذير المسيح وأصبحت الآن تسمح لليهود بالحكم. ألا نرى نفس الخطأ الفادح في أمريكا اليوم؟

))

هذه بعض العيارات التي استوقفتني للكاتب ” سبيريدوفيتش في كناب “حكومة العالم السرية”

حتاما، الله يرحم شهداءنا الابرار ويجعل مثواهم الجنة. ابشروا شهداءنا احياء بدليل هذه الأيه الكرمة

قال الله تعالى: {فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ * سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ * وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ}

“وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ”.

Sohilaps69@outlook.com

شاهد أيضاً

كتاب إدفع دولاراً تقتل عربياً…!

كان حصيلة زيارة ولدنا الدكتور سامح جمال ابو غليون لأكبر معرض كتاب في الشرق الأوسط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × واحد =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!