” الصهيونية الدينية ” تركز اهتمامها على وزارات تطلق من خلالها موجة جديدة من النشاطات الاستيطانية

أصدر المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان لمنظمة التحرير الفلسطينية يوم السبت، تقريره الأسبوعي بعنوان ”” الصهيونية الدينية ” تركز اهتمامها على وزارات تطلق من خلالها موجة جديدة من النشاطات الاستيطانية” من ( 5/11/2022-11/11/2022)، وإعداد مديحه الأعرج، وفيما يلي تفاصيل التقرير:

فاز تسعة من المستوطنين بعضوية الكنيست الخامس والعشرين في اسرائيل، سيدخل ستة منهم إلى مبنى الكنيست بفضل الإنجاز الانتخابي غير المسبوق لحزب فاشي هو جزب “الصهيونية الدينية”، بزعامة كل من بتسلئيل سموتريتش وإيتمار بن غفير، واللذان يعيشان في مستوطنتين في أعماق الضفة، الأول في ” كدوميم ” على اراضي محافظة قلقيلية والثاني في “كريات اربع” على اراضي مدينة ومحافظة الخليل ، وقد فازوا ببرنامج انتخابي واضح عنوانه ” استيطان وسيادة ” .

وحسب مصادر اعلامية اسرائيلية فمن المتوقع أن تطالب “الصهيونية الدينية” بوزارات حكومية تساعدهم على تحقيق أهدافهم ، و الوزارة الأكثر أهمية في هذا السياق هي وزارة الدفاع ، فوزير الدفاع هو العامل الحاسم في المواضيع التي تتعلق بكل مناحي الحياة في الضفة الغربية ، وهو أيضا الجهة التي تصادق على عقد اجتماعات مجلس التخطيط الأعلى ، الجسم المسؤول عن إعطاء رخص البناء في المستوطنات ، وفي ” الصهيونية الدينية ” يخطط نوابها الى الكنيست كما يبدو على عقده بشكل متواصل بعد شكوى مجلس المستوطنات ” يشع ” من قلة اجتماعاته . . كما أن وزارة المواصلات أيضا توجد في مرمى الهدف، حيث إن فترة سموتريتش كوزير للمواصلات أثمرت عن استثمار غير مسبوق في البنى التحتية في الضف ة، خاصة تخطيط الشوارع والطرق الالتفافية التي توفر للمستوطنين في ما يسمى المستوطنات المعزولة مرورا آمنا بدون المرور من وسط التجمعات السكانية الفلسطينية، حيث ركز سموتريتش في حملته الانتخابية ، ضمن أمور أخرى ، على الوعد بأن هذه الاستثمارات ستعود من جديد ، واكد مضاعفة عدد المسارات في بعض شوارع الضفة ، مثل شارع 60 وهو الشارع الرئيسي في الضفة. والعمل على توسيع جزء من هذه الشوارع بدأ عندما كان يشغل منصب وزير المواصلات وهو مستمر أيضا حتى الآن. إضافة إلى ذلك، يتوقع أن تطالب الصهيونية الدينية أيضا بوزارة الإسكان والبناء، الوزارة المسؤولة عن مناقصات البناء في المستوطنات الكبيرة، وحقيبة الداخلية التي تعطي السيطرة على ميزانيات المجالس الإقليمية، والأهداف التي احتلت حيزا مركزيا في البرنامج الانتخابي ” للصهيونية الدينية ” في كل ما يتعلق بالمناطق التي توجد خلف الخط الأخضر، هذا الى جانب وقف البناء والزراعة للفلسطينيين في مناطق المصنة وفي الاتفاقيات بين الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي مناطق “ج” وشرعنة البؤر الاستيطانية غير القانونية. ” المعركة على مناطق (ج) “، كما يسمون ذلك في ” الصهيونية الدينية ” ستوجه لوقف البناء الفلسطيني في هذا الجزء من أراضي الضفة التي توجد تحت السيطرة الأمنية والمدنية لسلطات الاحتلال، وتسري فيها قوانين البناء والتخطيط الإسرائيلية. ونوابها ينوون الدفع قدما بخطة لتوسيع البناء في المستوطنات وإجراء إحصاء سكاني في أوساط السكان الفلسطينيين في مناطق “ج”. الإحصاء السكاني يجري التخطيط له كخطوة مسبقة للضم وهو يهدف إلى التأكد من أن الفلسطينيين الذين لا يعيشون في مناطق “ج” لا يمكنهم الانتقال إليها بعد استكمال عملي الضم. يظهر كهدف في برنامج الحزب الانتخابي. ففي الطريق إلى تحقيق الهدف يريدون في “الصهيونية الدينية” إغلاق الإدارة المدنية، الجسم الذي يدير الحكم العسكري في الضفة. ونقل الصلاحيات للوزارات الحكومية ذات العلاقة في كل ما يتعلق بشرعنة البؤر الاستيطانية غير القانونية، وسوف يعملون للدفع قدما بما يسمى قانون ” نسيج الحياة “، الذي يضع جدولا زمنيا لتسوية أوضاع البؤر الاستيطانية في فترة لا تتجاوزاربع سنوات. يتم خلالها ربطها بالبنى التحتية، كما يطمح نواب هذه الكتلة المتماسكة في الكنيست إلى الدفع قدما بموضوع الكهرباء الذي سيسمح بالربط الفوري للبؤر غير القانونية بشبكة الكهرباء. هذا الأمر تمت صياغته في فترة الحكومة المنصرفة، بعد أن اشترط عضو الكنيست نير أورباخ من حزب ( يمينا ) دعمه بقانون يمكن من ربط بالكهرباء وحدات سكنية بنيت دون ترخيص في مستوطنات قانونية، والدفع قدما بأمر مواز يسري على البؤر الاستيطانية في الضفة.

وفي السياق وفي الأيام التي يتم فيها تشكيل حكومة يمينية جديدة، مع أجندة واضحة لتعزيز البناء الاستيطاني في الضفة الغربية تقدمت بلدية مستوطنة ” معاليه أدوميم ” (شرق القدس المحتلة) بالتماس إلى المحكمة المركزية بالقدس، للمطالبة بتنفيذ مخطط بناء حي استيطاني جديد في منطقة (E1)، التي تربط شمال الضفة بجنوبها.، والذي تم تجميده بضغط من الولايات المتحدة. ويأتي هذا الالتماس في إطار الضغط على الحكومة الإسرائيلية القادمة من خلال النواب المستوطنين تحديدا، ومعروف ان المنطقة التي يجري الحديث عنها تصل مساحتها الى نحو 12 كيلومترا مربعا، وقد ضُمّنت في الحدود البلدية للمدينة في تسعينيات القرن الماضي”، وتم اقرار المخطط الهيكلي للبناء الاستيطاني في المنطقة تم في العام 1998، كما تم إعداد مخططين تفصيليين لتنفيذه، إلا أنهما لم يُنشرا إلا في شباط 2020″ حيث من المقرر أن تُبنى ثلاثة آلاف و500 وحدة استيطانية في هذه المنطقة المعروفة باسم (مبشرت أدوميم)”.

على صعيد آخر تلقّت جمعية ” إلعاد ” الاستيطانية 28 مليون شيكل من حكومة الاحتلال، لدعم مشاريعها الاستيطانية والتهويدية في حي وادي الربابة ببلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك، بهدف تغيير طابع الأرض والاستيلاء عليها، بحجة ” البستنة “. ويخدم المشروع التهويدي تطوير المنطقة المقدسية سياحيًا لصالح المستوطنين، وعلى حساب أصحاب الأرض الأصليين، وسلب حقوقهم ومصادرة أراضيهم وعقاراتهم في بلدة سلوان ، وطردهم منها . وتعتبر جمعية ” العاد ” الاستيطانية من أغنى الجمعيات غير الحكومية في اسرائيل وتشرف على نحو 70 بؤرة استيطانية تقع أغلبها في منطقة وادي حلوة، وتنفذ من أجل زيادة هذه البؤر تحايلات قانونية ومالية ضخمة للاستيلاء على عقارات المقدسيين، كما تُمول الحفريات في عدة مناطق بالقدس المحتلة. وقد تلقت هذه الجمعية الاستيطانية الأموال العامة من خلال ثلاث جهات رسمية في دولة الاحتلال هي: “وزارة تنمية القدس والتراث، بلدية القدس، وهيئة تنمية القدس “. ومن أصل 28 مليون شيكل حصلت عليها الجمعية، تم تحويل نحو 20 مليون شيكل إليها لغرض إعداد الميزانية لبناء جسر المشاة، كما تلقت هذه الجمعية الاستيطانية أربعة ملايين شيكل إضافية من هيئة تنمية القدس، لمشروع الحفاظ على كهوف الدفن، بالإضافة إلى ذلك، حوّلت البلدية نحو اربعة ملايين شيكل إليها من أجل تطوير المنطقة، ومعروف أن بلدية الاحتلال شرعت مؤخرا بالتعاون مع شركة هندسية إسرائيلية بالعمل على بناء “جسر سياحي معلق للمشاة” بطول 200 متر فوق أراضي حي وادي الربابة، لتسهيل وصول المستوطنين المتطرفين إلى منطقة حائط البراق وباب المغاربة. وفي عام 2020، وقعت الجمعية المتطرفة و”هيئة الطبيعة والمتنزهات” الإسرائيلية اتفاقية لتطوير منطقة الوادي في سلوان. ومُنحت “إلعاد”، بموجب الاتفاقية، صلاحيات واسعة للعمل والنشاط في منطقة الوادي وتخوم ” الحديقة الوطنية “، وتعهدت بإقامة مصاطب، وترتيب مسارات، وزراعة نباتات، وإنشاء مزرعة استيطانية ، وذلك كمشروع ” تعليمي تجريبي “.

والى جانب ذلك تتنوع اشكال اللصوصية في السيطرة على الارض الفلسطينية ، ففي القدس شرعت سلطات الاحتلال بتحويل قطعة أرض كانت تستخدم موقفا للمركبات إلى مقبرة بوضع ” القبور الوهمية “، حيث يجري زرع القبور الوهمية في قطعة أرض تقع بين حي وادي حلوة ووادي الربابة ، وبدأت أعمال تسوية الأرض ووضع الأتربة الحمراء والحجارة الضخمة في المكان ، إضافة الى تعليق يافطة باللغتين العربية والعبرية تحمل اسم المقبرة ، وتهدد بفرض غرامات مالية في حال “إلقاء النفايات في الموقع” ، حيث شرعت مع بداية الألفية بزراعة القبور في منطقة وادي الربابة، ثم امتدت زراعة القبور الى مناطق أخرى وصولا الى حي وادي حلوة “حيث يتم العمل الآن . وتعتبر زراعة القبور الوهمية هذه وسيلة تتبعها المؤسسة الإسرائيلية والجمعيات الاستيطانية لمصادرة ووضع اليد على الأراضي الفارغة والمسطحات في القدس وتحديدا في بلدة سلوان، وبالتالي منع السكان من الانتفاع بالأراضي واستثمارها والبناء فيها، وعرقلة تطوير الأحياء المقدسية.

اما في محافظة الخليل فقد اعادت مجموعة من المستوطنين المتطرفين بناء بؤرة استيطانية قديمة في منطقة البويرة شرق مدينة الخليل، على ارض تسمى المنطقة رقم 18 وتعتبر احد اهم اهداف المستوطنين للسيطرة على جبال ومنطقة البويرة لتوسيع ما يسمى مستعمرة “كريات اربع”حيث يحاول ان المستوطنون عزل منطقة البويرة عن محيطها من اجل طرد سكانها وتوسيع حدود مستوطنة “كريات اربع” على حساب الفلسطينيين.

وفي الأغوار الشمالية شرع مستوطنون بحراثة أراض في منطقة العويسات شرق خلة مكحول تمهيدا للاستيلاء عليها وزراعتها ، و التي تزيد مساحتها على مائة دونم.ووفقا لمصادر المكتب الوطني فإن هذه الأراضي مملوكة بالطابو للمواطنين ، لكنهم لا يتمكنون من الوصول إليها منذ عشر سنوات بسبب ممارسات الاحتلال ومستوطنيه.

وفي إطار الترتيبات لبناء ميليشيات مسلحة في المستوطنات تجري عملية عسكرة التجمعات الاستيطانية بطرق وأشكال مختلفة لتطال مختلف الشرائح في المجتمع الاسرائيلي وخاصة في المستوطنات بتشجيع من سلطات الاحتلال ، حيث ارتفع عدد طلبات التصاريح لحمل السلاح التي قدمت من النساء في المستوطنات بحجة تصاعد عمليات المقاومة المسلحة وتدهور الأوضاع الأمنية في الضفة ، الأمر الذي ساهم في زيادة الدفاعية لدى النساء في المستوطنات لتقديم طلبات للحصول على تراخيص لحمل السلاح، وكذلك التدريب على استخدامه ، حيث تم تسجيل طلبات قياسية وغير مسبوقة،وعلى مدار العامين الماضيين نظمت في مستوطنات الضفة دورات خاصة للنساء للتدريب على استعمال السلاح، كما أقيمت دورة خاصة في مستوطنة “كريات أربع” لتحسين مهارات استعمال السلاح بصفوف النساء، وشاركت بالدورة زوجة عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غفير. وقد أنخرط في دورات التأهيل على استخدام السلاح عشرات النساء من المستوطنات، حيث حصلن أيضا على إرشادات وتعليمات حول كيفية التصرف خلال حالة الطوارئ، وهذه الدورات للتدريب على استعمال السلاح يتم تمويلها من قبل جمعية استيطانية، كما أن الدورات تنظم بالمجان،

وفي تطور لافت وتحت سمع وبصر السلطات في الولايات المتحدة الاميركية أعلنت جمعية اميركية تدعم الاستيطان في الضفة الغربية بما فيها القدس عن حملة تسمى “خارطة طريق المليار دولار للعقد القادم” والتي يتطلع فيها إلى جمع مليار دولار من المانحين الأميركيين للمساعدة في ربط “الجيل القادم” من الأميركيين بإسرائيل، من خلال “بناء المجتمع في محيط إسرائيل”، وفقًا لـموقع المنظمة الذي اعتبر المؤتمر “نقطة انطلاق لجمع المزيد من الأموال لدعم أهدافه المتمثلة في توسيع الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية. وقد تظاهر العشرات من مناصري القضية الفلسطينية، أمام مقر انعقاد المؤتمر الوطني للصندوق القومي اليهودي في مدينة بوسطن في ولاية ماساشوتس الأميركية، مطالبين بإغلاق مؤسسات أميركية تمول الاستيطان.

وفي الانتهاكات الأسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الأرض فقد كانت على النحو التالي في فترة إعداد التقرير:

القدس:
أجبرت سلطات الاحتلال المواطن حمزة عبد الجواد على هدم منزله ذاتيا في منطقة ضاحية السلام شمال شرق القدس المحتلة بحجة البناء دون ترخيص وهددته بإلحاق الضرر بمنزل عائلته، وتغريمه بمبلغ 100 ألف شيقل، في حال رفض هدم المنزل ذاتيا. كما هدمت آليات الاحتلال منزلًا قيد الإنشاء في بلدة بيت حنينا تعود ملكيته لعائلة الطويل، بحجة البناء دون ترخيص ومخبزا في مخيم شعفاط للمواطن أحمد عيسى، بحجة البناء دون ترخيص. أعلن جيش الاحتلال عن نيته هدم منزل الشهيد عدي التميمي، الذي استشهد بعد اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال على مدخل مستوطنة “معالي أدوميم” ضمن سياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها سلطات الاحتلال

الخليل:
هاجمت مجموعات من المستوطنين من “كريات أربع” منازل المواطنين في أحياء واد الحصين وجابر والراس وواد الحصين وأعطبوا اطارات عدة سيارات.خلال مسيرة استفزازية تحت حماية جنود الاحتلال،كما أغلقت قوات الاحتلال مداخل خربتي “الجنبا” و”المركز” في مسافر يطا بالسواتر الترابية، ومنعت المواطنين من العبور وكانت قوات الاحتلال هددت أهالي الخربتين المذكورتين، بالاستيلاء على أي مركبة تتحرك في المنطقة وفرض غرامة مالية على سائقيها، ودمر مستوطنون من مستوطني “ادورا” شبكة ري واتلفوا محاصيل زراعية في منطقة “عين فرعا”، جنوب غرب الخليل و عين فرعا هي احدى الينابيع الطبيعية المنتشرة في تلك المنطقة ويعتمد عليها الاهالي في ري محاصيلهم الزراعية، وتتعرض تلك المنطقة بشكل مستمر لاعتداءات واقتحامات من قبل المستوطنين، الذين ينصبون خياما ويقيمون صلوات تلمودية في محاولة منهم للاستيلاء عليها، لصالح توسيع مستعمرة “ادورا” المجاورة. واقتلع مستوطنون وحطموا 300 شتلة زيتون بمنطقة الطيبة في بلدة ترقوميا شمال غربي الخليل، علما أن الأرض محاذية لمستوطنة “أدورا

بيت لحم:
هاجم مستوطنون، مركبات المواطنين بالحجارة، على الشارع الرئيس بين بلدتي تقوع وجناته جنوب شرق بيت لحم. وهدمت قوات الاحتلال عريشا زراعيا في قرية الولجة، يعود للمواطن سعدي الأعرج أقامه قرب منزله بحجة عدم الترخيص.

رام الله:
قطع مستوطنون من “عادي عاد” نحو 100 شجرة زيتون، وسرقوا محصول 50 منها في منطقة الظهرات تعود ملكيتها للمزارع عوض أبو سمرة من قرية ترمسعيا”، وفي اعتداء آخر قطع مستوطنون، من نفس المستوطنة نحو 120 شجرة زيتون، من أرض تعود للمواطن سعيد شكري زعتر من نفس القرية كما هدمت سلطات الاحتلال منزلا في قرية قبيا غرب رام الله مكون من طابقين في منطقة الخربة، ويعود لمواطن من أراضي الـ48، بحجة عدم الترخيص. ومنعت قوات الاحتلال مجلس قرية دير نظام، شمال غرب رام الله، من استكمال العمل في توسعة الشارع الرئيسي للقرية ومد شبكة مياه، واستولت على مضخة وخلاطة باطون تعملان في الموقع.

نابلس:
نصب مستوطنون، عددا من “الكرفانات”، في اراضي خربة يانون التابعة لبلدة عقربا، جنوب نابلس في منطقة الرومي في اراضي خربة يانون بالقرب من مستوطنة “ايتمار” والبؤرة الاستيطانية “777”، وأصيب عدد من المواطنين، بالاختناق بفعل إلقاء قوات الاحتلال قنابل الغاز تجاههم خلال محاولة تصديهم لمحاولة شق طريق استيطاني جديد شرق بلدة الساوية جنوب نابلس ويسعى الاحتلال منذ أشهر لشق الطريق الاستيطانية فيما يتصدى المواطنون له باستمرار لمنع هذه الخطوة التي تؤثر على أراضيهم. وهاجم مستوطنون من مستوطنة “كفعات رونين”، المزارعين وقاطفي ثمار الزيتون في قرية بورين جنوب نابلس، بالحجارة أثناء عملهم في أراضيهم، وتصدى لهم الأهالي. كما أتلف مستوطنون نحو 60 شجرة زيتون في أراضي بلدة جالود، بشكل كامل. وجرفت آليات الاحتلال مساحات من أراضي قرية عينابوس بهدف توسيع مستوطنة “يتسهار”.. وأخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بهدم خمسة منشآت سياحية في قرية دوما حيث أخطرت بهدم مزرعة مقامة على مساحة دونم و200 متر، تعود للمواطن نصر دوابشة، وتبلغ تكلفتها نصف مليون شيقل، إضافة إلى أربع منشآت سياحية “شاليهات” تعود للمواطن أحمد سلاودة، وتبلغ كلفتها 2.5 مليون شيقل. وبحسب الاخطار فإن قوات الاحتلال ستنفذ الهدم بتاريخ 13 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، وخيّرت أصحابها بين هدمها بأنفسهم أو تحمل تكلفة الهدم إذا قامت جرافاتها بذلك،

سلفيت:
أقدم مستوطنون من “بروخين”، على سرقة ثمار الزيتون من أراضي بلدة كفر الديك، حيث تمت سرقة19 كيسا من الزيتون وماكنات ومعدات خراطة في منطقة “العبارات/ العقبة” شمال البلدة وهاجم مستوطنون متطرفون، مركبات المواطنين بالحجارة على الشارع الرئيس عند المدخل الغربي للقرية لقرية حارس تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي ما أدى إلى تضرر بعضها، علما أن قوات الاحتلال أغلقت البوابة الحديدية المقامة عند مدخل البلدة بالتزامن مع هجوم المستوطنين

الأغوار:
هدمت قوات الاحتلال منزلا وأسوارا وجرفت أراضي شرق مدينة أريحا في منطقة المطار وهدمت منزلا تقدر مساحته بنحو 200 متر مربع يعود للمواطن عماد أبو غنام. كما هدمت أربعة أسوار وجرفت أراضي، في المنطقة ذاتها. واستولى مستوطنون، على أجزاء من الأراضي التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، في منطقة العوجا شمال مدينة أريحا، وهي عبارة عن “تلة” تقدر مساحتها بدونمين وتربط أراضيها بين البؤرة الاستيطانية “عومر” والأراضي الوقفية في العوجا وأقاموا فيها مقاعد ومرافق للتنزه لتكثيف تواجدهم فيها.. وأغلق مستوطنون مسلحون، مدخل قرية الزبيدات شمال مدينة أريحا، ورفعوا أعلام الاحتلال، ومنعوا المواطنين من دخول القرية والخروج منها.

شاهد أيضاً

الاستيطان يفرض نفسه بقوة في بازار السياسة الاسرائيلية على أبواب انتخابات الكنيست

أصدر المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان لمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم السبت، تقريره الأسبوعي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية − سبعة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!