اقتراح مقدم للأخ الرئيس محمود عباس

بقلم: المحامي زياد أبو زياد

لا أبالغ إذا قلت بأنني أشعر بالإهانة كلما سمعت أو قرأت أحدا ً يتحدث عن “خلافة أبو مازن” ‏لما يعنيه ذلك من أننا شعب يفتقر للشرعية الانتخابية وما زال يعيش في عصر الإذعان للحكام ‏وللتوريث الذي يتنافى مع أبسط مبادئ الديمقراطية، وخاصة لأننا لسنا ملكية فيها الملك يملك ولا ‏يحكم، وإنما نحن في ظل نظام يُفترض أنه نظام برلماني، ولأن لدينا قانون أساسي لو تم تطبيقه ‏لما تحدث أحد عن التوريث.‏
ولا أبالغ أيضا ً اذا قلت بأن أكثر الناس حديثا عن “مرحلة ما بعد أبو مازن” – كما يسمونها – ‏هم الإسرائيليون. ولقد واجهت مرارا ً هذا السؤال سواء من قبل وسائل الاعلام الإسرائيلية أو من ‏قبل وفود أجنبية تزور إسرائيل وتلتقي مسؤولين إسرائيليين فتسمع منهم هذا الحديث في سياق ‏التشكيك بقدرة الشعب الفلسطيني على إدارة شؤونه بنفسه والتركيز على عدم وجود ديمقراطية ‏وحكم رشيد عند الفلسطينيين.‏
ولقد لاحظت في جميع الأحوال أن الإسرائيليين حين يتحدثون عن التوريث يتحدثون عنه من ‏خلال الإشارة الى عدم وجود آلية ديمقراطية فلسطينية للاختيار وأن “مرحلة ما بعد أبو مازن” ‏ستشهد صراعا ً واقتتالا ً من أجل الكرسي، وأنهم -أي الإسرائيليين- منشغلون في موضوع ‏ضمان أن لا تخرج الأمور من تحت سيطرتهم في تلك المرحلة.‏
وآخر ما قرأته في هذا الصدد هو دراسة أعدها مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي (‏INSS‏) ‏جاء فيها أنه “مع ادراك أن السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية ضعيفة وبناء على الدلائل ‏المتزايدة بأن غياب الشرعية أدى الى مساس خطير بقدرة السلطة الفلسطينية على الحكم وبقدرة ‏الأجهزة الأمنية الفلسطينية على العمل، فقد انشغلت أوريت برلوب هذا الأسبوع في البحث عما ‏اذا كانت هناك في الضفة قيادة (بديلة) أو قيادات تتمتع بشرعية شعبية واسعة.‏
‏”وقد قامت برلوب بفحص والبحث في ثلاث مجموعات مؤثرة أساسية عادة يخرج من داخلها ‏القادة المحليين وهي: اتحادات الطلبة الأكاديميين، السياسيون من مستوى البلديات من المستقلين، ‏والصفوة الاقتصادية من رجال الأعمال. ‏
‏”وتقول أوريت بأن أعضاء هذه المجموعات التي تنتمي للصفوة الأكاديمية-رجال الأعمال- ‏والاداريون هي الأكثر براغماتية لأنها تعيش في الضفة وليس في المنفى وجميعها انتخبت في ‏انتخابات حرة ولديها القدرة على التحرك وتنظيم الجماهير.”‏
ما أقصده من هذا المثال هو الإشارة الى انشغال الجهات الإسرائيلية على كل المستويات بالبحث ‏واستطلاع من سيتولى الأمر بعد غياب الرئيس عباس أو تفكك السلطة الذي تفترض حدوثه ‏نتيجة الصراع والاقتتال الداخلي على الوراثة.‏
‏ وأتساءل الى أي مدى ننشغل نحن في التفكير بمستقبل السلطة الفلسطينية وتداول الحكم بشكل ‏سلس في حال غياب الرئيس. ‏
لقد مررنا بهذه التجربة عند رحيل الشهيد الرئيس ياسر عرفات، ولكن آنذاك كان عندنا مجلس ‏تشريعي ساري المفعول ولجأنا للآلية التي وفرها لنا القانون الأساسي في البند (2) من المادة ‏‏(37) بأن تولى رئيس المجلس التشريعي آنذاك الأخ روحي فتوح مهام رئاسة السلطة الوطنية ‏مؤقتا ً لمدة ستين يوما جرت خلالها انتخابات حرة ومباشرة لانتخاب رئيس جديد.‏
‏ وليس سرا ً بأنه كان هناك من حاول التشكيك بالالتزام بالفترة المؤقتة وافترض أنه قد تتم ‏اطالتها للاستحواذ على منصب الرئاسة ولكن الديمقراطية الفلسطينية، آنذاك، خيبت ظن ‏المشككين وأثبتت أننا شعب يحترم قوانينه ومؤسساته.‏
فأين نحن اليوم من ذلك الحدث الذي يشكل مفخرة لنا جميعا! فنحن اليوم نعيش بدون مجلس ‏تشريعي ولا يوجد لنا رئيس مجلس تشريعي ساري المفعول ولا نستطيع تطبيق القانون الأساسي ‏فيما يتعلق بهذا الأمر بالذات.‏
ولا بد من القول بأنه في غياب الآلية الدستورية لملء الفراغ والانتقال من المرحلة المؤقتة الى ‏الوضع الدائم فإن من الممكن جدا ً أن يحدث صراع على الكراسي قد تكون نتيجته الاقتتال ‏الداخلي أو فقدان كل ما تم اجازه على طريق بناء السلطة باعتبارها كانت خطوة نحو إقامة ‏الدولة. ولذا فلا بد من وجود آلية تسد الابواب أمام كل من يطمع في الكرسي وكل من يعتقد أنه ‏الوريث القادم بما في ذلك ما يمكن أن تدعيه حماس بأن رئيس المجلس التشريعي الأخير هو ‏الأحق بالرئاسة حتى لو كانت مؤقتة، أو من يمكن أن تفرضه إسرائيل أو القوى الإقليمية لضمان ‏مصالحها واستمرار هيمنتها.‏
ومع أنني لست من انصار اصدار المراسيم بقانون وأرى انه تم استغلالها لسن قوانين أو تعديل ‏أخرى لا يتوفر فيه الشرط الذي وضعته المادة (43) من القانون الأساسي وهو “حالات ‏الضرورة التي لا تحتمل التأخير” إلا أنني أقترح أن يقوم الرئيس بإصدار مرسوم بقانون يتضمن ‏إضافة الكلمات التالية للبند (2) من المادة (37): ” وفي حال تعذر وجود رئيس المجلس ‏التشريعي تناط هذه المهمة برئيس المجلس الوطني مع الالتزام التام بأحكام هذه المادة”.‏
ومع أنني لا أستبعد أن يقوم البعض بالتصدي لهذا الاقتراح والتشكيك بقانونيته، إلا أنني أعتقد ‏بأن حاجتنا الماسة لإيجاد آلية تضمن العودة لطريق الشرعية الانتخابية وتسد الطريق أمام ‏التوريث أو الاقتتال على السلطة تبرر وتعطي الشرعية لهذا الاقتراح. والغاية تبرر الوسيلة ‏وخاصة في الحرب والسياسة.‏

شاهد أيضاً

تولي بن غفير لمسؤولية الامن الداخلي هو ارهاب الدوله المنظم

بقلم: المحامي علي ابوحبله حَكمَ اليمين الإسرائيلي “إسرائيل” منذ 45 عاماً بصورة شبه مستمرة. وبقدر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − ثمانية =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!