حال السياسة-ضيوف الحلقة السيد واصل ابو يوسف والسيد أشرف أبو الهول 31 8 2015

في برنامج “حال السياسة” تم استضافة واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وأشرف أبو الهول نائب رئيس تحرير صحيفة الأهرام المصرية وقد تحدثوا عن الوضع الفلسطيني الراهن.

قال واصل أبو يوسف:
• اعتقد ان الجميع يؤكد ضرورة عقد المجلس الوطني الفلسطيني ولا بد من تظافر كل جهود الفصائل الفلسطينية من اجل ان يكون هناك نصاب للمجلس الوطني.
• اعتقد ان فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ليس لديها أي إشكالية فيما يتعلق بعقد المجلس الوطني الفلسطيني.
• حركة حماس أعلنت بأنها لن تشارك في جلسة المجلس الوطني.
• حديث الظاظا عن تشكيل لجنة فصائلية لإدارة قطاع غزة يؤكد مرة اخرى على هناك امكانية للحديث عن انفصال قطاع غزة عن الوضع الفلسطيني وهذه هي خطة نتنياهو في ظل انسداد الافق السياسي الذي يتحمل مسؤوليته.
• لا اعتقد اي فصيل من الفصائل سوف يسير مع حركة حماس حول المشروع الذي تسير فيه لفصل قطاع غزة.
• زج اسم مصر في عملية الاختطاف يسيئ للعلاقة بيننا وبين مصر بحكم ما تقوم به دائماً اتجاه الشعب الفلسطيني وامساكها ملفات فلسطينية هامة وتقدم كل التضحيات من اجل القضية الفلسطينية.
• نحن مع ان يكون هناك توضيح حول جهة الاختطاف التي قامت باختطاف الشبان الفلسطينيين واين ذهبوا حتى الان لم يصدر اي شيء رسمي حول عمليه الاختطاف.
• نعتبر ان اكتشافات الغاز التي حصلت في مصر مكسب للامة العربية والاسلامية وتحديداً القضية الفلسطينية من خلال إمكانية بأن لا يكون احتكار لاسرائيل الغاز والنفظ في المنطقة.
• نحن نواجه تحديات ومخاطر عديدة خاصة بوجود الأئتلاف اليميني المتطرف بقيادة نتنياهو الذي لا يوفر جهد في سبيل ضرب المشروع الوطني الفلسطيني.

قال أشرف أبو الهول:
• حماس تستغل ما يحدث الان داخل منظمة التحرير ويستغلون الدعوة الى اجتماع المجلس الوطني، للتأكيد على ان لحماس الحق بأن تنفصل بغزة وان المفاوضات مع اسرائيل هي مفاوضات مشروعة ما دامت السلطة ليست مستقرة كما يرون.
• موقف مصر بشأن المفاوضات بين حماس واسرائيل واضح حيث رفضت مصر عبور قيادات من حماس في قطاع غزة للذهاب الى قطر وتركيا للموافقة على ما جاء في المفاوضات مع اسرائيل، وهذا يدل على أن مصر تقف مع الشرعية.
• الوثيقة التي نشرتها حماس حول تنسيق الأجهزة الأمنية الفلسطينية مع مصر لاختطاف عناصر القسام هي مزورة لدرجة السذاجة، وبما ان مواقع حماس قامت بنشرها فيجب عليها ان تتحمل مسؤوليتها وعلى السلطة الفلسطينية ومصر ملاحقة المسؤوليين عن نشر هذه الوثائق لانها تعتبر اهانه للطرف الاخر.
• ان المخطوفين الاربعه خرجوا من غزة بجوازات حمراء “دبلوماسية” صادرة من غزة، وللاسف الشديد الامن المصري لم ينتبه لها وخرجوا بشكل عادي ولم يكونوا مرحلين
• طلب المخطوفون ان يركبوا في حافلات المرحليين التي كانت موجودة كأنهم لا يعرفون بعضهم البعض وبعد مسافة قصيرة من المعبر خرج المسلحون واوقفوا الحافلة وبحثوا عنهم بالاسم، فمصر لو كانت تريد ان تعتقلهم لاعتقلتهم داخل المعبر وخاصة ان هولاء دخلوا بوثائق مزورة.
• المخطوفون ربما كانوا يريدون القيام بمهمة ما او ربما هم انشقوا.
• العلاقة بين مصر وحماس عندما تم انشاء الالاف الانفاق وحدثت جرائم على الارض المصرية تورطت بها جماعات ومسلحين على علاقة بحماس، فمصر طلبت من حماس اكثر من مرة التحقيق على الاقل وليس اعتقال بعض الاشخاص.
• مصر قالت لحماس أننا سنتعامل معكم معاملة الامر الواقع اذا تركتم المعبر للرئيس ابو مازن ولحرس الرئاسة واذا اوقفتهم عمل الانفاق لكن لحتى الان هذا لم يتم.
• كمية الغاز التي تم اكتشافه في مصر هي 30 ترليون مكعب من الغاز اي ما يعادل 5.5 مليار برميل بترول، وان من اعلن عن الاكتشاف هي شركة ايني الايطالية وليست مصر والاوامر صدرت في مصر بأن لا يتحدث الاعلام الرسمي المصري فيها ويترك الامر للذين اكتشفوا هذا الغاز.
• من خلال متابعة الاعلام الاسرائيلي هناك حالة من الصدمة حيث ان هذه الكمية تفوق بمراحل الكميات الموجودة في حقل شنشون الاسرائيلي بالاضافة الى ان اسرائيل كانت تخطط لتصدير الغاز لمصر ولكن هذا الاكتشاف افشل هذا المخطط.
• مصر سوف تتعرض لضغوط بعد هذه الاكتشافات، كما ان دويلات مثل قطر ربما تعمل من خلال عملائها في المنطقة وعلامها على اسقاط الدولة المصرية وعلى تشجيع الارهابيين.

شاهد أيضاً

ملف اليوم | مجلس الوزراء يصادق على توصيات خلية الأزمة بشأن ارتفاع الأسعار

ملف اليوم وأبرز محاوره: – الاحتلال يجرف أراضي زراعية لشق طرق استيطانية في قرية حوسان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة + خمسة عشر =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!