فتح: من قتل أبو العطا هم من يبحثون عن هدنة

قال عضو المجلس الثوري والمتحدث باسم حركة فتح أسامه القواسمي، إننا وفي ظل الجهود التي نبذلها لتوحيد شطري الوطن، وفي ظل الانجاز التاريخي في محكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق مع مجرمي الحرب الاسرائيليين، وتفويض الانروا لثلاث سنوات بأغلبية ساحقة في الأمم المتحدة، وفي ظل ما يخوضه شعبنا وقيادتنا من مواقف مشرفه ضد صفقة العار ، وما يجري في القدس من أعلى درجات الصمود أمام الهجمة المسعورة، وما يجري في الحرم الإبراهيمي من حالة نضالية أذهلت الجميع لتثبيت الهوية الوطنية الفلسطينية، وفي ظل سرقة إسرائيل لأموال أسر الشهداء والأسرى، تخرج علينا حماس بهذا الاتهام الباطل، كسابقاته من الاتهامات التي ثبت زيفه.
،وذكٌر القواسمي حماس بنفس الاتهامات والمسرحيات والنتائج في قضية محاولة إغتيال اللواء المناضل ماجد فرج في غزة ، وتفجيرات منصة الشهيد ياسر عرفات وغيرها من الأحداث لتبين لاحقا لشعبنا أنه محض كذب وافتراء، وأن الاتهامات وضعت بقرار سياسي من قبل قيادة حماس.

وأوضت الحركة ، إن هدف حماس من وراء اتهامها لجهاز المخابرات وتوقيت الاتهام، يكمن في التغطية على الجريمة الكبرى بحق الوطن والمتمثل باتفاق الهدنه مع إسرائيل، الذي رأينا بوادره في المستشفى الصهيوأمريكي في غزة.

وترحمت حركة فتح مرة أخرى على الشهيد البطل أبو عطا، وأكدت أنه كان يرفض مبدأ الهدنه مع الاحتلال الاسرائيلي، وكان حجر عثرة أمام استبدال النضال بالمال، واية هدنه في غزة تنتقص شعبنا حقه ،ويحقق الاهداف الاسرائيلية بتحويل قضيتنا لسلعة في ميزان الاقتصاد والمال والمساومة الرخيصة على معاناة شعبنا ودماء شهداءنا، مؤكدا أن القاتل هي إسرائيل وشريكها هو المستفيد من غيابه على الساحة في غزة لتمرير ما يجري اليوم من هدنة.

شاهد أيضاً

مخالفات خطة ترامب وفقا لاحكام القانون الدولي

إن الخطة الامريكية المقترحة تحتوي على العديد من الانتهاكات الصارخة للقانون الدولي، بما فيها انتهاكات …

اترك تعليقاً

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!