الاحتلال يقمع مسيرة مطالبة بفتح طريق صوريف- الجبعة

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، مسيرة سلمية نظمتها اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الضفة، تضامنا مع الأسرى واحتجاجا على استمرار إغلاق الطريق الرابطة بين بلدتي صوريف والجبعة شمال غرب الخليل.

وشارك في المسيرة، العشرات من أعضاء اللجان، ومتضامنون محليون واجانب، والعديد من الفعاليات والمؤسسات في البلدة ومن محافظة الخليل.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية ورددوا هتافات منددة بالاحتلال.

كما اعتدت قوات الاحتلال بالضرب وبأعقاب البنادق على المشاركين الذين طالبوا بإزالة البوابة الفاصلة بين بلدة صوريف والجبعة، التي أقامتها قوات الاحتلال منذ أربعة عشر عاما لفصل البلدتين عن بعضهما، ما أدى الى إصابة عدد منهم برضوض وكدمات.

وقال منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الخليل راتب الجبور لـ’وفا’: ‘رغم إعلان الاحتلال المنطقة الرابطة للبلدتين منطقة عسكرية مغلقة إلا أننا نجحنا بزراعة عشرات أشتال الزيتون ‘تضامنا مع الأسرى وعلى رأسهم الطفلة ملاك الخطيب’.

وأضاف، ‘رغم محاولة الاحتلال منعنا من زراعة الأشتال، إلا أننا تصدينا لهم واشتبكنا معهم بالأيدي، وواصلنا الزراعة’ مؤكدا أن الاحتلال لن يتمكن من كسر إرادتنا، وأن ‘نهج التصدي للاحتلال ومستوطنيه سيتواصل من خلال زراعة الأرض وفلاحتها، وتعزيز صمود المزارعين فيها لحمايتها من التوسع الاستيطاني المدعوم من قبل حكومة الاحتلال’.

وأوضح، أن المسيرة هدفت إلى تسليط الضوء على سياسات الحصار والإغلاق التي يواصل الاحتلال فرضها لمفاقمة الصعوبات التي يعيشها أبناء شعبنا في كافة محافظات الوطن، خاصة في المناطق المحاذية للمستوطنات، واحتجاجا على استيلاء الاحتلال على أراضي المواطنين وممتلكاتهم لصالح توسيع المستوطنات.

شاهد أيضاً

وزيرة الصحة: فلسطين خالية من فيروس كورونا وجميع اجراءاتنا احترازية

الكيلة: الوزارة أجرت 79 فحصا لحالات مشتبه باصابتها بالفيروس وجميع النتائج سلبية (غير مصابة) أكدت …

اترك تعليقاً

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!