محمود عثمان محمود محمد (أبو المكارم)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 03/01/2017م

اليوم هي الذكرى الرابعة لرحيل المناضل/ محمود عثمان محمود محمد (أبو المكارم) القائد المناضل مربي الأجيال والذي وافته المنية يوم الخميس الموافق 03/01/2013م في العاصمة اللبنانية بيروت.
المناضل/ محمود عثمان محمود محمد من مواليد مدينة حيفا عام 1941م تربي في عائلة فلسطينية مناضلة وملتزمة بالعمل الوطني الفلسطيني، هاجرت أسرته المدينة عام 1948م وأستقر بهم المطاف في لبنان حيث سكن مخيم برج البراجنة، أكمل دراسته حيث حصل على الثانوية العامة، بعدها التحق بداية عام 1960م بجامعة بيروت العربية والتي حصل منها على شهادة ليسنانس أدب عربي عام 1965م، عمل بعدها مدرساً ومديراً في مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين.
التحق بحركة فتح عام 1966م، وكان من أوائل الكوادر التي عملت في الأطر الحركية التنظيمية على الساحة اللبنانية.
خلال عمله مديراً في مدارس وكالة الغوث أسس جيلاً وطنياً فلسطينياً، التحق العديد منهم بتنظيم حركة فتح.
عمل أبو المكارم على تأسيس وإنشاء العديد من المؤسسات الوطنية الفاعلة في المجتمع الفلسطيني.
تولي عدة مناصب في حركة فتح على الساحة اللبنانية، فكان مسؤول منطقة بيروت التنظيمية عام 1970م، وعضواً في لجنة أقليم لبنان عام 1971م، ومن ثم أمين سر المكتب الحركي للعمال – فرع لبنان، وكذلك أمين سر المنطقة الرئيسية عام 1976م.
شارك أبو المكارم في العديد من الدورات التنظيمية المهمة في كل من تونس والمغرب.
بعد انتقال قيادة المنظمة إلى تونس وخروج القوات من بيروت عام 1982م أثر الاجتياح الاسرائيلي للبنان، بقي أبو المكارم في بيروت ملتزماً بعمله التنظيمي رغم الخطورة على حياته.
أبو المكارم متزوج وله ولد وبنت.
أنتقل إلى رحمة الله تعالي يوم الخميس الموافق 03/01/2013م.
هذا وقد شيعت منظمة التحرير الفلسطينية وحركة التحرير الوطني الفلسطيني/ فتح القائد المناضل مربي الأجيال إلى مثواه الأخير، حيث شارك في موكب الجنازة سعادة سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور وأعضاء السفارة وقادة الأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية والفصائل الفلسطينية وقادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية وممثلو المؤسسات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني ورجال الدين وكافة الأطر التنظيمية والمكاتب الحركية واللجان الشعبية وحشود فتحاوية غفيرة وعائلة وأقارب وأصدقاء الفقيد.
وكانت مسيرة التشييع قد انطلقت من جامع الإمام علي في الطريق الجديدة عقب صلاة الجمعة الموافق 04/01/2013م بعد أن أقيمت على روحه صلاة الجنازة ووري جثمانه الطاهر ثري مثوى شهداء الثورة الفلسطينية عند مستديرة شاتيلا.
لقد كان أبو المكارم ركناً أساسياً من ركائز العمل الوطني الفلسطيني على الساحة اللبنانية.
تغمد الله الفقيد/ أبو المكارم بواسع رحمته ورضوانه وأسكنه فسيح جناته

شاهد أيضاً

غدا الذكرى الـ71 لمجزرة الصفصاف

يصادف، يوم غدٍ الثلاثاء، الذكرى الـ71 لمجزرة الصفصاف، التي نفذتها العصابات الصهيونية في قرية الصفصاف …

اترك تعليقاً

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!