ذكرى رحيل اللواء القائد يحيى سعيد محمد الجبيري (هشام السيد)

بقلم: سامي إبراهيم فودة

(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا) صدق الله العظيم

أكتب عن رجل من رجالات الثورة الفلسطينية الباسلة وواحداً من خيرة رجالاتها المعطائين والمشهود لهم بالعطاء والكفاح الطويل عبر مسيرته النضالية الزاخرة بالتضحية والعطاء ومن الذين كرسوا جل حياتهم في الدفاع عن حقوق شعبهم الفلسطيني وقضيتهم العادلة,فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على سيرة عطرة للقائد الوطني الكبير اللواء يحيى سعيد محمد جبر (الجبيري) المكنىَ- بأسمائه الحركية المختلفة(هشام السيد) (عماد الطويل) في ذكرى رحيله وترجله عن صهوة الحياة الى الأبد….

فهو من مواليد عام 1943م وتعود أصول جدور عائلته الى بلدة حمامة التي احتلتها عصابات بني صهيون وانتقل مع أسرته بعد نكبة 1948م إلى مخيمات اللجوء والشتات في قطاع غزة كباقي العائلات الفلسطينية المهجرة من بلداتهم وقراهم تحت تهديد قوة السلاح بما فيهم عائلة العمري”جبر”حيث استقر بهم المطاف في مخيم الشاطئ للاجئين,فهو متزوج وأب وله من الأبناء ستة ثلاثة ذكور وثلاثة إناث…

عاش في كنف أسرة ملتزمة بتعاليم دينها الحنيف وتربى على حب الوطن وقوة الانتماء لفلسطين أرضاً وشعباً وعلماً وهوية وقد تحلى بالأخلاق الحميدة والسمعة الطيبة العطرة وكان مثالاً في الانتماء والوفاء والعطاء والتضحية وقد تميزة بشخصيتة الهادئة والرزينة والمتزنة,فهو ذو شخصية قوية ورقيق القلب,باراً بوالديه وعطوفاً وودوداً مع إخوته وأخواته وأقاربه وأصدقائه, حيث كانت تسود بينهم علاقة المحبة والمودة والأحترام والتقدير,وكان على علاقة طيبة مع كل الناس ومن عاشرة وآنسه عن قرب يعرف مدى إخلاص ووفاء هذا الانسان الكريم الصادق نعم الأخ والرفيق في علاقته الانسانية…..

تلقى تعليمه الأساسي والإعدادي في مدارس وكالة الغوث في مخيم الشاطئ,وقد أنهى دراسته الثانوية من مدرسة فلسطين بمدينة غزة,وحصل على ليسانس لغة عربية من جامعة بيروت العربية وتخرج من الأكاديمية الروسية للشرطة, فمنذ نعومة أظافرة نشأ نشأة رياضية فكان لاعباً بارعاً يضرب به المثل قي لعبة كرة الطائرة وكان من نجوم فريق نادي الشاطئ,حيث استطاع هذا اللاعب الماهر أن يمثل فلسطين في لبنان عام 1962م،وتدرج إلى أن أصبح فيما بعد حكماً في فريق كرة الطائرة التابع لوكالة الغوث…

محطات مضية في حياة الشهيد القائد اللواء يحيى سعيد جبر “أبو السعيد”

– انضم القائد اللواء الشهيد يحيى سعيد جبر في عام 1964م إلى حركة القوميين العرب التي أسسها الدكتور/ جورج حبش ومجموعة من رفاقه العرب والتي أصبحت فيما بعد تعرف بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سنة 1968…

– غادر المناضل الثائر يحيى سعيد جبر قطاع غزة متوجهاً إلى الأردن بعد هزيمة حزيران عام 1967م وبعد إنشاء الجبهة الشعبة لتحرير فلسطين,أنضم هناك إلى رفاقه في الجبهة الشعبية…..

– عمل القائد اللواء يحيى سعيد جبر أبو السعيد مدرباً في معسكرات التدريب التابعة للجبهة الشعبية في الأردن (أحراش جرش)عام 1969م, حيث تدرب على يديه العديد من كوادر الجبهة عرف منهم على سبيل المثال لا الحصر الرفيقة ليلى خالد ومريم أبو دقة والرفيقة أمينة دحبور والرفيقة ناديا والتي وافتها المنية على الأراضي اللبنانية….

– أصيب في معركة أيلول الأسود عام 1970م ونقل على اثر إصابته إلى لبنان للعلاج وبترت قدمه ومن حمد المولى استطاع الأطباء في مستشفى الجامعة الأمريكية من إيصال الطرف الأصلي وبقى كأنه لم يبتر بفضل الله…..

– عمل القائد اللواء يحيى سعيد جبر أبو السعيد في لبنان مع الدكتور/ وديع حداد في العمل الخارجي،والتحق بعدها بجهاز الكفاح المسلح الفلسطيني,وقد تسلم العديد من المسؤوليات النضالية لحتى يوم الخروج من بيروت عام 1982م بعد الاجتياح الإسرائيلي للبنان وتوجه مع القوات المتجه إلى اليمن….

– خرج القائد أبو السعيد مع الثورة عام 1982 إلى اليمن على متن البواخر التي خرجت وقد شارك في كافة المعارك دفاعاً عن الثورة الفلسطينية على الساحة اللبنانية…

– كان القائد اللواء يحيى سعيد جبر أبو السعيد له الباع الطويل في تأسيس مضادات الطيران في مواقع الثورة في عدة دول…..

– وقد أسس القائد اللواء أبو السعيد وحدة الدفاع الجوي في قوات شهداء صبرا وشاتيلا….

وقد تلقى العديد من الدورات العسكرية ومنها على سبيل المثال لا الحصر :

– حصل على قيادة سرايا من باكستان 1981

– حصل على قيادة كتائب من معهد (الحربي) الثلاياء بتعز اليمن 1983

– حصل على قادة ألوية م / ط دفاع جوي من باكستان عام 1989

– حصل على قادة ألوية مشاة من أكاديمية صلاح الدين في اليمن ( عدن ) عام 1991 م

– عين اللواء يحيى سعيد جبر قائداً للشرطة العسكرية ومن ثم عين قائداً لوحدة الدفاع الجوي وبعدها عين قائداً لوحدة المدفعية حتى مغادرة اليمن والعودة إلى أرض الوطن غزة مع قوات الأمن الوطني عام 1994م إلى المنطقة الجنوبية من القطاع…..

– القائد اللواء يحيى سعيد جبر هو أول من استلم مهمة الدوريات المشتركة الارتباط بعد العودة مباشرة لأرض الوطن مع القوات الفلسطينية،وعند وصول قوات الجزائر تم تسليمها للقائد اللواء زياد الأطرش لأنها أصبحت فيما بعد تتبع الارتباط ,كما أوكلت للواء أبو السعيد مهمة استلام منطقة البريج وعين قائد لمركز الأمن الوطني فيها…..

– أنتقل بعدها للعمل في جهاز الشرطة الفلسطينية وعمل في هيئة الرقابة والتفتيش ومن ثم أنتقل إلى هيئة التوجيه الوطني وقد استمر على رأس عمله حتى تم تقاعده من العمل بتاريخ 01/03/2008م.

– وقد باغتة الموت في العاصمة اللبنانية بيروت يوم الأربعاء الموافق 30/3/2017م بشكل مفاجئ أثر نوبة قلبية حادة ألمت به عن عمر يناهز ثلاثة وسبعين عاما,حيث وارى جثمانه الطاهر الثرى بعد الصلاة عليه في مقبرة الشهداء في لبنان بعد مشوار طويل حافل بالنضال الوطني في خدمة وطنه وقضايا أبناء شعبه الفلسطيني وقضية فلسطين العادلة….

المجد كل المجد للشهداء الثورة الفلسطينية

والمجد لشهدائنا الأبرار

والشفاء العاجل لجرحانا

والحرية كل الحرية لسرانا البواسل

والرحمة لشهيدنا القائد البطل اللواء/ يحيى سعيد جبر – أبو السعيد

tiger.fateh.1@hotmail.com

شاهد أيضاً

غدا الذكرى الـ71 لمجزرة الصفصاف

يصادف، يوم غدٍ الثلاثاء، الذكرى الـ71 لمجزرة الصفصاف، التي نفذتها العصابات الصهيونية في قرية الصفصاف …

اترك تعليقاً

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!