هاني إبراهيم يحيى عياد “أبو إبراهيم”‏

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب

هاني إبراهيم يحيى عياد من مواليد جنوب لبنان بتاريخ 31/12/1959م التحق شبلاً بالثورة ‏الفلسطينية عام 1975م من خلال معسكرات الأشبال والفتوة في الجنوب اللبناني، أكمل دراسته ‏الأساسية والاعدادية والثانوية، والتحق بجامعة (قار يونس) الليبية عام 1977م، للدراسة أصبح رئيساً ‏لاتحاد الطلبة خلال دراسته الجامعية، وشارك في التعبئة العامة عام 1980م، عندما تعرضت الثورة ‏الفلسطينية للخطر.‏
عاد إلى لبنان وشارك في معركة الجبل عام 1982م خلال اجتياح إسرائيل للبنان، وكان من قادة ‏معركة الجبل وقائد موقع (قبيع)، ضمن الوحدة الخاصة التابعة للقطاع الغربي.‏
بعد الخروج من لبنان غادر إلى العراق واستلم قيادة معسكر القطاع الغربي (معسكر الشهيد سعد ‏صايل) والذي كان يقوم بتدريب أبناء الشعب الفلسطيني حيث تخرج من المعسكر مئات المتدربين ‏حيث تم تدريبهم على المهارات القتالية المتقدمة.‏
كان هاني عياد (أبو إبراهيم) مقرباً وصديقاً وأخاً مخلصاً لكل قادة القطاع الغربي وكان موضع ثقتهم ‏وثقة الأخ/ أبو جهاد نائب القائد العام رحمه الله.‏
ساهم في رفد الانتفاضة الأولي عام 1987م تأهيلاً وتدريبياً وتوجيهاً لكوادرها.‏
عاد المناضل/ هاني عياد (أبو إبراهيم) إلى أرض الوطن عام 1994م بعد اتفاق أوسلو وشغل ‏العديد من المواقع القيادية في الوطن حيث عين مديراً للاستخبارات العسكرية في محافظة نابلس، ‏ومديراً لمديرية داخلية محافظة رام الله عام 2005-2009م.‏
تقلد أبو إبراهيم منصب وكيلاً مساعداً في وزارة الداخلية الفلسطينية للأحوال المدنية حتى تاريخ وفاته ‏‏25/04/2014م على أرض الوطني.‏
أنتقل المناضل/ هاني إبراهيم عياد إلى رحمة الله تعالي يوم الجمعة الموافق 25/04/2014م أثر ‏جلطة قلبية حادة آلمت به عن عمر يناهز الرابعة والخمسين عاماً.‏
وقد تم ترتيب مراسم الدفن يوم السبت الموافق 26/04/2014م حيث نقل جثمان المناضل الفقيد/ ‏أبو إبراهيم من مجمع رام الله الطبي بموكب عسكري رسمي إلى مقر وزارة الداخلية مقابل مجلس ‏الوزراء وبعدها نقل الجثمان من وزارة الداخلية إلى مسجد العين في البيرة حيث أقيمت عليه صلاة ‏الجنازة بعد الظهر ونقل إلى مقبرة البيرة الجديدة ووري الثرى هناك، بمشاركة العديد من القيادات ‏الفلسطينية وكادر وزارة الداخلية والأصدقاء وجمع غفير من المواطنين.‏
وأقيم للفقيد بيت عزاء في قاعة سليم أفندي في البيرة لتقبل التعازي.‏
وقد أرسل السيد الرئيس/ محمود عباس برقية تعزية خاصة إلى آل عياد بوفاة المناضل الكبير/ ‏هاني عياد وكيل مساعد وزارة الداخلية الأحوال المدنية والجوازات.‏
وكذلك أعربت محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام عن صادق العزاء والمواساة لعائلته وأبنائه، سائلين ‏الله عز وجل أن يسكنه جنات الخلد مع الأنبياء والشهداء والصديقين، مشيرة إلى أن فلسطين بأكملها ‏حزينة على فقدان ركن من أركان العطاء الفلسطيني الذي ترك أثراً طيباً في نفس كل من عرفه.‏
المناضل/ أبو إبراهيم كان يتمتع بأخلاق حميدة وسلوك مميز وكان مخلصاً في عمله مؤتمن على ‏كل ما بين يديه، وكان ينطبق عليه صفات الفدائي الأصيل أول من يعمل وأخر من ينام.‏
هذا وقد أقامت سفارة فلسطين في لبنان وحركة فتح وآل عياد حفل تأبين للفقيد في حسينية بلده جوايا ‏جنوب لبنان، حيث حضر التأبين قائد قوات الأمن الوطني في لبنان والملحق التقاني في سفارة دولة ‏فلسطين ممثلاً للسفير وقيادات حركة فتح ومسؤول منطقة الجنوب في حزب الله.‏
رحم الله المناضل/ هاني إبراهيم يحيى عياد (أبو إبراهيم) وأسكنه فسيح جناته

* وكيل مساعد وزارة الداخلية

شاهد أيضاً

غدا الذكرى الـ71 لمجزرة الصفصاف

يصادف، يوم غدٍ الثلاثاء، الذكرى الـ71 لمجزرة الصفصاف، التي نفذتها العصابات الصهيونية في قرية الصفصاف …

اترك تعليقاً

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!