إيست مونيتور: إسرائيل تستخدم البيروقراطية كسلاح والفلسطينيون يموتون نتيجة لذلك

نشرت مجلة ميدل إيست مونيتور مقالا تحت عنوان “إسرائيل تستخدم البيروقراطية كسلاح، والفلسطينيون يموتون نتيجة لذلك“.

تقرير منظمة الصحة العالمية الأخير يوفر تفاصيل عن المصاعب التي يعاني منها الفلسطينيون الذين يعيشون في غزة والذين يحتاجون إلى العلاج الطبي خارج القطاع.

إسرائيل تتخذ إجراءات سفر معقدة جدا بسبب مخاوفها المزعومة “الأمن”، لذلك فإن الفلسطينيين الذين يعانون من أمراض مزمنة يتخوفون كثيرا من عدم قدرتهم على السفر للعلاج.

إحصائيا، الانتهاكات واضحة. جاء في تقرير منظمة الصحة العالمية أن “اثنين من كل خمسة مرضى غزة تعرضوا للتأخير أو رفض الوصول إلى الرعاية الصحية خارج قطاع غزة.”

هذه القيود لها تأثير كبير على المرضى وأسرهم. التأخيرات يمكن أن تعني الموت أو، على أقل تقدير، مزيدا من التدهور في صحتهم. ويتعرض الأقارب، من جهة أخرى، لمعوقات إنسانية وبيروقراطية تضع ضغوطا إضافية على جميع المعنيين.

وبصورة أدق، خلصت منظمة الصحة العالمية إلى أن 42.6 في المائة من المرضى في غزة لديهم تصاريح مرفوضة أو متأخرة جدا. وقد تخضع الموافقة على السفر أيضا للاستجواب الأمني، مما يؤدي إلى تأخر في العلاج الذي ثبت في بعض الأحيان أنه قاتل.

ووفقا لتقرير منظمة الصحة العالمية، توفي يوسف زعرب، وهو رجل يبلغ من العمر 22 عاما يعاني من مضاعفات طبية، “في انتظار تحديد موعد لاستجواب الأمن.” وعلى أية حال، في الأشهر الستة الأولى من عام 2017، سمح بمغادرة 10 بالمائة فقط من المرضى ومقدمي الرعاية الذين طلب منهم حضور الاستجوابات الأمنية.

المرضى يعانون من الأورام وأمراض القلب وجراحة المخ والأعصاب. هذا مثال على العنف الاستعماري تحت عباءة البيروقراطية تستخدمه إسرائيل على وجه التحديد كسلاح ضد المدنيين الفلسطينيين دون توبيخ من العالم الصامت.

ترجمة صدى الاعلام

شاهد أيضاً

5 ملفات قد تعرقل إنهاء الانقسام واتمام المصالحة

بعد إعلان حماس حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة ودعوة حكومة الوفاق لتحمل مسؤولياتها، كخطوة …

اترك رد

Translate »