الحمد الله يطلع نائب وزير خارجية السويد على آخر التطورات السياسية

بحث رئيس الوزراء رامي الحمد الله، مع نائب وزير خارجية السويد أنيكا سودير، بحضور القنصل العام للسويد آن صوفي نيلسون، اليوم الأربعاء، آخر التطورات السياسية.

وأطلع الحمد الله، الضيف على تطورات ملف المصالحة، مشيرا إلى أن الحكومة تنظر بأهمية لجلسات الحوار بين حركتي فتح وحماس في القاهرة، وتأمل أن تخرج بنتائج إيجابية وعملية لتحقيق المصالحة وطي صفحة الانقسام، مشددا على جاهزية الحكومة لإدارة قطاع غزة، وتنفيذ خطط وخطوات مدروسة لتلبية احتياجات أبناء شعبنا في القطاع، خاصة في قطاعي الكهرباء والمياه، والتخفيف من معاناتهم، لا سيما في ظل استمرار الحصار الاسرائيلي.

وثمن رئيس الوزراء الدعم السويدي المقدم للعديد من القطاعات الحيوية في فلسطين، وجدد تأكيده على أهمية اعتراف السويد بالدولة الفلسطينية، معتبرا أنها بذلك قامت بخطوة عملية لدعم حل الدولتين، مطالبا في هذا السياق الضغط على إسرائيل لوقف استيطانها وكافة ممارساتها الممنهجة لتقويض حل الدولتين وسبل الأمن والسلام في المنطقة بأكملها.

وأكد الحمد الله أن الحكومة بحاجة إلى ضغط دولي جاد على إسرائيل، من أجل تمكينها من العمل في المناطق المسماة “ج”، والبالغة مساحتها 64% من الضفة الغربية، وتقع تحت السيطرة العسكرية الإسرائيلية الكاملة، وتحرم إسرائيل الفلسطينيين من الاستفادة من مقدرات هذه المناطق، خاصة الموارد الطبيعية.

شاهد أيضاً

مدينة تكساس ترفض منح المواطنين مساعدات بعد الإعصار ما لم يتعهدوا بعدم مقاطعة إسرائيل

الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية يقول إن نموذج طلب منح الإغاثة: “يذكرنا بقسم الولاء في عصر …

اترك رد

Translate »