عضو المجلس الوطني الفلسطيني الراحل غازي كامل عبد الحميد السعدي

عضو المجلس الوطني الفلسطيني الراحل غازي كامل عبد الحميد السعدي

بقلم: لواء ركن/ عرابي كلوب ‏

رحل عنا يوم أمس السبت الموافق 18/6/2017م، المناضل والباحث الكبير والكاتب والشخصية ‏الوطنية وأحد رجالات وأبناء فلسطين البررة، وأول رئيس لاتحاد الناشرين الأردنيين وصاحب دار ‏الجليل للنشر والدراسات والأبحاث الفلسطينية في عمان، المناضل/ غازي كامل عبد الحميد السعدي ‏عن عمر ناهز الثمانين عاماً بعد تعرضهِ لوعكةٍ صحيةٍ ألمَّت بهِ وألزمتهُ الفراش دون أن تُمْهِلهُ ‏طويلاً.‏
غازي كامل عبد الحميد السعدي من مواليد مدينة عكا عام 1937م تربى وترعرعَ بين أحضانِها ‏وبقيَ صامداً فيها لم يغادرها.‏
اعتُقِلَ من قبل السلطات الإسرائيلية بتاريخ 7/11/1969م بتهمةِ مقاومةِ الاحتلال وحُكِمَ عليهِ ‏بالسجن اثني عشرَ عاماً، أمضى منها سبع سنواتٍ ونصفَ السنةِ فعلي، ومن ثم أبعد إلى الأردن.‏
بعد إبعاده إلى الأردن قام بزياراتٍ إلى مراكز الدراسات والأبحاث في العديد من الدول العربية، ‏فوجدَ أنَّ أرشيفَ هذه المراكز إما قديمٌ أو أنهُ غيرُ دقيق، من هنا جاءت فكرة إقامة دارٍ للنشرِ ‏والدراساتِ متخصصةٍ بالصراعِ العربي الإسرائيلي والقضية الفلسطينية وذلك بالتعاون مع بعض ‏الأسرى المحررين الذين درسوا اللغة العبرية أثناء أسرهم في السجون الإسرائيلية وذلك بهدف ‏التعريف بوجهات النظر الإسرائيلية المختلفةِ وبالفكر الصهيوني والكشف عن البرامج والمخططات ‏الإسرائيلية العدوانية وكان ذلكَ من خلال إنشاءِ دارِ الجليل للنشر والدراسات والأبحاث الفلسطينية ‏في عمّان عام 1978م حيث قام بنشاطاتٍ إعلاميةٍ متنوعةٍ لتوضيح صورةِ المواطنينَ الفلسطينيينَ ‏داخلَ الأراضي المحتلةِ عام 1948م، حيث كانت صورتهم مُشوَّهةً في بعض الدول العربية.‏
أصدر غازي السعدي من خلال دار النشر ما يزيد عن “250” عنواناً من الكتب المنتقاةِ المتعلقةِ ‏بالصراع العربيِّ الإسرائيليِّ والقضية الفلسطينية، وإلقاءِ الضوءِ على سير شخصيات واراء ‏وأفكارهم التي تحكم مسار الدولة العبرية وأطماعها، وتحليل الصراع العربي الإسرائيلي ومتابعة ‏الشأن العربي للتعرف على السياسة الإسرائيلية تجاه العرب، كما وقامت دار الجليل للنشر بإصدار ‏مجموعاتٍ دوريةٍ يوميةٍ وأسبوعيةٍ في الأردن وتم توزيعها على المشتركين في الأردن والعالم ‏العربي تشرحُ من خلالها وضع المواطنين العرب في الداخل والبنية التحتية الإسرائيلية.‏
كذلك تمكن من رصد المتغيرات التي سادت الدول العربية وإسرائيل، ورسمَ صورةً تحليليةً لما ‏جرى ويجري واستشراق آفاق المستقبل على صعيد القضية الفلسطينية.‏
يُعَدُّ غازي كامل السعدي من أبرز الكُتّابِ المتخصصين في القضية الفلسطينية وهو مالكُ دار ‏الجليل للنشر والدراسات.‏
غازي السعدي عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني.‏
وعضواً مشاركاً في وفد فلسطين في الشراكة الأورومتوسطية حيث شارك في المؤتمرات التي ‏تشارك فيها “25” دولة أوروبية و “10” دول شرق أوسطية منها 8 دول عربية وإسرائيل وتركيا.‏
برحيل المناضل الكبير/ غازي كامل السعدي، فقدت فلسطين علَماً من أعلامها، وكاتباً له كل ‏الاحترام والتقدير، أغنى المكتبة العربية الفلسطينية من خلال إصدارات دار الجليل، حيث أن برحيله ‏هي خسارةٌ كبيرةٌ لشعبنا الفلسطيني حيث كان مدافعاً صلباً ومخلصاً للقضية الوطنية، وله إسهاماتٌ ‏كبيرةٌ في مسيرةِ الحركةِ الفلسطينيةِ خاصةً في مجال البحثِ والترجمةِ والتحليلِ والتي كُرِّسَتْ لخدمةِ ‏القضيةِ الفلسطينية.‏
غازي السعدي مثقفاً، واعياً، وكاتباً، وخبيراً متمكناً خاصةً بالشؤونِ الإسرائيليةِ والعبرية.‏
غازي السعدي واحدٌ من أهمِّ الشخصياتِ الفلسطينية المتخصصةِ بالشأنِ الإسرائيلي، رحلَ لكنَّ ‏جهودهُ البحثيَّةَ والمعرفيَّةَ باقية علم ينتفع به الجميع.‏
هذا وشيع جثمانهُ الطاهرُ إلى مثواهُ الأخيرِ يوم الأحد الموافق 18/6/2017م بعد صلاة الظهر من ‏مسجد مقبرة سحاب إلى مثواه الأخير في مدافن العائلة في مقبرةِ سحاب، شارك فيها الكتاب ‏والأدباء والأصدقاء وجمع غفيرة.‏
وقد نعى رئيس المجلس الوطني الفلسطيني الأخ/ سليم الزعنون (أبو الأديب) المناضل الوطني/ ‏غازي كامل عبد الحميد السعدي، عضو المجلس الوطني الفلسطيني، وعضو اللجنة السياسية في ‏المجلس الذي وافته المنية يوم السبت في العاصمة الأردنية عمان.‏
وقال الأخ/ أبو الأديب في تصريحٍ صحفيٍّ صدر عنه اليوم السبت أن رحيل الفقيد/ غازي السعدي ‏يُعَدُّ خسارةً كبيرةً لشعبنا، فقد كان مدافعاً صلباً ومخلصاً لقضيته، وكانت له إسهاماتٌ كبيرةٌ في ‏مسيرةِ الحركةِ الفلسطينية خاصَّةً في مجال الأبحاث والدراساتِ والتحليل المتخصص بالشؤونِ ‏الإسرائيليةِ من خلالِ دار الجليل للدراسات، حيث كرَّس كل تلك الأعمالِ في خدمةِ القضيةِ ‏الفلسطينيةِ، وتوجَّهَ الزعنون باسمهِ وباسمِ أعضاءِ المجلس الوطنيِّ الفلسطينيِّ في الوطن والشَّتاتِ ‏بأصْدَقِ مشاعرِ التعزيةِ والمواساةِ لذوي الفقيدِ ولِآلِ السعدي خاصةً وأبناءِ شعبنا عامةً بوفاةِ المغفورِ ‏لهُ بإذن الله تعالى، داعياً الله عزَّ وجلَّ أن يسكنهُ واسع جناتهِ وأن يُلْهِمَ أهلَهُ عظيم الصبرِ وحسن ‏العزاء.‏
رحم الله المناضل/ غازي كامل السعدي وأسكنه فسيح جناته.‏

اترك رد

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا is Stephen Fry proof thanks to caching by WP Super Cache