وزيرة الخارجية السويدية تلغي زيارتها لإسرائيل بعد رفض نتنياهو وليبرمان استقبالها

أعلنت وزيرة الخارجية السويدية، مارغوت وولستروم، عن إلغاء زيارتها المقررة إلى إسرائيل في أعقاب رفض رئيس حكومة إسرائيل، بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية، أفيغدور ليبرمان، الالتقاء معها، على خلفية الأزمة الدبلوماسية بين الجانبين في أعقاب اعتراف السويد بدولة فلسطين.

وكان ليبرمان قد أعلن في أعقاب اعتراف السويد بفلسطين أنه سيقاطع نظيرته السويدية معتبرا أن السويد تخلت عن إسرائيل مثلما تخلت الدول الأوروبية عن تشيكوسلوفاكيا باتفاق ميونيخ مع النازيين في العام 1938.

وكان من المقرر أن تزور وولستروم إسرائيل في منتصف الشهر الحالي للمشاركة في مراسم إحياء ذكرى الدبلوماسي السويدي راؤول فولنبرغ بسبب دوره في إنقاذ يهود إبان المحرقة. وأجرى السويون اتصالات مع مكتب نتنياهو لفحص إمكانية عقد لقاء بين وولستروم ونتنياهو لكنهم تلقوا ردا سلبيا.

وعلى أثر ذلك، أعلنت وزارة الخارجية السويدية عن “إرجاء الزيارة إلى موعد آخر غير معروف”.

وكانت إسرائيل قد عبرت عن غضبها من إعلان الحكومة السويدية عن اعترافها بدولة فلسطين، في تشرين الثاني الماضي، وأعادت سفيرها في ستوكهولم إلى تل أبيب احتجاجا على القرار، لكن بعد ثلاثة أسابيع عاد السفير الإسرائيلي إلى ستوكهولم.

وشهدت وسائل الإعلام الإسرائيلية والسويدية والعالمية مناكفات بين ليبرمان وولستروم. وأعلن المتحدث باسم وولستروم أن “وزيرة الخارجية قررت إرجاء زيارتها إلى إسرائيل وفلسطين، لكن لم يتم تحديد موعد جديد للزيارة”.

شاهد أيضاً

الكابينيت يعرقل “صفقة القرن” التي يخطط لها ترامب

أشار الرد الإسرائيلي على المصالحة الفلسطينية إلى توجه إسرائيل، بما يتعلق بتجديد المفاوضات والدفع بعملية …

اترك رد

Translate »