ريما دودين.. تفوّق أردنية فلسطينية في الإدارة الأميركية

بقلم: نيفين عبدالهادي

هنّ الأردنيات الفلسطينيات، اللاتي اجتهدن ودرسن وحصلن على أعلى الشهادات وخضن غمار كافة المجالات، لم يتقيّدن بجغرافيا المكان، فتعدا حضورهن القوي وابداعهن حدود الوطن ووصلن للعالمية بجدارة، وعلم وثقافة، هنّ الأردنيات الفلسطينيات اللاتي طالما كنّ أحد مصادر الفخر لوطنهن، كما كان وطنهن دوما مصدر فخر لهن.

كثيرة هي المناصب القيادية والمختلفة التي شغلتها نساء أردنيات فلسطينيات عربيا ودوليا، وفي كافة المجالات، سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، وكانت في كل مرة تثبت تميّزها وقدرتها على الاختلاف الإيجابي، بكفاءة عالية، ونجاحات رفعت لها قبّعات الاحترام والتقدير من أكبر دول العالم.

وفي سماء الحضور المهني والتميّز، يسطع بين الحين والآخر نجم جديد لأردنية فلسطينية، تعبت وجدّت وسعت لتحقق لذاتها ووطنها نجاحا يسجّل في تاريخ المرأة الأردنية الفلسطينية، والوطن، نقطة منيرة تؤكد أن الأردنية قادرة ومتفوّقة، محليا ودوليا، تعمل وتجدّ لتحقق لذاتها مكانة ولوطنها حضورا مميّزا مختلفا، يشار له ببنان الاهتمام والإحترام، وتضع الأردن تحت مجهر التقدير الدولي بأنه البلد الصغير الذي سعى ويسعى بإرادة سياسية عليا أن يحقق للمرأة كل ما من شأنه أن يجعلها مميّزة ومختلفة.

وفي نموذج أردني فلسطيني يحكي قصة نجاح لنا جميعا أن نفخر بها، أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، عن عدة تعيينات في طاقم البيت الأبيض الجديد، شملت الأردنية الفلسطينية ريما دودين، وقال بايدن إن ريما دودين، وشوانزا غولف ستشغلان منصبي نائب رئيس الشؤون التشريعية، لتصبح الأردنية الفلسطينية ريما اليوم واحدة من الوجوه القيادية الجديدة في الولايات المتحدة الأميركية التي ينظر لها العالم كافة اليوم بعين الإهتمام والترقب بعد انتهاء انتخاباتها الرئاسية مؤخرا.

وريما، وفق ما كتب العين المهندس صخر دودين هي ابنة الدكتور باجس دودين، والدكتورة سامية مصطفى دودين، وحفيدة الوزير والعين والسفير السابق المرحوم مصطفى دودين، فهي ابنة الأردن وفلسطين اللذين يقدّمان كما هو دوما ثروات بشرية للعالم فالمواطن رأس حربتهما، لمواجهة ظروف المرحلة وكل المراحل، وأغلى ما يملكان، وهي ابنة الأردن وفلسطين اللذين يمنحان المرأة جهدا لجعلها أيقونة عربيا وعالميا، ولم يبعدها يوما عن برامجهما وخططهما وأولوياتهما، في حقوقها وحضورها وتمكينها.

اليوم ريما دودين تستلم موقعاً متقدماً في ادارة بايدن، بعدما عملت متطوعة في فريق بايدن هاريس الانتقالي، وشغلت منصب نائب السيناتور الديمقراطي بمجلس الشيوخ، ريتشارد دوربين، ومستشارة له، كما عملت مديرة أبحاث ومساعدة للجنة دوريين القضائية الفرعية المعنية بحقوق الإنسان والقانون، ومستشار متطوع لحماية الناخبين في عدد من الحملات.

ووصفها زملاء لها في مهنة المحاماة، حيث تخصصها الدراسي، بأنها بدأت التدريب بهذه المهنة منذ (14) عاما وتطورت لتصبح واحدة من أكثر الموظفين احتراما، وأنها ذكية وموثوقة وتحظى باحترام زملائها، وهي اليوم في الإدارة الأميركية تحصد ثمار تعب وجهد وإصرار على حضور يجعل من وطنها منارة علم وفخر أمام العالم بأسره.

هي ريما، نموذج آخر وجديد للمرأة الأردنية الفلسطينية، تجلس اليوم على أحد مكاتب الإدارة الأميركية الجديدة، تؤكد أن المرأة في علمها قادرة على تحقيق الأفضل، لها ولوطنها، تبتعد عن مساحات الأحلام، وتقترب من الواقع حدّ الإبداع والتميّز، فهي تحتاج دوما فرصة، وحتما في إتاحتها تصبح خارقة الأداء والتميّز، ففي ريما ألف حكاية وحكاية، للمرأة المتمكنة، القادرة بعلمها ومهنيتها أن تحقق حضورا واثقة الخطوة.

عن “الدستور” الأردنية

شاهد أيضاً

منظمة التحرير ومؤسساتها ليست للمقايضة والتسوية

بقلم: عمران الخطيب في إطار التحضير للإنتخابات العامة يجري الحوار الثنائي بين بعض القيادات بكلا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 4 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us