كُتلة مُفتّتة.. من سَيَرأس الأحزاب الجديدة في “اليسار _ وسط”؟

المضمون: (عن وضع الأحزاب والشخصيات الإسرائيلية على الساحة السياسية في اسرائيل قبل الانتخابات)

مع كثرة الأحزاب والشخصيات، يُتوقع دخولهم أو تراجعهم من الساحة السياسية.. 85 يومًا تفصلُنا عن الانتخابات، وما يزيدُ قليلاً عن شهر لإغلاق القوائم، حيثُ تستمر كتلة “يسار_الوسط” في الانقسام إلى المزيد من الأحزاب الجديدة، وذلك عشية سيناريو وحدة مُحتمل لعدة أحزاب في قائمة واحدة، والتي من المحتمل أن تشمل أيضًا أسماء جديدة وقديمة، ومن المتوقع أن تملأ الفراغ الذي خَلَّفَهُ حزب “كحول لفان” والذي تحطم في استطلاعات الرأي والذي يكادُ أن يُلامس نسبة الحظر.

حاليًا، هناك بالفعل مُرشّحان سيُشكّلان حزبَين جديدين في الكتلة، وهم: عوفر شيلح الذي أنهى رسميًا شراكته مع يائير لبيد الأسبوع الماضي، ورون حولدائي الذي أعلن عن تشكيل حزب “الإسرائيليين”.

إلى جانبهم في الكتلة، هناك أيضًا حزب “يش عتيد” من المرجح أن يستمر، وربما أيضًا “تيلم” بقيادة يعلون جنبًا إلى جنب مع حزب “يش عتيد”، وحزب “كحول لفان” برئاسة غانتس الذي من المتوقع مع ذلك أن يخوض الانتخابات.

أما حزب “العمل” سيكون برئاسة زعيم جديد بعد إعلان عمير بيرتس أنه لن يترشح لرئاسته مرة أخرى، و”ميرتس” و”القائمة المشتركة”، التي من الممكن أن تنقسم أيضًا.

مُغازلة حولدائي، نيسنكورن، ليفني، وكذلك برباش وجامزو

يُريد رئيس بلدية تل أبيب، رون حولدائي، أن يضُم لحزبه الجديد شخصيات أخرى مُرتبطة بتكتل “يسار_الوسط”، إلى جانب شخصيات معروفة بإدارة أزمة كورونا.

وقد لجأ حولدائي إلى الشخص الذي يعتبر اليوم أحد كبار حزب “كحول لفان” آفي نيسنكورن، وإلى رئيسة الحزب التي اعتزلت الحياة السياسية قبل عامين تسيبي ليفني، والتي عادت من قبل عناصر أخرى. حيثُ كان حولدائي يُريد أحدهما بجانبه، أو حتى كليهما.

كما لجأ أيضًا إلى البروفيسور غابي برباش ومدير المشروع السابق البروفيسور روني جامزو، لكن على ما يبدو أن هؤلاء استجابوا بشكل سلبي لاقتراحه.

وبالطبع، فوق كل القوائم الجديدة والقائمة في الكتلة، يحوم أيضًا لُغز إيزنكوت، ما إذا كان سيدخُل الحلبة السياسية، وإذا كان الأمر كذلك، إلى من سينضم؟

علاوةً على ذلك، من المُحتمل أيضًا أن بعض أعضاء الكنيست الذين سيتقاعدون من حزب “كحول لفان” من المتوقع أن ينضموا أيضًا إلى حولدائي، ومن المُحتمل أيضًا أن يكون من بينهم أساف زمير، الذي ترشح ضد حولدائي منذ حوالي عامين لرئاسة بلدية تل أبيب.

حيثُ أن رئيس البلدية القديم المُخضرم، الذي أعلن منذ فترة أنه سيقفز إلى الساحة السياسية الوطنية، ولا ينوي ترك منصبه في البلدية حتى يؤدي اليمين كعضو في الكنيست ويرى أنه في موقع نفوذ كبير.

فيما يُحاول حولدائي التفوق على اللاعبين السياسيين الآخرين في الكتلة والإعلان عن تشكيل حزب بسرعة، وذلك من أجل الوقوف على الساحة السياسية على أمل تكوين ارتباطات.

ماذا يحدث بين لبيد ويعالون وهل يعلن اليمين من جديد ولاءه لنتنياهو؟

أيضًا في حزب “يش عتيد” برئاسة يائير لبيد، لا يزال من غير الواضح كيف ستبدو القائمة قُبَيل الكنيست المُقبل.

فيما حصل حزب “لبيد” على 16 مقعدًا في متوسط استطلاعات الرأي، ويُحافظ ذلك على استقرار نسبي للحزب، ويبدو أنه إذا كان لبيد يطمح إلى إضافة مرشح جديد مهم للقائمة، سيتعين عليه حجز المركز الثاني له، مما يُثير صعوبات ضد موشيه يعلون وحزبه “تيلم”، الذين انضموا إلى لبيد، وذلك بعد انقسام حزب “كحول لفان” في مارس الماضي.

وكانت المُفاوضات جارية بين لبيد ويعالون في الأيام الأخيرة، لكن الأخير غير مهتم بالتخلي عن حزبه وأعضائه الثلاثة المدرعين، ويُريد أن يبقى مُستقلاً في إطار الشراكة بينهما.

إصرار يعلون على أعضائه لا يعكس قوته الانتخابية إطلاقًا، والعلاقة بينه وبين لبيد متوترة على أي حال، وهذا بعد أن قال على الهواء مباشرة إنه ينوي الترشح بشكل مُستقل وأن رئيس الأركان السابق غادي إيزنكوت سيكون رقمه الثاني – تصريح أثار تساؤلات في المنظومة السياسية.

وماذا يحدث في كتلة “اليمين”، أو بالأحرى كتلة “نتنياهو فقط”؟

في كتلة “اليمين” تجري في الأيام الأخيرة معركة للحصول على الدعم الحريدي – وفي الواقع يستعدون هناك للمفاوضات الإئتلافية بعد الانتخابات.

وكان قادة الأحزاب الحريدية في اجتماعات مع نتنياهو، ووافق رئيس حزب “شاس” أرييه درعي على توقيع خطاب “تجديد الوعود” للكتلة اليمينية، على الرغم من أنها لا تشمل حزب “يمينا”، على الأقل بشكل غير رسمي.

وقال قادة حزب “يهدوت هتوراه” يعقوب ليتسمان وموشيه غافني، إنهم سيوافقون على التوقيع إذا طلب منهم نتنياهو ذلك – السؤال الآن هو: ما هي قيمة هذه الأوراق في اليوم التالي للانتخابات؟.

القناة 12 العبرية – بقلم: دفنا ليئيل

المصدر: عكا للشؤون الاسرائيلية

شاهد أيضاً

بتسيلم: نظام تفوّق يهوديّ من النهر إلى البحر: إنّه أبارتهايد

يقيم في الأراضي الممتدّة بين النهر والبحر أكثر من 14 مليون إنسان – تقريباً نصفهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر + ستة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us