صحيفة يني شفق التركية: الولايات المتحدة تمهد الطريق لإيران في سوريا

الولايات المتحدة التي أخذت زمام المبادرة في تثبيت إيران في المنطقة من خلال احتلال العراق وازاحت صدام حسين، تقوم الآن بإتباع نفس السياسة في سوريا. حيث قادت الولايات المتحدة الأمريكية، التي كانت سياستها الوحيدة حماية حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي، إلى تعزيز إيران في جميع أنحاء سوريا. وكان إلغاء الأسد لمنصب المفتي آخر علامة على تنامي الهيمنة الإيرانية على البلاد.
بعد غزو العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها عام 2003، أدى تفكك نظام القبضة الحديدية لصدام حسين إلى جعل الوجود الإيراني في البلاد أكثر وضوحا. وبعد أن نجحت إيران في توجيه ملايين الأشخاص إلى أهدافهم السياسية الخاصة من خلال معتقدهم الشيعي، عمقت إستراتيجيتها في استخدام المزارات ومواقع الحج في العراق لنفس الأهداف. وعند هذه النقطة ظهر مشهد سياسي ملأت فيه الدولة الإيرانية الفراغ الذي تركه صدام حسين.
السياسة الأمريكية، المليئة بالتناقضات، تتبع الآن نفس الخط في سوريا. والولايات المتحدة الأمريكية، التي تلجأ فقط لحماية حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي، تغض الطرف عن الأزمة الإنسانية في سوريا وتفضل فقط مشاهدة عملية تسلل إيران إلى الشعيرات الدموية في هذا البلد.
وفي البيئة الفوضوية التي نشأت بمناسبة الربيع العربي، يواصل عقل الدولة الإيرانية، الذي قام بتكييف مفهوم “الحرب ضد الإرهابيين” لتحقيق أهدافه السياسية الخاصة، بإصرار على تطبيق إبعاد الأغلبية السنية من الصراع في المناطق السورية وتوطين الشيعة مكانهم. وإضافة إلى ذلك، تحاول غرس الهوية الشيعية هناك من خلال إنشاء العديد من “أماكن الزيارة” الجديدة التي لا مكان لها في المصادر التاريخية. وإن تغير أيدي المؤسسات السنية في العديد من المدن، وخاصة في حلب، هو استمرار لهذه الإستراتيجية الواعية.
وفسر إلغاء مكتب المفتي العام في سوريا بمرسوم رئاسي أصدره بشار الأسد الأسبوع الماضي مرة أخرى على أنه إحدى بوادر الهيمنة المتزايدة لإيران في سوريا. وهكذا، تركت السلطة الرئيسية لتمثيل السنة في المجال الديني في سوريا، وتحولت سلطة مكتب المفتي إلى برلمان يتحكم في جزء كبير منه الشيعة.

المصدر: صحيفة يني شفق التركية
https://www.yenisafak.com/dunya/abd-suriyede-iranin-onunu-aciyor-3722558
22-11-2021
ترجمة مركز الاعلام

شاهد أيضاً

جريمة غامضة.. خمسة قتلى بينهم أطفال في أحد المنازل

عثرت الشرطة الألمانية على خمسة قتلى داخل مبنى سكني بحي “زينتسيغ” ببلدة كونيغس فوسترهاوزن، جنوبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − أربعة عشر =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
WP-Backgrounds by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann

Contact Us