التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (18-24 نوفمبر 2021)

  • إصابة 5 مواطنين بجروح، منهم طفلان وصحفي، في استخدام مفرط للقوة في الضفة الغربية
  • إطلاق النار تجاه قوارب الصيادين غرب خانيونس، وعمليتا توغل شرق قطاع غزة
  • اعتقال (73) مواطناً، منهم 7 أطفال و3 نساء، في (113) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة
  • هدم بنايتين سكنيتين وبركسين زراعيين في القدس المحتلة وتجريف منزل ومقبرة في الخليل وتجريف شارع معبد في نابلس
  • إعطاب إطارات ومهاجمة مركبات في اعتداءات للمستوطنين بالقدس ونابلس
  • إقامة (36) حاجزًا فجائيًّا بين مدن وبلدات الضفة الغربية، واعتقال 5 مواطنين أثناء المرور عبرها

ملخص

لاتزال قوات الاحتلال الإسرائيلي تقترف المزيد من جرائمها وانتهاكاها المركبة والمخالفة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم في الأرض الفلسطينية المحتلة كافة، بشكل يومي وعلى مدار الساعة. واستمرت تلك القوات في استخدام القوة المفرطة ضد المدنيين الفلسطينيين، واقتحام المدن والبلدات في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، وتنفيذ اعتقالات. فضلاً عن ذلك لازال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ البشرية، حيث يتواصل هذا الحصار للعام الخامس عشر على التوالي، كسياسة عقاب جماعي تتنافي مع الشرائع الدولية، لأمر الذي أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني على جميع المستويات.

وكان من أبرز نتائج الانتهاكات التي وثقها المركز ما يلي:

جرائم إطلاق النار وانتهاك الحق بالحياة والسلامة البدنية

أصيب خمسة مواطنين، منهم طفلان، في استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي القوة المفرطة في الضفة الغربية. فقد أصيب 3 مواطنين، أحدهم طفل، في حادثين منفصلين خلال قمع متظاهرين في قلقيلية، وأصيب اثنان، أحدهما صحفي، في رام الله. وفي قطاع غزة، أطلقت قوات الاحتلال النار تجاه قوارب الصيادين قبالة خانيونس، جنوب القطاع.

أعمال التوغل والاعتقالات

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (113) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة. واقترفت تلك القوات خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث أرهبت ساكنيها، واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (73) مواطنًا، بينهم 7 أطفال و3 نساء. كما نفذت قوات الاحتلال عمليتي توغل محدودتين، شرق ووسط قطاع غزة وجنوبه.

أعمال الهدم والتجريف

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي 6 اعتداءات على النحو الآتي:

القدس المحتلة: هدم بركسين زراعيين قرب بلدة السواحرة، هدم بنايتين سكنيتين لشقيقين في قرية صور باهر.

الخليل: هدم منزل وتجريف مقبرة في مدينة يطا.

سلفيت: مصادرة جرافة أثناء عملها في منطقة المرج التابعة لبلدة دير بلوط.

نابلس: تجريف شارع يصل إلى خلة الدالية التابعة لأراضي عصيرة الشمالية شمال غرب نابلس.

اعتداءات المستوطنين

نفذ المستوطنون 3 اعتداءات تمثلت في إعطاب إطارات عدد من مركبات المواطنين في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، ومهاجمة مركبتين بالحجارة في نابلس.

الحصار والقيود على الحركة

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي الحصار غير الإنساني وغير القانوني، الذي تفرضه على قطاع غزة. وقد تسبب الحصار الإسرائيلي المستمر منذ 15 عاماً في تعميق الأزمات الإنسانية والمعيشية في قطاع غزة، حيث بات سكان القطاع يعانون ارتفاعاً خطيراً في معدلات البطالة، التي بلغت 45%، وبواقع 217.100 عامل عاطلين عن العمل، وترتفع في أوساط الشباب لتصل إلى 63%.

ويعاني أكثر من نصف سكان القطاع من الفقر، حيث تشير بيانات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني أن نسبة انتشار الفقر بين سكان القطاع تبلغ 53%، ويصنف أكثر من 62.2% من سكان القطاع غير آمنين غذائياً وفق مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية. ولازال السكان المدنيون يعانون من نقص في خدمات الكهرباء والمياه بسبب نقص امدادات الوقود وفصل الخطوط المغذية من إسرائيل بين فترة وأخرى، فيما يعاني السوق المحلي من نقص في العديد من المواد الأساسية بحجة استخدامها المزدوج.

وفي الضفة الغربية، لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل منذ انتفاضة الأقصى في العام 2000 وحتى اللحظة. وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تنصب قوات الاحتلال العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم عليها وعلى الحواجز الثابتة، والمعابر الحدودية وتحديداً معبر الكرامة مع الحدود الأردنية.

التفاصيل

أولاً: جرائم إطلاق النار وانتهاك الحق في الحياة والسلامة البدنية

في حوالي الساعة 5:00 مساء الخميس، الموافق 18/11/2021، تجمهر عدد من الشبان على مدخل مخيم العروب للاجئين، شمالي مدينة الخليل، حيث يقيم جيش الاحتلال الإسرائيلي نقطة مراقبة عسكرية. ألقى الشبان الحجارة صوب البرج العسكري، في حين انتشر الجنود في المكان وتمركزوا بالقرب من المنازل السكنية، وأطلقوا قنابل الصوت والغاز تجاه راشقي الحجارة. أسفر ذلك عن إصابة عدد من راشقي الحجارة بحالات اختناق. وطارد الجنود راشقي الحجارة بين الأزقة، وأغلقوا مدخل المخيم الرئيسي بالبوابة الحديدية ومنعوا المواطنين من التنقل بمركباتهم. استمرت المواجهات حتى الساعة 10:00 مساءً.

في حوالي الساعة 7:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي الظهرة، في قرية العيساوية شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. انتشر افرادها في أزقة الحي، ونصبوا عدة حواجز شرطية، وشرعوا بتفتيش المارة، وفحص بطاقاتهم الشخصية. خلالها، احتشد العشرات من الشبان والفتية، بالقرب من آليات قوات الاحتلال، ورشقوها بالحجارة والألعاب النارية. على الفور هاجمت قوات الاحتلال المتظاهرين، وأطلقت الأعيرة المعدنية والقنابل الغازية بكثافة تجاههم، وعززت من أعداد عناصرها، واستدعت مركبة المياه العادمة، التي أفرغت حمولتها من المياه المصنعة كريهة الرائحة باتجاه المحلات التجارية والمنازل السكنية. استمرت المواجهات بين المتظاهرين وبين قوات الاحتلال في الحي عدة ساعات امتدت إلى عدة نقاط في القرية، أشدها عند مدخل القرية الغربي، وفي محيط جامع الأربعين وسط القرية. أدى ذلك إلى إصابة العشرات من المواطنين بحالات اغماء واختناق جراء استنشاق رائحة الغاز والمياه العادمة. كما اعتقلت تلك القوات الطفل قصي ابو رميلة، 14 عاماً، بعد ان اعتدت عليه بالضرب المبرح.

في حوالي الساعة 10:30 مساءً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي بئر ايوب ببلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتل. أغلق أفرادها مدخل الحي الرئيسي، ونصبوا في محيطه حاجز شرطي لتفتيش المركبات، ما أدى إلى أزمات مرورية خانقة في المحاور والطرق القريبة من الحي في البلدة. في تلك الاثناء، احتشد العشرات من الشبان والفتية، بالقرب من آليات قوات الاحتلال، ورشقوها بالحجارة والزجاجات الحارقة. على الفور، هاجمت قوات الاحتلال المتظاهرين، وأطلقت الاعيرة المعدنية والقنابل الغازية بكثافة تجاههم، ولاحقتهم في ازقة الحي، وسط إطلاق كثيف للقنابل الغازية، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق جراء استنشاق لرائحة الغاز.

في حوالي الساعة 12:30 مساء الجمعة، الموافق 19/11/2021، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على المدخل الشمالي المقام على أراضي قرية كفر قدوم، شمالي مدينة قلقيلية، تظاهرة شارك فيها عشرات المواطنين. لاحقت قوات الاحتلال الشبان الذين تجمعوا في المنطقة، وسط اندلاع مواجهات، أطلقت خلالها تلك القوات، الأعيرة المعدنية وقنابل الصوت والغاز المسيلة للدموع تجاههم. أسفر ذلك عن إصابة مواطنين، الأول طفل، 17 عاماً، أصيب بعيار معدني في اليد، والآخر 34 عاماً، أصيب بقنبلة غاز نتج عنها حروق متفرقة.

في التوقيت نفسه، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة على مدخل جلجوليا الجنوبي، المقام على أراضي مدينة قلقيلية، تظاهرة شارك فيها عشرات المواطنين. لاحقت تلك القوات الشبان الذين تجمعوا في المنطقة، وسط اندلاع مواجهات، أطلقت خلالها الأعيرة المعدنية وقنابل الصوت والغاز المسيلة للدموع باتجاه الشبان. أسفر ذلك عن إصابة طفل، 17 عاماً، من سكان مدينة قلقيلية بعيار ناري في الأطراف السفلية.

في حوالي الساعة 2:00 مساءً، تجمهر عدد من الشبان في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل، حيث يقيم جيش الاحتلال حاجزاً عسكرياً على المدخل المؤدي إلى شارع الشهداء المغلق والرابط في مركز المدينة. أشعل الشبان الإطارات المطاطية وألقوا الحجارة صوب الحاجز المذكور، وانتشر الجنود على أسطح البنايات المجاورة للحاجز، وأطلقوا قنابل الصوت والغاز تجاه راشقي الحجارة، في حين وصلت آليتان عسكريتان من منطقة شارع الشلالة إلى مكان المواجهات. طارد الجنود الشبان في منطقة بئر الحمص، وأطلقوا الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاههم، واستمرت المواجهات حتى الساعة 8:00 مساءً، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال.

في حوالي الساعة 3:30 فجر يوم الأحد، الموافق 21/11/2021، اقتحمت قوة راجلة من جيش الاحتلال الإسرائيلي حي عين منجد، وسط مدينة رام الله. أطلق أفرادها قنابل الصوت والغاز بين المنازل والبنايات السكنية، أسفر ذلك عن إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق. وإثر ذلك تجمهر الشبان في المنطقة وألقوا الحجارة والزجاجات الفارغة صوب الجنود المنتشرين بين المنازل السكنية، وأشعلوا الإطارات المطاطية في الطريق في حين طارد الجنود راشقي الحجارة وأطلقوا الأعيرة المعدنية المغلفة بطبقة رقيقة من المطاط تجاههم، واستمرت المواجهات حتى الساعة 4:45 فجراً، حيث انسحب الجنود من الحي. وأثناء الانسحاب، أطلق الجنود النار تجاه الصحفي ماهر شاهر هارون، 20عاماً، ما أدى إلى إصابته بعيار معدني في الركبة وعولج ميدانياً.

وأفاد الصحفي ماهر هارون المذكور لباحثة المركز بالآتي:

“أنا أعمل مصورًا صحفيًّا ومراسلاً لشبكة فلسطين تايمز، وأدرس تخصص الإعلام في جامعة بيزريت في السنة الثالثة. بينما كنت أغطي الأحداث التي تجري في حي عين منجد على الشارع الرئيسي بالقرب من مقر القيادة العامة للشرطة الفلسطينية فجر اليوم المذكور أعلاه، وكنت أقف بعيداً عن مكان تجمهر الشبان، وبالرغم من ارتدائي سترة مميزة تشير لعملي الصحفي، استهدفت من قوات الاحتلال مباشرة بعيار معدني في منطقة الركبة وذلك حوالي الساعة 4:45 فجراً وقت انسحاب القوات الراجلة من المنطقة، وكانت المواجهات على وشك الانتهاء بين الشبان وجنود الاحتلال. وحين شعرت بالإصابة حاولت أن أجلس على الأرض لعدم قدرتي على المشي وتبين أن الإصابة بعيار معدني وكانت طفيفة جاءت في منطقة أسفل الركبة في الرجل اليمنى وعولجت ميدانياً”.

في حوالي الساعة 4:00 مساءً، تجمهر عدد من الشبان في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل، حيث يقيم جيش الاحتلال حاجزاً عسكرياً على المدخل المؤدي إلى شارع الشهداء المغلق والرابط في مركز المدينة. أشغل الشبان الإطارات المطاطية وألقوا الحجارة صوب الحاجز المذكور، وانتشر الجنود على مدخل الحاجز وأطلقوا قنابل الصوت والغاز تجاه الشبان. أسفر ذلك عن إصابة عدد من راشقي الحجارة والمواطنين المتواجدين في السوق بالاختناق. كما طارد عدد من الجنود راشقي الحجارة في منطقة شارع واد التفاح، واستمرت المواجهات حتى الساعة 7:00 مساءً، ولم يبلغ عن عملية اعتقال. وخلال ذلك اضطر اصحاب المحال التجارية لإغلاق أبوابها.

في حوالي الساعة 2:00 فجر يوم الاثنين، الموافق 22\11\2021، اقتحمت قوات إسرائيلية خاصة عدة منازل لعائلة غيث، في الحارة الوسطى ببلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة، من بينها منزل محافظ القدس عدنان عادل توفيق غيث، 46 عاماً. شرعت تلك القوات بتفتيش المنازل وتخريب محتوياتها، وأطلقت قنابل الصوت داخلها، بعد أن اعتدت على قاطنيها بالضرب المبرح، ما أدى إلى إصابة 4 منهم بجروح ورضوض استدعت نقلهم بواسطة طواقم الهلال الأحمر للمستشفى لتلقي العلاج. وقبل انسحاب تلك القوات من منازل عائلة غيث، اعتقلت 4 مواطنين، واقتادتهم إلى مراكز التحقيق. والمعتقلون هم: وليد عادل غيث، 25 عاماً، حمزة نضال غيث، 31 عاماً، ربيع نضال غيث، 29 عاماً، عبد الله الزغل، 23 عاماً.

من جهتها صرحت محافظة القدس في بيان لها، أن قوة من الوحدات الخاصة الإسرائيلية اقتحمت منازل لعائلة غيث في الحارة الوسطى في بلدة سلوان، واعتدت بالضرب المبرح على أفراد العائلة بمن فيهم محافظ القدس عدنان غيث، وأوضحت أن القوات الإسرائيلية اقتحمت منزل المحافظ عدنان غيث واعتدت عليه وعلى أبنائه وأبناء عمومته بالضرب، وحطمت محتويات المنزل، مما أدى إلى إصابة المحافظ في يده.

يشار إلى أن غيث عانى منذ توليه منصب محافظ القدس من اعتقالات متكررة، وقرارات متتالية بتقييد حركته.

في حوالي الساعة 3:05 فجر يوم الأربعاء، الموافق 24/11/2021، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي معززة بعدة آليات عسكرية، مخيم الجلزون للاجئين، شمالي مدينة رام الله. انتشر الجنود بين منازل المواطنين في وسط المخيم، وداهموا العديد من المنازل السكنية، وأجروا فيها أعمال تفتيش. وخلال مداهمة منزل عائلة المواطن محمد سامي أبو الصبري، احتجز الجنود سكان المنزل في غرفة واحدة وطلب ضابط القوة من شقيقه بلال، 30عاماً، الاتصال به من هاتفه النقال وطالبوه بتسليم نفسه، وهددوه على الهاتف باعتقال كل من في المنزل إن لم يسلم نفسه. بعد ذلك، انتشر الجنود في المنزل وشرعوا بتفتيشه. وقبل انسحابهم من المنزل اعتقلوا والدته نبيلة حمدي أبو الصبري، 50 عاماً، وشقيقة المذكور بلال، 30 عاماً، وغادروا المنزل. كما اعتقل الجنود المواطن ثائر زهير صمادعة، 32 عاماً، وهو معتقل سابق، بعد تفتيش منزله. ولحظة انسحاب قوات الاحتلال من المخيم المذكور، تجمهر عدد من الشبان والفتية في أزقته، ورشقوا جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة. على الفور، طارد الجنود المتظاهرين وأطلقوا أعيرة نارية، وأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط بكثافة تجاههم. أدى ذلك إلى اصابة ثلاثة مواطنين من سكان بلدة بير نبالا شمال غربي مدينة القدس، بعد استهداف المركبة التي كانوا يستقلونها أثناء عبورهم الشارع الرئيسي وسط المخيم متوجهين إلى عملهم، حيث أصيب الأول، 23عاماً، بعيار معدني بمنطقة الكتف، وأصيب الآخرين بحالة اختناق جراء استنشاقهم الغاز المدمع، ونقلوا إلى مجمع فلسطين الطبي لتلقي العلاج.

في حوالي الساعة 10:30 مساءً، لاحقت قوات الاحتلال الإسرائيلي عبر الزوارق الحربية المتمركزة في عرض البحر قبالة خانيونس، جنوب قطاع غزة، قوارب الصيد الفلسطينية التي كانت تتواجد ضمن نطاق الصيد المسموح، وفتحت نيران رشاشاتها في محيطها، بالإضافة لإطلاق قنابل إضاءة في سماء المنطقة. أدى ذلك لإثارة الخوف والهلع في صفوف الصيادين، واضطرارهم للفرار، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

ثانياً: أعمال التوغل والاعتقالات

الخميس 18/11/2021

في حوالي الساعة 12:30 بعد منتصف الليل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن عيسى سايسن العروج، 22 عاماً، بعد دهم منزله وتفتيشه خلال اقتحام قرية حرملة، شرقي مدينة بيت لحم

في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن مصعب خالد طافش، 30 عاماً، بعد دهم منزله وتفتيشه خلال اقتحام قرية زعترة، جنوبي شرق مدينة بيت لحم.

في التوقيت نفسه، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن علي عبد الغفار دوفش، 37 عاماً، بعد دهم منزله وتفتيشه خلال اقتحام حي دائرة السير، في مدينة الخليل.

في حوالي الساعة 1:30 فجراً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن مصعب طه العروج، 25 عاماً، بعد دهم منزله وتفتيشه خلال اقتحام شارع الصف، وسط مدينة بيت لحم.

في حوالي الساعة 2:30 فجراً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المدير الاداري لمستشفى المسلماني في مدينة بيت ساحور، وائل صبحي العزة، 42 عاماً، بعد دهم منزله وتفتيشه في بلدة الدوحة، غربي مدينة بيت لحم.

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اقتحمت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بيت كاحل، شمالي مدينة الخليل. داهم أفرادها منزل المواطن نمر محمد عصافرة، 40 عاماً، وأجروا فيه أعمال تفتيش. في وقت لاحق، انسحبت تلك القوات، ولم يبلغ عن أي عملية اعتقال.

في نفس التوقيت، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مواطنين، أحدهما طفل، عقب دهم منزليهما وتفتيشهما خلال اقتحام قرية حوسان، غربي مدينة بيت لحم. والمعتقلان هما: زكي تيسير زعول، 17 عاماً، ومحمد ابراهيم سباتين، 21 عاماً.

في حوالي الساعة 4:30 فجراً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن محمود عيسى الاعرج، 21 عاماً، بعد دهم منزله وتفتيشه خلال اقتحام قرية الولجة، غربي مدينة بيت لحم.

في حوالي الساعة 6:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أربعة موطنين، بينهم شقيقان، بعد دهم منازلهم وتفتيشها خلال اقتحام بلدة يعبد، جنوب غربي محافظة جنين. والمعتقلون هم: محمد غسان قبها، 24 عاماً، والشقيقان أحمد وبلال طالب خالد ابو بكر، 27 عاماً، 24 عاماً، وعبد الجبار عقاب نفيعات، 26 عاماً.

في حوالي الساعة 3:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن أحمد عدنان خليلية، 33 عاماً، من سكان بلدة جبع، جنوب محافظة جنين، على حاجز فجائي أقامته على طريق رام الله نابلس.

في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اعتقلت مخابرات الاحتلال الإسرائيلي المواطنين: أمجد علي ديرية، 25 عاماً، ومنير نسيم ديرية، 23 عاماً، من سكان بلدة بيت فجار، جنوبي مدينة بيت لحم، بعد التحقيق معهما في مركز توقيف عتصيون، جنوبي المدينة، عقب استدعائهما لمراجعتها فجر اليوم المذكور.

في حوالي الساعة 5:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن محمد حسني توفيق عسراوي، 22 عاماً، على حاجز عناب، شرق مدينة طولكرم، وهو من سكان بلدة عنبتا، شرق المدينة.

في حوالي الساعة 7:40 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن معاذ يونس شواهنة، 22 عاماً، بعد مداهمة منزله وتفتيشه في بلدة كفر ثلث، خلال اقتحام مدينة قلقيلية.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (6) عمليات توغل دون أن يبلغ عن اعتقالات في المناطق التالية: بلدة جبع وقرى صانور ومركة ونزلة زيد وبئر الباشا في محافظة جنين، وقراوة بني حسان، غربي مدينة سلفيت.

الجمعة 19/11/2021

في حوالي الساعة 30:12 بعد منتصف الليل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن موسى محمد أبو لبدة، 27 عاماً، بعد مداهمة منزله وتفتيشه خلال اقتحام مدينة قلقيلية.

في حوالي الساعة 00:2 فجراً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن محمد حسني توفيق عسراوي، 23 عاماً، بعد مداهمة منزله خلال اقتحام بلدة علار، شمال مدينة طولكرم.

في حوالي الساعة 30:2 فجراً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن صهيب محمود خليل أبو ليفة، 28 عاماً، بعد مداهمة منزله وتفتيشه خلال اقتحام مدينة طولكرم.

في حوالي الساعة 7:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن صهيب هاني شويكي، 21 عاماً، بعد اقتحام منزله وتفتيشه خلال اقتحام حي كروم القمر ببلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (3) عمليات توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: قرية الهاشمية في محافظة جنين، ومدينة الخليل، وبلدة نوبا في الخليل.

السبت 20/11/2021

في حوالي 4:45 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على جدار الضم، المقام على أراضي بلدة دير بلوط، غرب مدينة سلفيت، المواطنين محمد صالح عز الدين، 23 عاماً، سكان بلدة حزما بمحافظة القدس، وإبراهيم محمد مصطفى، 22 عاماً، من سكان بلدة دير بلوط، غرب مدينة سلفيت.

في حوالي الساعة 9:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مواطنين، عقب دهم منزليهما وتفتيشهما خلال اقتحام قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. والمعتقلان هما: محمد جمال عليان، 36 عاماً، محمد زكريا عليان، 20 عاماً.

الأحد 21/11/2021

في حوالي الساعة 2:00 فجرًا، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 4 أشقاء، بعد أن اعتدت عليهم بالضرب المبرح، عقب اقتحام منزلهم وتفجير بابه وتفتيشه بدقة خلال اقتحام قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة. والمعتقلون هم: خضر، 33 عاماً، وبلال، 28 عاماً، وسلطان، 26 عاماً، ومحمد، 19 عاماً رباح خضر أبو الحمص.

في حوالي الساعة 3:00 فجرًا، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطنين عبد الله سامي دويك، 18 عاماً، وضياء موسى التميم، 20عاماً، بعد مداهمة منزليهما وتفتيشهما خلال اقتحام مخيم الجلزون للاجئين شمالي مدينة رام الله.

في التوقيت نفسه، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن محمد حسين السلامين 24عاماً، معتقل سابق، بعد دهم منزل عائلته وتفتيشه خلال اقتحام حي الشرفة وسط مدينة البيرة شمالي محافظة رام الله.

في حوالي الساعة 9:00 صباحًا، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن سلطان الحليسي، 43 عاماً، عقب دهم منزله وتفتيشه خلال اقتحام بلدة سلوان، جنوب البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة.

في حوالي الساعة 9:10 صباحًا، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي أبواب المسجد الأقصى وجميع أبواب البلدة القديمة من مدينة القدس، ونصبت الحواجز في محيطها ومنعت الدخول إليها لمدة ساعة كاملة. جاء ذلك بعد قليل من وقوع عملية إطلاق نار نفذها مواطن فلسطيني، وانتهت بمقتله ومقتل مستوطن وإصابة ثلاثة آخرين، منهم 2 من أفراد الشرطة الإسرائيلية، في المنطقة الخارجية من باب السلسلة، أحد أبواب المسجد الأقصى، في مدينة القدس الشرقية المحتلة.

وفور الإعلان عن هوية المنفذ وهو المواطن فادي محمود ابو شخيدم، 42 عاماً، اقتحمت قوات الاحتلال مدرسة الرشيدية، التي كان يعمل فيها مدرساً لمادة التربية الاسلامية، وفتشت الساحة، واعتقلت حارس المدرسة عبد الكريم أبو خروب، ثم أفرجت عنه بعد التحقيق معه لعدة ساعات. كما اقتحمت قوات الاحتلال، بناية عائلة أبو شخيدم، في مخيم شعفاط للاجئين، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة، بعد محاصرة البناية بالكامل. خلال ذلك، اعتدت تلك القوات بالضرب على أفراد العائلة، وبعد عملية تفتيش استمرت ساعتين ونصف، دمرت خلالها محتويات منزل عائلة المنفذ، اعتقلت ابنته آية، 20 عاماً، وطفله عبد الله، 8 اعوام، وشقيقه شادي وابن شقيقه باسل، واستدعت والدته سميرة السويطي، 69 عاماً. وعلى مدار عدة ساعات اندلعت مواجهات متفرقة بين عشرات من الشبان والفتية وبين قوات الاحتلال في المخيم، حيث أغلق الشبان الشارع الرئيس للمخيم بحاوية النفايات، ورشقوا الحجارة والمفرقعات صوب جنود الاحتلال المتمركزين داخل الحاجز العسكري. وتجددت المواجهات مساءً عقب انطلاق مسيرة من مسجد أبو عبيدة بن الجراح وسط المخيم، وصولا إلى منزل عائلة أبو شخيدم. أدى ذلك إلى إصابة العشرات من السكان بالاختناق؛ جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة نحو المنازل والمحلات التجارية.

في حوالي الساعة 11:00 صباحًا، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطنة ماجدة ابراهيم الهنيني، 47 عاماً، أثناء تواجدها في ساحات المسجد الأقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة.

في حوالي الساعة 1:00 مساءً، سلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن محمد وائل الحواش، 21 عاماً، استدعاءً لمراجعة مخابرات الاحتلال في مركز تحقيق المسكوبية في القدس الغربية، بعد دهم منزله وتفتيشه خلال اقتحام مخيم شعفاط للاجئين، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة.

في حوالي الساعة 8:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الطفل علي محمود الطويل، 17 عاماً، عقب دهم منزله وتفتيشه خلال اقتحام بلدة سلوان، جنوبي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة.

في حوالي الساعة 9:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الطفل حسين احمد عطية، 17 عاماً، عقب دهم منزله وتفتيشه خلال اقتحام قرية العيساوية شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة.

في حوالي الساعة 10:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن نبيل نادر شريتح، 19 عاماً، عقب دهم منزله وتفتيشه خلال اقتحام البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة.

الاثنين 22/11/2021

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن عبد الله اسلام حامد خضير،20عاماً، وهو طالب في جامعة النجاح الوطنية بمدينة نابلس، بعد دهم منزله وتفتيشه خلال اقتحام حي الضاحية، شرقي مدينة نابلس.

في حوالي الساعة 4:00 فجراً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الموطن مراد أحمد رجا صبح، 37عاماً، بعد دهم منزله وتفتيشه خلال اقتحام منطقة واد الفارعة، جنوب مدينة طوباس.

في حوالي الساعة 5:00 فجرًا، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 5 مواطنين بعد دهم منازلهم وتفتيشها خلال اقتحام مخيم قلنديا للاجئين، شمالي مدينة القدس الشرقية المحتلة. والمعتقلون هم: محمد الخطيب، إبراهيم عفانة، يوسف كسبة، كمال أبو أصبع، وأشرف الزيتاوي.

في حوالي الساعة 6:30 صباحا، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة ب 6 آليات عسكرية، (4 جرافات، ودبابتين)، غرب الشريط الحدودي مسافة تقدر من 50 متر إلى 100 متر، انطلاقا من بوابة كوسفيم، واتجهت جنوبا بمحاذاة الشريط الحدودي في قرية وادي السلقا شرق دير البلح في المحافظة الوسطى. شرعت تلك الآليات بأعمال تجريف وتسوية في الأراضي المحاذية للشريط الحدودي، واستمر التوغل عدة ساعات، بعدها اتجهت الآليات شمالا إلى المغازي، حيث أعادت انتشارها إلى داخل الشريط الحدودي.

في حوالي الساعة 8:30 صباحًا، توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بعدة آليات، مسافة تقدر بنحو 100 متر شرقي بلدة القرارة، شرقي خانيونس، وشرعت بأعمال تسوية وتجريف على امتداد الشريط الحدودي مع إسرائيل قبل أن تعيد انتشارها داخل الشريط المذكور.

في حوالي الساعة 9:00 صباحًا، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مواطنين، بعد دهم منزليهما وتفتيشهما خلال اقتحام حي راس العمود، شرقي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. والمعتقلان هما: عبادة نضال دنديس، 25 عاماً، ومحمود نادر دنديس، 23 عاماً.

في حوالي الساعة 4:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطنة رشا طارق العيساوي، 36 عاماً، بعد دهم منزلها وتفتيشه خلال اقتحام قرية العيساوية، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة.

في حوالي الساعة 6:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن حسن محمد عسل، 41 عاماً، أثناء مروره عبر حاجز مخيم شعفاط العسكري، شمالي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة.

في حوالي الساعة 7:40 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن رائد ماجد الصنم، 20 عاماً، بعد مداهمة منزله وتفتيشه خلال اقتحام مدينة قلقيلية.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (4) عمليات توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في المناطق التالية: مدينة حلحول، ومدينة يطا، وقرية امريش، وقرية بيت عمرة في الخليل.

الثلاثاء 23/11/2021

في حوالي الساعة 1:00 فجراً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مواطنين، عقب دهم منزليهما وتفتيشهما خلال اقتحام بلدة بدو، شمالي غرب مدينة القدس الشرقية المحتلة. والمعتقلان هما: إبراهيم احمد حميدان، 24 عاماً، جهاد عبد الفتاح حميدان، 51 عاماً.

في حوالي الساعة 3:00 فجراً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن علي محمد رشايدة، 52 عاماً، بعد دهم منزلها وتفتيشه خلال اقتحام قرية الرشايدة، شرقي مدينة بيت لحم.

في التوقيت نفسه، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن أسامه احمد سليم سلاطنة،23عاماً، بعد دهم منزله وتفتيشه خلال اقتحام بلدة جبع، جنوب محافظة جنين.

في حوالي الساعة 3:05 فجراً، سلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن عبد الرحمن الطويل، 23عاماً، بلاغاً لمراجعة مخابرات الاحتلال في مستوطنة “بيت ايل” شمال مدينة البيرة، بعد دهم منزل عائلته في حي البالوع، وسط مدينة البيرة، شمال محافظة رام الله.

في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن وسام محمد ثلجي سدر، 28 عاماً، بعد أن اعتدت عليه بالضرب المبرح، أثناء تواجده بالقرب من باب الملك فيصل، أحد أبواب المسجد الأقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة.

في حوالي الساعة 3:00 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مواطنين بعد أن اعتدت عليهما بالضرب المبرح، أثناء تواجدهما بالقرب من باب حطة، أحد ابواب المسجد الأقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة. والمعتقلان هما: سفيان عمر العجلوني، 23 عاماً، ومحمد محمود سعيد، 21 عاماً.

في حوالي الساعة 6:30 مساءً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الطفلين آدم مصطفى الصفدي، 15 عاماً، ومحمد ابراهيم الوحش، 15 عاماً، بعد دهم منزليهما وتفتيشهما خلال اقتحام بلدة بيت صفافا، جنوبي مدينة القدس الشرقية المحتلة.

ملاحظة: خلال اليوم المذكور أعلاه نفّذت قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليتي توغل دون الإبلاغ عن اعتقالات في بلدتي بيتونيا وبيرزيت في رام الله.

الأربعاء 24/11/2021

في حوالي الساعة 6:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطن أنس محمود القنبر، 21 عاماً، بعد دهم منزله وتفتيشه خلال اقتحام بلدة جبل المكبر، جنوبي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة.

في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي نائب مدير دائرة أوقاف القدس، ناجح داود بكيرات، 64 عاماً، أثناء تواجده بالقرب من باب الأسباط، أحد أبواب سور مدينة القدس الشرقية المحتلة.

في حوالي الساعة 12:00 مساءً، سلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطنتين خديجة محمد خويص، 44 عاماً، وهنادي محمد الحلواني، 41 عاماً، بلاغين لمراجعة مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، أثناء تواجدهما في البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة.

ثالثًا: جرائم الاستيطان واعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال هذا الأسبوع، أعمال الهدم والتجريف لصالح المشاريع الاستيطانية، في حين استمر المستوطنون في تنفيذ اعتداءاتهم على المواطنين وممتلكاتهم، تحت حماية تلك القوات. والتفاصيل على النحو الآتي:

أعمال الهدم والتجريف والمصادرة والإخطارات

في ساعات صباح يوم الأحد الموافق 21\11\2021، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بركسين زراعيين قرب بلدة السواحرة، جنوبي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص.

وأفاد مجلس محلي السواحرة، أن قوات الاحتلال وطواقم الإدارة المدنية اقتحمت برية السواحرة، وشرعت بهدم بركس زراعي مساحته 44 م2، للمواطن محمد شقيرات. كما هدمت بركساً آخر لعائلة عبيدات في المنطقة مساحته حوالي 50 متراً مربعاً.

في حوالي الساعة 6:30 صباح يوم الثلاثاء الموافق 23\11\2021، هدمت جرافات سلطات الاحتلال الإسرائيلي بنايتين سكنيتين للشقيقين محمد وأمجد ربايعة، في حي وادي الحمص بقرية صورباهر، جنوبي شرق مدينة القدس الشرقية المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص بالقرب من الجدار الأمني في الحي.

وأفاد المواطن محمد ربايعة، أنه وشقيقه أمجد شيدا قبل 4 أعوام بنايتين سكنيتين على قطعة أرض في حي وادي الحمص بتكلفة تزيد عن 4 مليون شيكل. وأضاف ربايعة أن بنايته السكنية مساحتها 260 م2، مكونة طابقين وهي عبارة عن 4 شقق، وهو يسكن فيها منذ 3 سنوات، وكان من المقرر أن يستقر فيها مع زوجته بعد حفل زفافهما المقرر بعد 4 أشهر. أما بناية شقيقه أمجد فمساحتها 150 م2، وهي عبارة عن طابقين تضم شقتين يعيش فيها مع عائلته المكونة من 10 أفراد، منهم والدتهما. وأشار ربايعة أنه قبل حوالي 5 أشهر اقتحمت شرطة الاحتلال منزله، وسلمته ورقة لمراجعة مركزها في بيت إيل، حينها سلمته قراراً بهدم البنايتين بحجة البناء بالقرب من الجدار الأمني في الحي. وذكر ربايعة أنه وكل محاميا لمتابعة القضية والقيام بالإجراءات اللازمة، إلاّ أنه وبسبب جائحة كورونا لم يتم البت في الأمر. وأضاف ربايعة أنه حاول مرارًا الحصول على التراخيص، أو عقد اتفاقية تقضي بهدم طابق واحد من أصل طابقين، إلا أن سلطات الاحتلال رفضت. وأشار إلى أن المحكمة العليا الإسرائيلية في القدس عقدت جلستين بخصوص البنايتين السكنيتين وأصدرت قرار بهدمهما دون علمه، حيث تفاجأ وعائلته بالقرار. وقبل حوالي أسبوع طالبته وشقيقه شرطة الاحتلال بهدمهما ذاتيًا وأمهلتهما إلى صباح يوم الأربعاء 24 من الشهر الجاري. وذكر ربايعة أنه رفض وشقيقه هدم منزليهما بأيديهم. وشدد على صعوبة تقبل فكرة ضياع كل ما قاما بتجميعه لمدة 18 عاماً، في دقائق، مضيفًا أن لحظة اقتحام جرافات الاحتلال صباحاً لهدم منازل العائلة كانت أصعب ما مر عليه في حياته، خصوصاً مع قيام قوات الاحتلال بتنفيذ الهدم على معظم محتوياته المنازل من أثاث وأدوات بالإضافة إلى تجريف الأرض المزروعة بالأشجار التي كانت تفصل بين البنايتين.

يشار إلى أن حي وادي الحمص يعد امتدادًا لبلدة صور باهر، وتبلغ مساحة أراضيه نحو ثلاثة آلاف دونم، والآن جيش الاحتلال يحرم سكانه من البناء على نصف مساحته تقريبًا، بحجة قرب الأراضي من الجدار الذي يفصل الحي عن عدة قرى تتبع محافظة بيت لحم.

في حوالي الساعة 9:00 صباحاً، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، وحفار جنزير، منطقة ماعين، شرقي مدينة يطا. انتشر الجنود بين منازل المواطنين، ومنعوهم من التحرك، في حين شرع الحفار بهدم منزل المواطن علي إسماعيل الحمامدة، المكون من طابقين بمساحة 200م2، وكان من المقرر أن تسكنه العائلة بعد تشطيبه بالكامل.

وسبق أن تلقى المواطن حمامدة، في 4/3/2021، إخطارًا بهدم المسكن، استنادا إلى الأمر العسكري رقم (1797) الصادر عام 2018، الذي يفيد بهدم المبنى بعد مرور 96 ساعة من تاريخ تسليم الأمر العسكري، بدعوى البناء دون ترخيص. علما أن الاحتلال يرفض الاعتراضات القانونية المقدمة من المواطنين على بما يخص هذه الإخطارات. وقبل نحو شهرين استلم المواطن حمامدة، إخطار اعتداء على الآثار.

في حوالي الساعة 10:00 صباحًا، صادرت قوات الاحتلال الإسرائيلي جرافة أثناء عملها في منطقة المرج التابعة لبلدة دير بلوط، غرب مدينة سلفيت؛ بحجة وقوعها ضمن المنطقة المصنفة “ج”.

وأفاد المواطن خالد أبو خير، مالك الجرافة، أن قوة من جيش الاحتلال وصلت للمنطقة، وصادرت الجرافة أثناء عملهم باستصلاح أرض المواطن نايف قرعوش، بحجة أن الأرض مصنفة ضمن المنطقة ج”، وأن هذه المنطقة لا يسمح لهم بالعمل بها، وبعد أن حضرت قوات الاحتلال، نقلت الجرافة معها، وطلبت عدم الوقوف في المنطقة مرة أخرى.

في حوالي الساعة 11:00 صباحاً، جرفت قوات الاحتلال الإسرائيلي الطريق المعبد الواصل إلى خلة الدالية التابعة لأراضي عصيرة الشمالية شمال غرب نابلس. ويبلغ طول الشارع المجرف 500 متر، وكان يستخدم للوصول إلى الطرق الزراعية شمال شرقي البلدة. يذكر أن الطريق تم تأهيله على نفقة الإغاثة الزراعية، بالتعاون مع البلدية وكهرباء عصيرة الشمالية.

في التوقيت نفسه، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي معززة بعدة آليات عسكرية، ترافقها مركبة لدائرة البناء والتنظيم الإسرائيلي في (الإدارة المدنية)، وحفار جنزير، قرية الديرات، جنوب شرقي مدينة يطا، جنوبي محافظة الخليل. شرع الحفار بتجريف مقبرة أقيمت محيط القرية، بدعوى البناء دون ترخيص في منطقة مصنفة (c). وسبق أن أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 8/6/2021، بهدم المقبرة. كما استولت على حفارين (بواجر) يملكهما أحد المواطنين من القرية، وصادرتهما أثناء عملهما هناك.

اعتداء المستوطنين على المواطنين وممتلكاتهم

في ساعات فجر يوم الجمعة الموافق 19\11\2021، أعطبت مجموعة من المستوطنين إطارات عدد من مركبات المواطنين في حي الشيخ جراح، شمالي البلدة القديمة من مدينة القدس الشرقية المحتلة.

وأفاد رئيس لجنة حي الشيخ جراح، عارف حماد، أن مجموعة من المستوطنين اقتحمت الحي الغربي من الشيخ جراح، وأعطبت إطارات 13 مركبة. وأشار حماد أن المركبات تعود لعائلات: الغزاوي، وشريتح، والبشيتي، وناصر الدين، بالإضافة إلى مركبة مواطن يعيش خارج الحي. ولفت حماد، ان شرطة الاحتلال الإسرائيلي حضرت إلى الحي وفتحت تحقيقاً في الحادث، وشرعت بأخذ البصمات عن المركبات، إلاّ أن تحقيقات الشرطة غير جدية خصوصاً أن معظم اعتداءات المستوطنين على سكان الحي، تكون وسط حماية كاملة من شرطة الاحتلال.

في حوالي الساعة 6:00 مساء الأحد الموافق 21/11/2021، هاجمت مجموعة من المستوطنين انطلاقاً من البؤرة الاستيطانية “ايش كودش ” المقامة على أراضي قرى قريوت وجالود جنوب شرقي مدينة نابلس، بالحجارة سيارة من نوع “كيا” للمواطن هاني محمود سمارة، كانت تسير على طريق قريوت جالود، وحطموا زجاجها الأمامي وألحقوا أضرارًا جسيمة في بدي السيارة الأمامي قبل أن يتمكن سائقها من الفرار تجاه قرية قريوت.

في حوالي الساعة 1:00 فجر الاثنين الموافق 22/11/2021، هاجمت مجموعة من المستوطنين انطلاقاً من مستوطنة “يتسهار” المقامة في الجهة الشرقية من قرية عوريف جنوب شرقي مدينة نابلس، أطراف القرية من الجهة الشرقية، وحطموا بالحجارة زجاج مركبة من نوع جيتا خضراء، للمواطن سمير محمد سمير سوالمة، كانت متوقفة أمام أحد المنازل.

رابعًا: جرائم الحصار والقيود على حرية الحركة

قطاع غزة

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي الحصار غير الإنساني وغير القانوني، الذي تفرضه على قطاع غزة. وقد تسبب الحصار الإسرائيلي المستمر منذ 15 عاماً في تعميق الأزمات الإنسانية والمعيشية في قطاع غزة، حيث بات سكان القطاع يعانون ارتفاعاً خطيراً في معدلات البطالة، التي بلغت 45%، وبواقع 217.100 عامل عاطلين عن العمل، وترتفع في أوساط الشباب لتصل إلى 63%.

ويعاني أكثر من نصف سكان القطاع من الفقر، حيث تشير بيانات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني أن نسبة انتشار الفقر بين سكان القطاع تبلغ 53%، ويصنف أكثر من 62.2% من سكان القطاع غير آمنين غذائياً وفق مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

على صعيد المعابر التجارية، ورغم سماح قوات الاحتلال بتوريد مواد البناء خارج نظام آلية GRM، غير أنها ما زالت تفرض قيوداً على توريد آلاف السلع إلى قطاع غزة بالكامل، ومن ضمنها مواد أساسية لازمة لعملية إعادة إعمار ما دمرته آلة الحرب الإسرائيلية خلال فترة العدوان على غزة، ومعدات ومواد لازمة لإصلاح الأضرار الكبيرة التي لحقت بمرافق المياه والصرف الصحي وشبكات الكهرباء أثناء العدوان.

كما واصلت قوات الاحتلال فرض القيود المشددة على توريد 62 صنفاً تعتبرها “مواد مزدوجة الاستخدام”، وتحتوي هذه الأصناف مئات السلع والمواد الأساسية. وتعتبر المواد المدرجة على قائمة المواد مزدوجة الاستخدام أساسية لحياة السكان، ويساهم فرض القيود على توريدها في تدهور أوضاع البنية التحتية، وتدهور الأوضاع الاقتصادية، والصحية، والتعليمية.

وتفرض قوات الاحتلال نطاقًا محدودًا للصيد في البحر قبالة قطاع غزة، وتلاحق قوارب الصيد الفلسطينية باستمرار وتستهدفهم بإطلاق النار، ما يعيق وصولهم للمناطق الغنية بالسمك.

وعلى صعيد معبر بيت حانون “إيرز”، قلصت قوات الاحتلال عدد المواطنين المسموح لهم باجتياز المعبر من الفئات المحدودة التي كانت تسمح لها بالمرور بعد اجتياز عملية الفحص الأمني. ورغم إعلان السلطات المحتلة أنها تسمح بمرور المرضى، فقد رفضت الاستجابة لعشرات الطلبات التي قدمتها دائرة التنسيق والارتباط في وزارة الصحة لمرضى يعانون من أمراض خطيرة، ولا يوجد علاج لهم في مستشفيات قطاع غزة، ومحولين للعلاج في المستشفيات الإسرائيلية ومستشفيات الضفة الغربية والقدس المحتلة والخارج.

في الضفة الغربية

فضلاً عن (108) حواجز ثابتة، وعشرات الطرق المغلقة أو الممنوع التحرك عليها للفلسطينيين في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية المحتلة، شهدت الفترة التي يغطيها التقرير مزيداً من الحواجز الفجائية التي تعرقل حركة الأفراد والبضائع بين المدن والقرى وتمنعهم من الوصول لأماكن عملهم، حيث نصبت قوات الاحتلال (36) حاجزاً فجائياً، تخللها تفتيش للسيارات والتدقيق في البطاقات الشخصية للمواطنين. واعتقلت تلك القوات خمسة مواطنين أثناء مرورهما عبر تلك الحواجز (التفاصيل في بند التوغل والاعتقال). كما شددت تلك القوات إجراءاتها على حركة التنقل على الحواجز الثابتة، وأغلقت بعضها عدة مرات لساعات طويلة.

ووفق ما استطاع باحثو المركز توثيقه حول قيود حرية الحركة والحواجز الفجائية، فقد كانت على النحو التالي:

محافظة القدس:

في يوم الخميس الموافق 18\11\2021، أغقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدخل حي بئر ايوب ببلدة سلوان، وأقامت عدة حواجز فجائية في منطقة الضهرة وفي محيط جامع الأربعين وعند المدخل الغربي لقرية العيساوية.

في يوم الأحد الموافق 21\11\2021، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي جميع أبواب المسجد الاقصى، وأبواب سور مدينة القدس، ونصبت الحواجز الشرطة في محيطها، ثم أعادت فتحها جميعاً في وقت لاحق.

في يوم الأربعاء الموافق 24\11\2021، شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي، إجراءاتها على حاجز مخيم شعفاط للاجئين، وأعاقت حركة المرور.

محافظة بيت لحم:

في يوم الخميس الموافق 18\11\2021، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً عند المدخل الغربي لبلدة بيت فجار.

في يوم الجمعة الموافق 19\ 11\2021، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي 3 حواجز عسكرية فجائية، عند مدخلي بلدة بيت فجار، وقرية مراح رباح، وفي منطقة عقبة حسنة.

في يوم السبت الموافق 20\11\2021، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً فجائياً في منطقة عقبة حسنة.

في يوم الأحد الموافق 21\11\2021، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزي 300 العسكري والكونتينر أمام حركة المرور، ما أدى إلى أزمات مرورية خانقة، ثم أعادت فتحهما في وقت لاحق.

في يوم الاثنين الموافق 22\11\2021، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين فجائيينن عند مدخل قرية نحالين وفي منطقة عقبة حسنة.

في يوم الثلاثاء الموافق 23\11\2021، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجز الكونتينر العسكري أمام حركة المرور، ثم أعادت فتحه في وقت لاحق. كما أقامت حاجزاً عسكرياً فجائياً على مدخل قرية الشواورة.

في يوم الأربعاء الموافق 24\11\2021، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي 3 حواجز عسكرية فجائية، عند مدخل قرية الشواورة، وعند المدخلين الشمالي والغربي لبلدة تقوع.

محافظة رام الله والبيرة:

في يوم الخميس 18/11/2021، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزين عسكريين لها، عند مدخل قرية النبي صالح، ومدخل قرية بيتين.

في يوم الجمعة الموافق: 19/11/2021، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجزا عسكريا، على مدخل بلدة سلواد شمال شرقي المدينة.

محافظة أريحا:

في يوم الخميس الموافق:18/11/2021، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً، عند مدخل مدينة أريحا الشمالي.

في يوم الجمعة الموافق: 19/11/2021، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً عسكرياً، عند مدخل مدينة أريحا الشمالي.

محافظة الخليل:

في يوم الخميس الموافق:18/11/2021، أقامت قوات الاحتلال (5) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة بيت امر، ومدينة الخليل الشمالي، وبلدة اذنا، وقرية كرمة، وقرية خرسا.

في يوم الجمعة الموافق:19/11/2021، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل: مخيم الفوار للاجئين، ومدينة دورا الشرقي، ومدينة الخليل الجنوبي.

في يوم السبت الموافق:20/11/2021، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل: طريق واد ابو السمن جنوب الخليل، ومخيم الفوار، وبلدة الظاهرية.

في يوم الأحد الموافق:21/11/2021، أقامت قوات الاحتلال (3) حواجز عسكرية على مداخل: بلدة بيت أمر، ومخيم العروب للاجئين، وبلدة السموع.

في يوم الاثنين الموافق:22/11/2021، أقامت قوات الاحتلال حاجزين عسكريين على مدخل قرية خرسا، ومدخل مدينة حلحول الجنوبي.

محافظة سلفيت:

في يوم الخميس الموافق 18\11\2021، أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً مفاجئاً على مدخل مدينة سلفيت، وبلدات دير بلوط وكفل حارس، غرب مدينة سلفيت.

المصدر: المركــز الفلسطيني لحقوق الإنسان

شاهد أيضاً

من العاصمة: الحقيبة الإخبارية الأسبوعية من 2-9 يناير/كانون الثاني 2022

تصدر عن وحدة شؤون القدس / وزارة الإعلام مشاريع استيطانية 5/1 صادقت ما تسمى “اللجنة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − سبعة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا