زوجة الأسير بركات الخواجا وأطفاله يتفقدون ركام منزلهم الذي هدمته جرافات الاحتلال في بلدة نعلين فجر اليوم (تصوير: حذيفة سرور/وفا)

تواصل انتهاكات الاحتلال: مداهمات واعتقالات وهدم واستيلاء وتجريف واقتحام للأقصى

واصل جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، يوم الأربعاء، عدوانهم على شعبنا ومقدساته وممتلكاته، حيث هدمت قوات الاحتلال منازل ومنشآت في عدة محافظات، واعتقلت 13 مواطنا واستهدفت قطاع غزة، فيما اقتحم مستوطنون المسجد الأقصى المبارك.

اعتقال 13 مواطنا من أرجاء الضفة

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 13 مواطنا من أرجاء الضفة الغربية بما فيها القدس.

ففي محافظة نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال الأسيرة المحررة لينا صدقي أبو غلمي من بيت فوريك شرق نابلس.

وفي محافظة جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، شقيقين من بلدة ميثلون وشابا من بلدة قباطية وداهمت منزل أسير محرر في قرية مركة جنوب جنين. وذكرت مصادر أمنية لـ “وفا”، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشقيقين ليث ورائد فائد نعيرات، وذلك عقب مداهمة منزلهما والعبث بمحتوياته، فيما اعتقلت وحدة من الشرطة الإسرائيلية الشاب محمود السحو زكارنة من بلدة قباطية أثناء تواجده داخل أراضي الـ48.

وأضافت المصادر، أن قوات الاحتلال اقتحمت قرية مركة وداهمت منزل الأسير المحرر سمير موسى واستجوبته، وكثفت من تواجدها العسكري في محيط قرى وبلدات جنوب جنين.

وفي محافظة طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب فؤاد ابراهيم رمضين، بعد أن داهمت منزله في قرية كفر عبوش جنوب طولكرم، وفتشته.

وفي محافظة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة مواطنين من مدينة الخليل. وأفادت مصادر أمنية ومحلية لــ”وفا”، بأن قوات الاحتلال اقتحمت عدة أحياء في مدينة الخليل، واعتقلت شادي عابدين، واحمد غالب أبو اسنينة، وحمودة أكرم جابر، عقب مداهمة منازلهم وتفتيشها والعبث بمحتوياتها.

وفي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة مواطنين، من مخيم شعفاط. وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت كلا من: هاشم ذياب، ومحمد فروخ، وعمر الرشق، بعد أن داهمت منازلهم، وفتشتها، كما استولت على خضار من محال تجارية.

واعتقلت قوات الاحتلال شابًا- لم تعرف هويته- من منطقة باب العامود في البلدة القديمة. كما أبعدت قوات الاحتلال الشاب شادي أبو اسنينة عن البلدة القديمة.

الاعتداء على متضامنين في مسافر يطا والاستيلاء على شاحنة في الأغوار وإعاقة التنقل في حزما

كما اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على متضامنين واحتجزت اثنين منهم في مسافر يطا، واستولت على شاحنة واحتجزت عمالا ورعاة في الأغوار الشمالية، وعرقلت حركة تنقل المواطنين عند مدخل بلدة حزما.

ففي محافظة الخليل، اعتدت قوات الاحتلال بالضرب على عدد من النشطاء والمتضامنين الأجانب واحتجزت اثنين منهم، في مسافر يطا جنوب الخليل.
وقال منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الخليل راتب الجبور لـ “وفا”، إن قوات الاحتلال اعتدت بالضرب على عدد من النشطاء والمتضامنين الأجانب، أثناء احتجاجهم على عمليات التدريب التي تنفذها قوات الاحتلال لليوم الثاني على التوالي بالقرب وبين منازل المواطنين في منطقة المركز بمسافر يطا، واحتجزت اثنين منهم لفترة طويلة.

وفي محافظة طوباس والأغوار الشمالية، استولت سلطات الاحتلال على شاحنة في سهل موفية بالأغوار الشمالية.

وقال مسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس معتز بشارات لـ”وفا”، إن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة سهل موفية، واستولت على شاحنة محملة بالتبن، واحتجزت 6 عمال ورعاة أغنام في المنطقة.

كما أوضح الناشط الحقوقي عارف دراغمة إن الشاحنة التي استولت عليها قوات الاحتلال تعود لعدة أشقاء من المنطقة، وخلال الاستيلاء على الشاحنة احتجزت العمال الذين كانوا يعملون في تحميل التبن لبرهة من الوقت.

وفي محافظة القدس، أعاقت قوات الاحتلال حركة تنقل المواطنين عند مدخل بلدة حزما، شمال شرق القدس المحتلة.

وقالت مصادر محلية لمراسلتنا، إن قوات الاحتلال نصبت حاجزا عسكريا على مدخل البلدة، وأوقفت مركبات المواطنين، ودققت في بطاقاتهم الشخصية، ما تسبب بأزمة مرورية خانقة.

إشعال النار في أراضي شرق غزة واستهداف رفح ورعاة الأغنام شمال القطاع

وفي المحافظات الجنوبية، أشعلت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار في أراضي المواطنين الزراعية شرق غزة، وتوغلت عدة آليات عسكرية إسرائيلية شرق رفح، واستهدفت المزارعين ورعاة الأغنام شمال قطاع غزة.

وأطلقت قوات الاحتلال نيران رشاشاتها الثقيلة وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المزارعين ورعاة الأغنام شمال قطاع غزة، وتوغلت عدة آليات وجرافات ودبابات عسكرية إسرائيلية، جنوب شرق قطاع غزة وسط إطلاق للنار والغاز.

وأشعلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، النيران في أراضي المواطنين الزراعية شرق محافظة غزة.

هدم منازل ومنشآت في مختلف أرجاء الضفة

وأقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي على تدمير المدخل الغربي لقرية رأس كركر، وهدمت غرفة زراعية في الخضر و”إسطبل خيول” وجرفت أرضًا ومنشأة تجارية في القدس، وغرفا زراعية في بلدة نحالين غرب بيت لحم، ومنزلا قيد الإنشاء في نعلين.

ففي محافظة رام الله والبيرة، هدمت جرافات الاحتلال منزلا قيد الإنشاء في بلدة نعلين غرب مدينة رام الله، يعود لعائلة الأسير بركات الخواجا، في المنطقة الغربية من البلدة، البالغة مساحته 220 مترا، دون إخطار مسبق بالهدم؛ بحجة عدم الترخيص.

كما دمرت قوات الاحتلال المدخل الغربي لقرية راس كركر شمال غرب مدينة رام الله.

وقال رئيس مجلس قروي راس كركر مروان نوفل، إن الشارع الذي تم تدميره كان معبّدا جزئيا منذ 20 عاما، وإنه قبل 3 أشهر تم التنسيق لمباشرة العمل على إعادة تأهيله، وبعد يومين من مباشرة العمل، استولت قوات الاحتلال على الآليات وفرضت غرامة مالية على أصحابها.

وفي محافظة بيت لحم، هدمت قوات الاحتلال غرفا زراعية في بلدة نحالين غرب بيت لحم، عرف من بين أصحابها: وليد سليمان نجاجرة، وداود محمد شكارنة، ومحمد عبد الرحمن نجاجرة، ومحمد ابراهيم نجاجرة. كما هدمت غرفة زراعية في بلدة الخضر جنوب بيت لحم تعود للمواطن ضرار عبد الرحيم صلاح، بحجة عدم الترخيص.

وفي محافظة القدس، هدمت جرافات الاحتلال منشأة لتصليح المركبات وجدارا استناديا في بلدة عناتا شمال شرق القدس، للمواطن سالم أبو مرخية. وهدمت “إسطبلا” للخيول، وجرفت أرضا في مدينة القدس، واقتحمت تلك القوات بلدة بيت حنينا، وجرفت أرضا هناك.

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى

واقتحم مستوطنون، المسجد الأقصى المبارك، تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت مراسلتنا، بأن عددا من المستوطنين اقتحموا الأقصى من منطقة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، كما أدوا طقوسا وصلوات تلمودية في المنطقة الشرقية من الأقصى.

شاهد أيضاً

“السلام الآن”: ارتفاع البناء الاستيطاني بنسبة 62% خلال حكومة “بينيت – لبيد”

أفادت مؤسسة حقوقية إسرائيلية، بأنّ بناء المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة + سبعة عشر =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!