“الهروب”.. متحف خاص للاجئين في الدنمارك يروي قصصهم وحكاياتهم

افتتحت ملكة الدنمارك يوم السبت متحفًا خاصًا باللاجئين، يروي قصص أجيال منهم أسهمت في تحديد معالم المجتمع الدنماركي.

تم تمويل المتحف، الذي يفتح أبوابه للجمهور في 29 يونيو/ حزيران الجاري، من تبرعات خاصة ومن الحكومة الألمانية، وسيمثل نائب المستشار الألماني روبرت هابيك، بلاده في حفل الافتتاح.

يروون قصصهم
يحمل متحف اللاجئين اسم Flugt، وتعني الهروب بالدنماركية. وقد تم إنشاؤه في منطقة آوكسبول، جنوبي غرب الدنمارك، حيث يبعد 170 ميلًا عن العاصمة كوبنهاغن، و60 ميلًا عن الحدود مع ألمانيا.

وشُيد المتحف تحديدًا في موقع مخيم كان يأوي ما يصل إلى 100 ألف لاجئ من ألمانيا، في سنوات ما بعد الحرب العالمية الثانية.

وبحسب وكالة “أسوشيتد برس”، يحكي المتحف قصة مهاجرين من دول أخرى، على غرار إيران ولبنان والمجر وفيتنام، كان قد وجدوا ملاذًا آمنًا في الدولة الإسكندنافية.

يحمل المتحف من حيث التصميم توقيع المهندس المعماري الدنماركي البارز بياركيه إنغلز – رويترز

وعبر شاشات كبيرة، سيظهر هؤلاء في مقاطع مصورة يروون من خلالها قصصصهم. من بينهم الفلسطينية سوسن غريب دال، التي وُلدت ونشأت في مخيم للاجئين في لبنان، وهربت إلى الدنمارك عام 1985.

وتنقل عنها الوكالة قولها: إنّ “تكون لاجئًا فذاك ليس شيئًا يقرره المرء”، نافية أن “يكون خيارًا شخصيًا، بل أمر يحدث”.

“من أرقام إلى أشخاص”
يحمل المكان من حيث التصميم توقيع المهندس المعماري الدنماركي البارز بياركيه إنغلز، وهو يتألف من مبنى حديث مصنوع من الخشب والزجاج، ويربط بين ملحقين كانا في سنوات ما بعد الحرب مبنيَي مستشفى.

ويشير أمين المعرض كلاوس كيلد ينسن، الذي يقول إن من أهداف المتحف “تحويل الأرقام إلى أشخاص”، إلى أن المكان أصبح أكثر أهمية لأن الدنمارك قبلت أخيرًا لاجئين فارين من الحرب الروسية في أوكرانيا، وإن كان المتحف لا يتناولهم على وجه التحديد.

ويأتي افتتاح المتحف فيما تُنتقد الدنمارك على سياسة “الكيل بمكيالين” في تعاملها مع اللاجئين، مثيرة بذلك انتقادات المنظمات الإنسانية.

فبينما فتحت الأبواب على مصراعيها أمام موجة اللجوء من الجوار الأوروبي في أوكرانيا وبإجراءات استثنائية، زادت الضغط لعودة لاجئين آخرين إلى بلد مزقته الحرب ودمر مدنه القصف الروسي.

ففي هذا الصدد، كانت الدنمارك في طليعة الدول الأوروبية التي وضعت السوريين في مواجهة مع الخطر، وشرعت بتجريد عدد منهم من تصاريح الإقامة الخاصة بهم في محاولة لإجبارهم على العودة إلى سوريا بذريعة أن “أجزاء منها أصبحت آمنة”.

وأشارت منظمة “هيومن رايتس ووتش” إلى أن سياسة الباب المفتوح أمام الأوكرانيين جديرة بالثناء لكنها ناقصة بإنسانيتها، ما دامت تقترن بسياسة الكيل بمكيالين.

المصدر: العربي

شاهد أيضاً

فلسطينية تنال لقب “شخصية العام للعمل التطوعي” في الدنمارك

تفوفت الشابة الفلسطينية سارة الخطيب على 211 متطوعاً من مختلف الانتماءات والتوجهات، وحصلت على لقب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

12 + 19 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!