انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة ( تحديث أسبوعي: 11 -17 أغسطس 2022)

انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية:

قتل مواطنان، وأصيب 19 مواطنًا، منهم 3 أطفال، فضلاً عن إصابة العشرات بحالات اختناق، جميعهم في الضفة الغربية. فيما يلي التفاصيل:

في 15/8/2022، قتلت قوات الاحتلال المواطن محمد إبراهيم الشحام، 21 عامًا، بعد إطلاق النار تجاهه داخل منزله في بلدة كفر عقب، شمال القدس الشرقية، بدعوى محاولته طعن أحد الجنود الذين اقتحموا المنزل لتفتيشه، وهو الأمر الذي نفته عائلته. (التفاصيل في هذا البيان).

في 17/8/2022، قتل المواطن وسيم ناصر خليفة، 19 عامًا، بعد إصابته بعيار ناري في صدره، أثناء وجوده قرب مدخل مخيم بلاطة، وأصيب خمسة آخرون بجروح، اثنان منهم حالتهما خطيرة، جراء إطلاق قوات الاحتلال النار، خلال مواجهات رافقت اقتحامها المنطقة الشرقية لمدينة نابلس. ووفق التحقيقات الميدانية، اقتحمت قوات الاحتلال المنطقة حوالي الساعة 10:00 مساءً، واعتلى قناصتها أسطح عدد من المنازل، لتأمين اقتحام المستوطنين قبر يوسف. واندلعت إثر ذلك مواجهات مع المواطنين استمرت حتى الساعة 2:00 فجر اليوم، أسفرت عن مقتل خليفة وإصابة البقية.

أما الجرحى فقد أصيبوا جراء استخدام مفرط للقوة خلال عمليات اقتحام المدن والبلدات، أو قمع تظاهرات سلمية نظمها مدنيون فلسطينيون على النحو الآتي:

في 11/8/2022، أصيب طفل، 15 عامًا، بعيار ناري في ركبته اليمنى، جراء إطلاق قوات الاحتلال النار تجاهه خلال مواجهات في منطقة باب الزاوية، وسط الخليل.

في 12/8/2022، أصيب 7 مواطنين، بينهم طفلان، بأعيرة معدنية، جراء إطلاق قوات الاحتلال الرصاص خلال مواجهات اندلعت عقب قمعها مسيرة كفر قدوم الأسبوعية السلمية، شمال قلقيلية.

في 13/8/2022، أصيب مواطن بعيار معدني في ركبته اليسرى، جراء إطلاق نار من قوات الاحتلال خلال مواجهات قرب حاجز المحكمة العسكري المقام قرب مستوطنة “بيت إيل”، شمال مدينة البيرة.

في 15/8/2022، أصيب مواطن بجروح، والعشرات باختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال بالقرب من حاجز قلنديا العسكري، شمال القدس الشرقية، بعد تنظيم تظاهرة احتجاجاً على مقتل المواطن محمد إبراهيم الشحام، 21 عاماً، برصاص قوات الاحتلال عقب اقتحام منزل عائلته فجراً.

في 16\8\2022، أصيب 3 مواطنين بأعيرة نارية، جراء إطلاق نار من قوات الاحتلال خلال مواجهات رافقت اقتحام تلك القوات مخيم الدهيشة في بيت لحم. قبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات 3 مواطنين، واقتحمت مؤسسة إبداع، وأجرت أعمال تفتيش بمحتوياتها، بعد تحطيم بوابتها الرئيسية، وألقت منشورات تحذيرية تتضمن تهديد سكان المخيم من المشاركة بنشاطات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

في 17/8/2022، أصيب مواطن بعيار معدني في وجهه، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال بعد اقتحامها حي رفيديا، غرب نابلس.

كما أطلقت قوات الاحتلال النار 5 مرات تجاه قوارب الصيادين في عرض البحر (غربًا)، ومرتين تجاه الأراضي الزراعية شرق قطاع غزة.

” ومنذ بداية العام، أسفرت اعتداءات قوات الاحتلال عن مقتل 109 مواطنين، بينهم 78 مدنياً، منهم 24 طفلاً و8 نساء، ومواطنان قتلهما مستوطنون، والبقية ناشطون، منهم 15 قضوا في عمليات اغتيال. 32 من الضحايا، منهم 19 مدنياً، بينهم 8 أطفال و3 نساء، قتلوا في العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة. كما أصيب 1248 آخرين، بينهم 190 طفلاً و39 امرأة و20صحفياً، في الضفة الغربية وقطاع غزة. وتوفي ثلاثة مواطنين، من بينهم امرأة في سجون الاحتلال.

الهدم والتجريف والمصادرة والاستيطان:

هدمت قوات الاحتلال 5 منازل، وأجزاء من منزلين آخرين، ما أدى إلى تشريد 3 عائلات قوامها 17 فردًا، بينهم 3 نساء و7 أطفال، وأخطرت بهدم أو وقف العمل في 8 منازل أخرى، وهدمت 4 منشآت تجارية، وغرف زراعية. في المقابل، صادقت قوات الاحتلال على مخطط لبناء بؤرة استيطانية جديدة في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية. فيما يلي التفاصيل:

في 11/8/2022، أخطرت قوات الاحتلال بهدم منزل جنوب مدينة دورا، في الخليل، بدعوى البناء دون ترخيص. يتكون المنزل من طابقين، مساحته 300م2، وتقطنه أسرة مكونة من 6 أفراد، بينهم 4 أطفال.

في 14\8\2022، هدم مواطن جزءًا من منزله في حارة باب حطة، في القدس الشرقية المحتلة، تنفيذاً لقرار بلدية الاحتلال، بحجة البناء دون ترخيص.

في 11/8/2022، صادقت سلطات الاحتلال على مخطط استيطاني جديد لبناء مستوطنة جديدة، يتضمن بناء 381 وحدة استيطانية ومبانٍ عامة ومناطق مفتوحة وشوارع لربط المستوطنة الجديدة بمحيطها الخارجي، على أراضي المواطنين المهددة بالمصادرة البالغ مساحتها 259 دونماً في الحوض رقم 2 والحوض رقم 8 من أراضي بلدة دير إستيا، شمال سلفيت.

في 14/8/2022، سلمت قوات الاحتلال إخطاري وقف بناء لمنزلين غرب بلدة بيت عوا، في الخليل، بدعوى البناء غير المرخص.

في اليوم نفسه، صادرت قوات الاحتلال 13 لوحًا للطاقة الشمسية بعد تفكيكها في قرية قواويس، في الخليل، ما يجعل أكثر من ثلثي مساكن المنطقة التي يقطنها 42 مواطنًا بدون كهرباء.

في 15/8/2022، سلمت قوات الاحتلال 3 إخطارات بهدم 3 منازل قيد الإنشاء، في قرية بدرس، غرب رام الله، بدعوى البناء غير المرخص. كما هدمت قوات الاحتلال منزلا سكنيا متنقلا (كرفان) في منطقة المسعودية، في نابلس.

في 16\8\2022، أجبرت قوات الاحتلال مواطن على هدم شقة سكنية في منزله في قرية العيساوية، في القدس الشرقية، غير مأهولة بالسكان. وفي اليوم نفسه، هدمت قوات الاحتلال منزلا في بلدة سلوان، في القدس الشرقية، بحجة البناء دون ترخيص، ما أدى إلى تشريد عائلة قوامها 8 أفراد، بينهم امرأة وطفلتان. وهدمت قوات الاحتلال قاعة السلام للمناسبات في قرية العيساوية، بحجة ملكية الاحتلال للأرض المقامة عليها. كما هدمت قوات الاحتلال بركسا زراعيا في بلدة بتير، غرب بيت لحم، بحجة البناء دون ترخيص. وهدمت تلك القوات منزلاً وحظيرتين لتربية الأغنام والمواشي، في قرية الجفتلك شمال شرقي أريحا، بدعوى البناء غير المرخص. في اليوم نفسه، أخطرت قوات الاحتلال بوقف العمل في منزلين قيد الإنشاء شرقي مدينة يطا، في الخليل،

في 17/8/2022، هدمت قوات الاحتلال جزءًا من الجدران الداخلية لمنزل مواطن في بلدة بيت صفافا، في القدس الشرقية، تعيش فيه عائلة قوامها 5 أفراد، منهم 3 أطفال، وذلك بحجة البناء دون ترخيص. كما أجبرت قوات الاحتلال مواطنًا على هدم منزله ذاتيا في حي الثوري، في الشرقية، تقطنه عائلة قوامها 4 أفراد، منهم طفلان. وفي اليوم نفسه، هدمت قوات الاحتلال 5 غرف زراعية في بلدتي بروقين وكفر الديك غرب سلفيت.

” ومنذ بداية العام، شردت قوات الاحتلال 94 عائلة، قوامها 558 فرداً، منهم 107 نساء، و262 طفلاً، جراء تدمير 100 منزل، و41 خيمة سكنية. كما دمرت 77 منشأة مدنية أخرى، وجرفت مساحات واسعة من الأراضي، وسلمت عشرات الإخطارات بالهدم ووقف البناء والإخلاء.

اعتداءات المستوطنين:

في 14/8/2022، نصب مستوطنون عددًا من الخيام في أراضي منطقة أبو لوقا، شرق مدينة طولكرم، في محاولة لإقامة بؤرة استيطانية جديدة، وضمها لمستوطنة “عيناف” القريبة من الموقع المذكور. ونظم المواطنون وقفة احتجاجية في المنطقة قمعتها قوات الاحتلال وخلالها حاول جيب عسكري لقوات الاحتلال دهس مصور تلفزيون فلسطين، فادي الجيوسي، أثناء عمله في تغطية الحدث.

” ومنذ بداية العام نفذ المستوطنون 167 اعتداءً على الأقل، تسبب اثنان منهم بقتل مواطنين.

التوغل والاعتقالات:

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (181) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، داهمت خلالها منازل سكنية ومنشآت وفتشتها، وأقامت حواجز. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (118) مواطنًا، بينهم 7 أطفال وامرأتان. تخلل ذلك تنفيذ حملات اعتقال جماعية، منها 15 مواطنًا في قرية دير أبو شعل، في رام الله، و23 في بلدة تقوع في يوم واحد، و11 من بلدة يعبد في جنين. وفي قطاع غزة، اعتقلت قوات الاحتلال في 16/8/2022، أربعة صيادين غرب بحر بلدة بيت لاهيا وصادرت قاربين كانوا على متنهما. (التفاصيل في هذا البيان).

” ومنذ بداية العام، نفذت قوات الاحتلال 5392 عملية اقتحام، في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية المحتلة، اعتقلت خلالها 3290 مواطنا، بينهم 310 أطفال، و29 امرأة. ونفذت تلك القوات 24 عملية توغل محدودة شرق قطاع غزة، واعتقلت 78 مواطنًا، منهم 45 صيادًا، و28 متسللًا، و5 مسافرين.

الحصار والقيود على الحركة:

تواصل قوات الاحتلال حصارها غير الإنساني وغير القانوني، المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من 15 عاماً. المزيد من التفاصيل عن حالة المعابر في غزة خلال شهر يونيو الماضي في هذا التقرير.

وواصلت قوات الاحتلال فرض قيود على حرية الحركة في الضفة الغربية، ففضلاً عن (108) حواجز ثابتة نصبت خلال هذا الأسبوع (100) حاجز فجائيّ في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية.

وفي 11\8\2022، وضعت قوات الاحتلال الإسرائيلي بوابة حديدية على مدخل الغربي لقرية حوسان، غرب بيت لحم.

وفي 14\8\2022، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي البوابة الحديدية المقامة على المدخل الغربي لقرية حوسان، في بيت لحم.

” ومنذ بداية العام، نصبت قوات الاحتلال 2726 حواجز فجائيّة على الأقل، اعتقلت عليها 121 مواطنًا.

 

شاهد أيضاً

انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (تحديث أسبوعي: 15 -21 سبتمبر 2022)

انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية: قتل طفل وأصيب 9 مدنيين آخرون، بينهم طفلان، بجروح، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة × 4 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!