انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (تحديث أسبوعي: 15 -21 سبتمبر 2022)

انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية:

قتل طفل وأصيب 9 مدنيين آخرون، بينهم طفلان، بجروح، فضلاً عن إصابة العشرات بحالات اختناق، في اعتداءات لقوات الاحتلال في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية. فيما يلي التفاصيل:

في 15/9/2022، قتل الطفل عدي صلاح، 17 عاماً، وأصيب ثلاثة مواطنين، أحدهم طفل، برصاص قوات الاحتلال، خلال اقتحامها بلدة كفردان، غرب جنين في الضفة الغربية. وقبل انسحابها، اعتقلت تلك القوات ثلاثة مواطنين. (التفاصيل في هذا البيان).

أما الجرحى فقد أصيبوا جراء استخدام مفرط للقوة خلال عمليات اقتحام المدن والبلدات، أو قمع تظاهرات سلمية نظمها مدنيون فلسطينيون على النحو الآتي:

في 15\9\2022، أصيب 5 طلبة بحالات اختناق جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع، بعدما أطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز تجاه باحة مدرسة ثانوية العيساوية للبنين، خلال اقتحامها القرية، في القدس الشرقية.

في 16/9/2022، أصيب 4 مواطنين، أحدهم طفل، بأعيرة معدنية، جراء إطلاق قوات الاحتلال النار خلال مواجهات بعد قمعها مسيرة كفر قدوم الأسبوعية السلمية، شمال قلقيلية.

في 18\9\2022، أصيب مواطن برصاص قوات الاحتلال، خلال مواجهات رافقت افتحامها بلدة حوسان، غربي مدينة بيت لحم.

في20/9/2022، أصيب مواطن بعيار ناري في قدمه، جراء إطلاق نار من قوات الاحتلال، خلال مواجهات عقب اعتراض تلك القوات موكب جنازة، قرب الطريق الالتفافي 60 في بلدة بيت أمر في الخليل.

كما أطلقت قوات الاحتلال النار مرتين تجاه الأراضي الزراعية، شرق قطاع غزة، ومرة تجاه قوارب الصيادين في عرض البحر (غربًا).

” ومنذ بداية العام، أسفرت اعتداءات قوات الاحتلال عن مقتل 121 مواطنا، بينهم 86 مدنياً، منهم 26 طفلاً و8 نساء، ومواطنان قتلهما مستوطنون، والبقية ناشطون، منهم 15 قضوا في عمليات اغتيال. 32 من الضحايا، منهم 19 مدنياً، بينهم 8 أطفال و3 نساء، قتلوا في العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة. كما أصيب 1325 آخرين، بينهم 206 أطفال و40 امرأة و22صحفياً، في الضفة الغربية وقطاع غزة. وتوفي أربعة مواطنين، من بينهم امرأة في سجون الاحتلال.

الهدم والتجريف والمصادرة والاستيطان

هدمت قوات الاحتلال منزلاً ومنشأة وأخطرت بوقف العمل في 4 منشآت أخرى، وصادرت 7 خيام بعد تفكيكها. فيما يلي التفاصيل:

في 15/9/2022، أخطرت قوات الاحتلال بوقف العمل في 4 منشآت صناعية، في بلدة قراوة بني حسان، غرب مدينة سلفيت، بحجة عدم الترخيص.

في 19/9/2022، هدمت قوات الاحتلال منزلاً وبركساً لتربية الأغنام، في قرية الديوك الفوقا، غرب أريحا، بدعوى البناء دون ترخيص في مناطق مصنفة (c).

في اليوم نفسه، صادرت قوات الاحتلال 7 خيام بعد تفكيكها، كانت معدة لعمل مشروع ترفيهي، في بلدة العوجا، شمال شرقي أريحا.

” ومنذ بداية العام، شردت قوات الاحتلال 113 عائلة، قوامها 670 فرداً، منهم 130 امرأة، و310 أطفال، جراء تدمير 119 منزلاً، و41 خيمة سكنية. كما دمرت 92 منشأة اقتصادية مدنية أخرى، وجرفت مساحات واسعة من الأراضي، وسلمت عشرات الإخطارات بالهدم ووقف البناء والإخلاء.

اعتداءات المستوطنين

في 15\9\2022، اقتحم عضو الكنيست الإسرائيلي المتطرف الحاخام يهودا غليك، مقبرة باب الرحمة الإسلامية الملاصقة للمسجد الأقصى من الناحية الشرقية، بحماية قوات الاحتلال ونفخ البوق ورفع العلم الإسرائيلي فيها.

في 17\9\2022، اقتحم مستوطن إسرائيلي مسلح منطقة عين القسيس ببلدة الخضر، غربي مدينة بيت لحم، واحتجز مزارعًا فلسطينيًّا تحت تهديد السلاح، قبل إطلاقه لاحقا.

في 20\9\2022، هاجم مستوطنون تجار سوق الخواجات في البلدة القديمة من القدس الشرقية، ورشوا الغاز بشكل كثيف داخله، ما أدى الى إصابة العشرات من التجار والمارة بحالات اختناق.

” ومنذ بداية العام نفذ المستوطنون 183 اعتداءً على الأقل، تسبب اثنان منهم بقتل مواطنين.

التوغل والاعتقالات

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (187) عمليات توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، داهمت خلالها منازل سكنية ومنشآت وفتشتها، وأقامت حواجز. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (98) مواطنًا، بينهم 10 أطفال. وفي قطاع غزة، اعتقلت قوات الاحتلال في 17/9/2022، مواطنًا بعد محاولته التسلل عبر الشريط الحدودي المحاذي لشمال القطاع.

” ومنذ بداية العام، نفذت قوات الاحتلال 6327 عملية اقتحام، في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية المحتلة، اعتقلت خلالها 3716 مواطنا، بينهم 349 أطفال، و32 امرأة. ونفذت تلك القوات 32 عملية توغل محدودة شرق قطاع غزة، واعتقلت 85 مواطنًا، منهم 49 صيادًا، و31 متسللًا، و5 مسافرين.

الحصار والقيود على الحركة

تواصل قوات الاحتلال حصارها غير الإنساني وغير القانوني، المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من 15 عاماً. المزيد من التفاصيل عن حالة المعابر في غزة خلال شهر أغسطس الماضي في هذا التقرير.

في 20/9/2022، توفي المريض تيسير الصايغ، 67 عاماً، من سكان مدينة غزة، بسبب حرمانه من السفر لتلقي العلاج في مستشفى المطلع بمدينة القدس المحتلة. وبذلك يرتفع عدد حالات المرضى المتوفين نتيجة منعهم من السفر للعلاج في الخارج منذ بداية العام الحالي إلى 6 وفيات، من بينهم 3 أطفال. (التفاصيل في هذا البيان).

وواصلت قوات الاحتلال فرض قيود على حرية الحركة في الضفة الغربية، ففضلاً عن (108) حواجز ثابتة نصبت خلال هذا الأسبوع (98) حاجزاً فجائيّاً في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، اعتقلت عليها 5 مواطنين.

صباح 18/09/2022 أعادت قوات الاحتلال فتح معبري الجلمة وسالم، مع استمرار تعليق تصاريح سكان بلدة كفردان بما في ذلك رخص العمل الخاصة بهم. يذكر أن قوات الاحتلال أعلنت مساء 14/9/2022، إغلاق المعبرين وفرض القيود في إطار سياسة العقاب الجماعي، إثر عملية إطلاق النار بالقرب من معبر الجلمة في جنين. (التفاصيل في هذا البيان).

” ومنذ بداية العام، نصبت قوات الاحتلال 3203 حواجز فجائيّة على الأقل، اعتقلت عليها 151 مواطنًا.

المصدر: المركــز الفلسطيني لحقــوق الإنســـان

شاهد أيضاً

52 انتهاكًا احتلاليًا ضد الصحافيين الفلسطينيين خلال أيلول الماضي

رصدت وزارة الإعلام (52) انتهاكًا احتلاليًا ضد الصحافيين الفلسطينيين خلال أيلول/ سبتمبر 2022، إذ استهدف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين + واحد =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!