الغارديان: رسالة مفتوحة بقلم المستشار البريطاني توني كلوغ: الاعتراف بفلسطين هي الخطوة الأولى نحو السلام

كاتب الرسالة المستشار البريطاني توني كلوغ، الذي يعمل مستشارًا لسياسات الشرق الأوسط في مجموعة أكسفورد البحثية وكذلك في المجموعة الإستراتيجية الفلسطينية وأيضا في منتدى إسرائيل الاستراتيجي إضافة منظمة العفو الدولية. وقد عبر عن وجهة نظره الرافضة لنقل السفارة البريطانية إلى القدس، وأيضا عن ضرورة الاعتراف بدولة فلسطين باعتبارها الخطوة الأولى نحو السلام في الشرق الأوسط.
إن نقل السفارة البريطانية إلى القدس من شأنه أن يمزق الالتزام بأي حل حقيقي يقوم على دولتين، لكن يمكن أن يكون لها تأثير معاكس إذا كان مثل هذه الخطوة قد سبقها اعتراف متزامن بالقدس الغربية كعاصمة لإسرائيل والقدس الشرقية كعاصمة للدولة الفلسطينية المحتملة. أولاً، على الرغم من ذلك، سيتعين على بريطانيا الانضمام إلى 139 دولة التي اعترفت بالفعل بفلسطين.
السبب الرئيسي لانهيار المفاوضات الثنائية مرارًا وتكرارًا هو علاقة القوة غير المتوازنة بشكل ميؤوس منه بين دولة مستقلة راسخة بقوة وكيان غير حكومي شديد التبعية. واعترافاً بهذا التفاوت الهائل، فإن المؤيدين الأوائل لفكرة الدولتين بعد حرب عام 1967، بمن فيهم أنا تصوروا أن تكون الدولتان تدوران حول إطار عمل تفاوضي حيوي بقدر ما يتعلقان بالنتيجة النهائية.
إن أي حكومة تدعي دعم حل الدولتين والحل النهائي للصراع، لكنها تواصل النمط المستمر منذ عقود من رفض اتخاذ الخطوة الأساسية الأولى مذنبة ليس فقط بالنفاق الجسيم ولكن أيضًا بالنقص المنطقي.

المصدر: الغارديان البريطانية

شاهد أيضاً

بعد أكثر من عقد من المحادثات.. هذا ما قد يحمله اتفاق ترسيم الحدود البحرية

كتب موقع “ريسبونسيبل ستايتكرافت”: كان رد فعل كل من لبنان وإسرائيل إيجابيا على الاقتراح الأميركي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 1 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!