نرفض أن تكون أراضينا ساحة لتصفية الحسابات الخارجية العراقية: الهجمات الإيرانية والتركية المتكررة على كردستان خرق لسيادة الوطنية

أدانت الحكومة العراقية، يوم الاثنين، الهجمات التركية والإيرانية المتكررة على إقليم كردستان شمالي البلاد، معتبرة أنها تمثل خرقًا لسيادة البلاد.

ونشرت وكالة الأنباء العراقية بيانًا عن وزارة الخارجية، أكد أن “العراق يرفض رفضًا قاطعًا القصف الإيراني بالطائرات المسيرة والصواريخ على إقليم كردستان”.

وأضاف البيان: “الهجمات المتكررة التي تنفذها القوات الإيرانية والتركية بالصواريخ والطائرات المسيرة على إقليم كردستان تعد خرقا لسيادة العراق”.
وتابع البيان:”الحكومة العراقية تؤكد أن لا تكون أراضي العراق مقرا أو ممرا لإلحاق الضرر والأذى بأي من دول الجوار”.

في حين أعلن البرلمان العراقي عقد جلسة مغلقة، يوم الثلاثاء، لمناقشة حفظ سيادة العراق، في أعقاب القصف الإيراني المتكرر على إقليم كردستان شمالي العراق.

وذكرت الدائرة الإعلامية لمجلس النواب في بيان لها، أن “رئاسة مجلس النواب رفعت جلسة المجلس إلى يوم غد الثلاثاء”، مشيرة إلى أن جدول أعمال الجلسة سيتضمن مناقشة موضوع حفظ سيادة العراق، حسب وكالة الأنباء العراقية (واع).

من جانبه، استنكر نائب رئيس مجلس النواب العراقي شاخوان عبد الله، “القصف الإيراني على أربيل”، مؤكدا أن “استمرار القصف سيعرض حياة المدنيين للخطر ويمس بالأمن والاستقرار في البلاد”.
وقال عبد الله إن “هذه الإعتداءات المتكررة تجاوز مرفوض وانتهاك للسيادة الوطنية”، داعيا الحكومة إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة للحد من اعتداءات دول الجوار، ومطالبًا “المجتمع الدولي للتدخل ومساعدة العراق لمعالجة قضية الاعتداءات”.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، في وقت سابق اليوم، شن هجمات جديدة على مواقع “الجماعات الانفصالية”، في إقليم كردستان، شمالي العراق، لافتًا إلى إصابة عدة عناصر منهم.

وقال الحرس الثوري، في بيان، إنه “تم شن موجة جديدة من الهجمات على مواقع الجماعات الانفصالية شمالي العراق”، مضيفا أنه “خلال هذه الهجمات التي نفذت في عمق مناطق شمالي العراق، بما في ذلك مناطق جيزنيكان وزرقيز وكوي سنجق، أصيب الإرهابيون وتكبدوا خسائر فادحة”.

بدورها، قالت الخارجية الإيرانية، إن الجماعات “الانفصالية والإرهابية” في إقليم كردستان العراقي، ما زالت تمثل تهديدا لإيران، لافتة إلى أن بغداد لم تف بوعودها لطهران بشأن التهديدات الأمنية.

وقال متحدث الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، في إفادة صحفية، اليوم الاثنين، إن “الجماعات الانفصالية والإرهابية في إقليم كردستان العراق ما زالت تمثل تهديدا لإيران”.

وأضاف أن “العراق لم يف بالوعود التي قطعها لإيران بشأن التهديدات الأمنية، ونأمل ألا تكون الأراضي العراقية نقطة تهديد لبلادنا ونتوقع من المسؤولين العراقيين العمل بالوعود التي قطعوها لنا”.

شاهد أيضاً

احياء اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا في البرلمان الأوروبي

أحيا نواب أوروبيون بالتعاون مع دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية، مساء اليوم الإثنين، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 3 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!