عودة نتنياهو تلقي بظلال من الشك على مستقبل العلاقات الإسرائيلية الخليجية

الرئيسيةأخباراسرائيليةعودة نتنياهو تلقي...

خطط نتنياهو شخصيا لاتفاقات أبراهام، لكن الأهداف السياسة الجديدة للائتلاف المكون من أربعة أحزاب وضعت إسرائيل في موقف لا تحسد عليه. من المفترض أن الهيمنة المتزايدة للفصائل اليمينية الإسرائيلية قد أعادت بنيامين نتنياهو إلى مكتب رئيس الوزراء، على الرغم من أن هذه المرة في إسرائيل مختلفة تمامًا. تثير هذه الهيمنة غير المسبوقة لليمين في السياسة الإسرائيلية تساؤلات بشأن العلاقات العربية الإسرائيلية وتحديداً التأثير السلبي المحتمل لهذه النتيجة الانتخابية على العلاقات الدبلوماسية مع الدول المشاركة في اتفاقيات أبراهام الأخيرة.
يجادل المحللون بأن نتنياهو لم يترك منصبه قط حيث تم بناء اللبنات الأساسية لحكومة بينيت لابيد على أساس حركة مناهضة لنتنياهو وهو خطأ سياسي ظل نتنياهو بموجبه دائمًا في دائرة الضوء حتى خلال فترة حكمهم التي استمرت عامًا واحدًا. اليوم، يعكس الرأي العام في حكومة بقيادة نتنياهو الرضا والارتياح لأن المشهد السياسي المضطرب لخمس انتخابات عامة فيما يزيد قليلاً عن ثلاث سنوات قد انتهى أخيرًا.
نجح تحالف نتنياهو المكون من أربعة أحزاب (بما في ذلك حزبي الليكود والصهيونية الدينية، وكذلك فصيل الحريديم شاس ويهدوت هتوراه) في الحصول على أغلبية 64 مقعدًا من أصل 120 ممكنًا في الكنيست. منح الرئيس إسحاق هرتسوغ نتنياهو رسمياً التفويض الرئاسي المطلوب لتشكيل حكومته. ومع ذلك، فإن الكثيرين يعبرون عن قلقهم بشأن أولويات الحكومة الإسرائيلية الجديدة على المستويين المحلي والدولي.
لا يستطيع أن يتجاهل نتنياهو أهمية كتلة الصهيونية الدينية التي تعد الآن ثالث أكبر حزب في الكنيست والأكثر راديكالية من بينهم جميعًا. أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس في تعليقه على النتائج مباشرة عن أمل أمريكا في أن تستمر الحكومة الإسرائيلية الجديدة في تطبيق قيم الديمقراطية والتسامح تجاه الأقليات.
ناقش قادة اليمين المتطرف خلال الحملة الانتخابية وتحديداً إيتامار بن غفير وبتسلئيل سموتريتش أهدافًا وسياسات راديكالية معينة يريدون رؤيتها تتحقق في فترة ولايتهم القادمة التي تبلغ أربع سنوات. وتشمل هذه الخطط المضي قدما في خطط لضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية وتطبيع مكانة الصلاة اليهودية في الحرم القدسي، وسياسة أمنية أكثر صرامة تجاه الفلسطينيين. كل هذا إلى جانب الضغط من أجل حق الكنيست في إلغاء القرارات القضائية بتصويت بسيط وتقييد صلاحيات المدعي العام ربما لاستباق القضايا المثيرة للجدل مثل محاكمة نتنياهو الجارية بشأن الفساد.
في حال تم تطبيق مثل هذه السياسات، سيكون لها تأثير سلبي كبير على سياسة إسرائيل الخارجية. هناك تضارب واضح في المصالح. من ناحية أخرى، يعرف نتنياهو أن الأيديولوجية اليمينية منتشرة وقوية ليس فقط داخل الكنيست وعلى الأرجح في مجلس الوزراء المقبل ولكن أيضًا بين الناخبين الشباب حيث يُعرف 64٪ من اليهود الإسرائيليين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عامًا بأنهم من أنصار اليمين، وفقًا لاستطلاع عام 2018. من ناحية أخرى، سيحتاج نتنياهو إلى موازنة مطالب السياسة الداخلية من ناخبيه مع علاقات إسرائيل مع الشركاء الرئيسيين في الغرب والعلاقات الجديدة مع دول الخليج.
يتوقع العديد من المراقبين كيف يمكن أن تتغير العلاقات الدبلوماسية لإسرائيل مع الولايات المتحدة وكذلك مع الدول المجاورة والإقليمية التي قامت إسرائيل بتطبيع العلاقات معها مؤخرًا فقط.
لقد خطط نتنياهو شخصيا لمشروع اتفاقات إبراهيم قبل عامين وأثنى مرارا وتكرارا على المشروع وأعرب عن استعداده لتوسيع الاتفاقات حتى في دول بعيدة مثل إندونيسيا. ومع ذلك، فإن الأهداف السياسية الجديدة للائتلاف المكون من أربعة أحزاب تضع إسرائيل في موقف لا تحسد عليه.
الولايات المتحدة هي أيضًا شريك رئيسي في هذا المشروع. بالنظر إلى الظروف الجيوسياسية، سيتأثر موقف البيت الأبيض تجاه نتنياهو بشدة بموقف الأخير تجاه الصراع الأوكراني الروسي. ومع ذلك، فإن التزام إسرائيل باتفاقات أبراهام سيعتبر اختبارًا مبنيًا جيدًا.
سيكون جيران إسرائيل الإقليميون أول من يتأثر سلباً بالتغيير في القيادة. على الرغم من اعتماد الأردن الكبير على واردات الغاز والمياه من إسرائيل، إلا أن الحديث عن زيادة وصول صلاة اليهود إلى الحرم القدسي وتعزيز السيادة الإسرائيلية قد أثر سلبًا في الماضي على العلاقات الثنائية.
وقع لبنان، وهو دولة مجاورة أخرى اتفاقًا بحريًا بوساطة أمريكية مع إسرائيل للتنقيب عن النفط والغاز قبل أيام فقط من الانتخابات في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني. ومن غير الواضح مدى استمرارية الاتفاقية، لا سيما بالنظر إلى أن نتنياهو وحلفائه قد شجبوا الاتفاقية واعتبروها تنازل عن أرض ذات سيادة وثروة وطنية محتملة.
ظهرت اتفاقيات أبراهام في أعقاب تهديدات نتنياهو الأولية بضم أجزاء من الضفة الغربية في عام 2020. وتقف دول الخليج والدول العربية الأخرى إلى جانب حل الدولتين، ولا يزال البعض يطالب باتفاق الوضع النهائي قبل البدء في تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل وخاصة السعودية، القلب النابض للعالم الإسلامي.
إذا أظهرت الحكومة الائتلافية الجديدة المكونة من أربعة أحزاب علامات على العودة إلى خطة الضم لعام 2020، فسيُنظر إلى ذلك على أنه خطوة هجومية بشكل استثنائي. بالنظر إلى سياق الاتفاقات، لن يكون أمام شركاء إسرائيل الجدد خيار سوى تأجيل التقارب.

ترجمة مركز الإعلام
المصدر: صحيفة الجروزاليم بوست

الحقوق محفوظة المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا © 2023

أبرز عناوين نشرة القدس...

اعداد ومتابعة: راسم أحمد عبد الواحد ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ • الاحتلال يؤجل إخلاء وهدم قرية الخان الأحمر في القدس...

أبرز عناوين نشرة القدس ليوم الأربعاء 1-3-2023

اعداد ومتابعة: راسم أحمد عبد الواحد ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ • الاحتلال يؤجل إخلاء وهدم قرية الخان الأحمر في القدس لمدة 4 شهور ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لليوم الثاني على التوالي: • اعتصام في قرية...

العليا الإسرائيلية لا تعنينا.. فالخان الأحمر مقاومة شعبية حتى النصر

كتب: موفّق مطر نعتقد أن نجاح مخطط منظومة الاحتلال الإسرائيلي بالاستيلاء على أرض قرية الخان الأحمر وتهجير سكانها، سيمهد سبيل حكومة الإرهاب والجريمة ضد الإنسانية...

حل الدولتين يعني قبل كل شيء إنهاء الاحتلال

كتب: باسم برهوم لا يستقيم أي حديث عن حل الدولتين مع استمرار الاحتلال الإسرائيلي والاستيطان، كما لا يمكن القبول بأن يصبح الحديث عن حل الدولتين...

توفيق الحوري.. وجهاد صالح

كتب: خالد مسمار منذ أيام قليلة غادرنا علمان من أعلام الكفاح الفلسطيني المعاصر.. الوطني اللبناني العروبي: الحاج توفيق الحوري.. وجهاد صالح المناضل والمقاتل في صفوف...

يعني التعليق على هذه المشاركة أنك توافق على شروط الخدمة . هذه اتفاقية مكتوبة يمكن سحبها عندما تعبر عن موافقتك على التفاعل مع أي جزء من هذا الموقع.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الاحتلال يعتقل 27 مواطنا من...

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، حملة اعتقالات واسعة، طالت 27 مواطنا من الضفة، غالبيتهم من رام الله. ففي رام...

الاحتلال يهدم منزلين في قرية...

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، منزلين في قرية دوما، جنوب نابلس، شمال الضفة الغربية. وأفاد رئيس المجلس القروي سليمان...

طائرات الاحتلال تقصف عدة مواقع...

قصفت طائرات الاحتلال الحربية، فجر اليوم الخميس، عدة مواقع في قطاع غزة. وأفاد مراسل "وفا" بأن طائرات الاحتلال استهدفت بثلاثة...

استمرارا لسياسة التضييق عليهم: بن...

"الأسرى": إغلاق المخابز عمل يثبت تجرد الاحتلال من المبادئ الأخلاقية والإنسانية يواصل وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير،...
spot_img

أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

فيما يلي أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية (يديعوت أحرونوت، هآرتس، معاريف)، الصادرة اليوم الخميس. * "هآرتس": - بن غفير يستفز الأسرى وقد يجر قطاع غزة إلى التصعيد -...

ترجمات صحافة الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، 1 كانون ثاني/فبراير 2023

ترجمات صحافة الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، 1 كانون ثاني/فبراير 2023

7 نصائح إسرائيلية لنتنياهو تحاشياً لانفجار كبير على الجبهة الفلسطينية

قال اللواء الإسرائيلي في الاحتياط عاموس يادلين، رئيس الاستخبارات العسكرية سابقاً، وباحث في مركز بلفور في جامعة هارفارد، إن هذه هي اللحظة التي يتعين...

سموتريتش يرد على تصريحات تحويل وزارته أموال الضرائب للسلطة

رد وزير المالية في حكومة الاحتلال "الإسرائيلي" بتسلئيل سموترتيش، مساء الثلاثاء، على تصريحات قناة عبرية بشأن تحويل وزارته أموال الضرائب إلى السلطة الفلسطينية. وبحسب وسائل...

تفاصيلٌ جديدةٌ ومُثيرةٌ .. جنرالٌ “لو كُنّا على دراية بتبعات عملية جنين المأساوية علينا لألغيناها”

ما زالت تبعات وتداعيات عملية جنين الخميس الماضي والعمليتان الفدائيتان بالقدس المُحتلّة اللتان هزّتا أركان الكيان، ما زالت تُلقي بظلالها على المشهد السياسيّ والأمنيّ...

من جنين وغزة إلى إيران .. يديعوت حرب إسرائيل على 5 جبهات

خمسة أيام فقط، من صباح الخميس، وحتى مساء الإثنين، واجهت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تحديات غير عادية في 5 مناطق مختلفة، منها إيران، وسوريا، والضفة...
المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!