حال السياسة – السيد عباس زكي – عضو اللجنة المركزية لحركة فتح – 10-9-2015

برنامج حال السياسية يستضيف عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح
قال عباس زكي:
• المجلس الوطني من 22 عام لم يحدث عليه أي تغيير، بالتالي النشاط والفعل كان كله للسلطة وللقيادة التنفيذية، بالتالي همنا الآن كيف تحضر منظمة التحرير معافاة قوية ذات حضور كما كانت في الماضي.
• لان المنظمة هي اطار جبهوي عريض، أخواننا خرجوا علينا سواء بفلسفات أو سواء طمع بقسمة أو مرعاة الجغرافيا الكافرة، اذا لم يكن هناك الفعل الفلسطيني الجاذب على صعيد المنظمة، باعتبار المنظمة تمثل الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات، والمنظمة هي عقل وشرف الشعب الفلسطيني وبالتالي لا يستطيع أحد ان يحتكرها كفصيل او ناس موجودين في جغرافيا معينة.
• نحن في حركة فتح تقريباً لأننا العمود الفقري لهذه المنظمة كنا نتمنى من اعماقنا أن تحدث صحوة، أن المصالح العليا تسبق مصلحة الفصيل أو لا يتم الرهان على سراب.
• الذين راهنوا على ان يكونوا خارج البيت الفلسطيني اعتقد بانهم تقريباً لا ينالون شرف الفلسطيني.
• الكل الان يترجى من حماس والجهاد لكل القوى ان يتم تأجيل المجلس لانهم ادركوا مدى ابتعادهم عن هذا البيت الجامع للارادة الفلسطينية.
• ممكن ان تكون الفترة التي تم تأجيل بها ان تكون مصالحة جارحة وتفاهم جدي.
• أنا واثق تماماً ان هذا التأجيل فيه خير وان العلة ليست بنصوص، عنا ميثاق القاهرة، عندنا الميثاق الوطني واتفاق الدوحة والشاطىء كله متفاهمين، ولكن العلة في النفوس.
• يعلون يقول ان علاقتنا مع الدول العربية ترتبت، ولا يعنينا لا حماس ولا الفلسطينيين كلهم.
• المنظمة جاءت بناءاً على حديث الرئيس عبد الناصر في المؤتمر القمة الاول.
• نحن أصحاب حق والحق لا يضيع، مثال القرار الذي نفذ “194” للاجئين، الله كان ضربهم على رأسهم كان سوف توقف وكالة الغوث.
• في المؤتمر الذي عقد في البيرة ان طرح ولم أكن اعرف ما أهمية ما طرحت قلت اننا نريد ان نضع قرار “194 ” نطالب المجمع الدولين وهذا قرار دولي ان يوضعه تحت البند السابع.
• نحن لدينا قرار “3236 ” استخدام كل اشكال النضال حتى بما فيها الكفاح المسلح.
• نحن نحرس ارض، كل شبر فيه شيء مقدس، ولذلك اختارنا الله كشعب الشدة.
• إذا توحد الفلسطينيين يوجد انتصار لكل بلد عربي منكوب.
• وكانوا يقولون اذا انتظمت فتح انتظمت دقات الشعب الفلسطيني، ولا بد ان ينتظم الفلسطيني في طابور واحد، نختلف ولكن نرفع علامة النصر وبعد النصر نحاسب بعض.
• لأن غزة التي تنتظر دولة مؤقتة ستكون بين الصحراء والاعداء وستُجلد وتذبح نتيجة غلط، يفكر بعض القيادات بان “خلينا نلعب” هذا لا يوجد فيه لعب الان.
• بوحدتنا شرط لننتصر.
• حماس تريد جلب فلوس بعد اغلاق الانفاق، تفكر حماس في جلب الفلوس بطريقة شريفة غير شريفة او بإدماء الشعب، هم لا يعرفون ان هناك ناس من غزة يرمون بأنفسهم في البحر ويموت، هذا امر في منتهى الخطورة.
• فقدوا البصيرة أحيانا، وهناك أرباك داخل حماس.
• غزة عصية ولن تخضع لعبودية، وهذه مرحلة مؤقتة، كل ما بني على باطل، باطل من الإنشقاق لليوم لا يوجد ان شئ يمكن ان يستمر على حاله، ولماذا البعض خائف من الوحدة لانه اجرم في ناس تحت اسم غير وطنيين وهم أشرف او نهب مال وتبيض اموال وأخطاء.
• يجب أن يدرك قادة حماس الخطر، هل هناك عاقل يريد الصراع مع مصر، بإنتظار عودة مرسي للكرسي، وبالتالي آن الأوان أن يتداركوا الأمور، ولكن “عين على اللحم وعين على المرقة ما بزبط”
• ما يجري في حماس هو وليد لإرباك داخلي، وايضاً عدم التملص او التفكك من ارتباطات معين، يجب ان يقولوا كلمتهم الواضحة وهذا الحضن الفلسطيني الأكثر دفئاً.
• نحن نعتبر نفسنا شرعنا الثورة وحققنا شبه صمود للشعب على الارض لا زال بصماتنا واضحة.
• النصر بالصبر، وأبو مازن عندما نجحت حماس بالإنتخابات قال لهم تفضلوا، والآن كل يوم بقول تفضلوا.
• حماس بتقول لن نعترف بإسرائيل، طيب يا سيدي مي نقلك تعترف!!
• تأجيل عقد المجلس الوطني فرصة لوضع استراتيجية جديدة، تفضلوا شاركونا.

شاهد أيضاً

ملف اليوم | مطالبات دولية بتقديم قتلة الطفل ريان سليمان للعدالة

برنامج ملف اليوم وأبرز محاوره : – مطالبات دولية بتقديم قتلة الطفل ريان سليمان للعدالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × اثنان =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!