ملف اليوم – د. صائب عريقات – 9-9-2015

استضاف برنامج “ملف اليوم” د.صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وعنوان الملف “أبعاد وتبعيات انعقاد المجلس الوطني” :

• في اجتماع اللجنة التنفيذية الاخير كان هناك نية من بعض الاعضاء لتقديم استقالتهم امام اجتماع المجلس الوطني، وتوجهنا بالدعوة للاخ سليم الزعنون لتبليغه بقرار اللجنة التنفيذية، ليبدأ بعمله والتحضير وتوجيه الدعوات للاعضاء لعقد المجلس الوطني.
• كان هناك توافق من الفصائل عندما طالبنا بعقد جلسة عادية للمجلس الوطني، لكن بعض الفصائل “الجبهة الشعبية قال عمر شحادة ان الجبهة الشعبية تريد ان يكون هناك تحضير لهذه الجلسة، وهذا ما طالب به الجبهة الديمقراطية وحزب الشعب”.
• الرئيس محمود عباس يقول انه لا يريد ان يبقي فراغ من بعده، وهو يريد الحفاظ على المنظمة، والحفاظ على 11 مليون فلسطيني، ويريد الحفاظ على المشروع الوطني، الرئيس ابو مازن لديه ثقافة الاستمرارية وحماية الشعب الفلسطيني، وهو يريد ان يبقى الشعب والقضية الفلسطينية بخير.
• انعقاد المجلس الوطني سيبحث برنامج المرحلة القادمة وخاصة قرارات المجلس المركزي وأهمها تحديد العلاقة مع اسرائيل.
• 14عضو لجنة تنفيذية وقع على الرسالة الموجهة لرئيس المجلس الوطني لتأجيل انعقاد المجلس حتى نهاية العام الجاري، والرئيس محمود عباس غاب عن حضور هذه الجلسة ولم يكن له علم بذلك، وتم اطلاعه على الرسالة خلال انعقاد اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح.
• عندما توجه لنا دعوات في اللجنة التنفيذية من القوى والفصائل الفلسطينية، وخاصة عند لقائي بالاخ خالد مشعل والذي حملني رسالة للسيد الرئيس (والذي وصف فيها السيد الرئيس بانه رئيس الشعب الفلسطيني) وطلب التأجيل، وايضا عزام الأحمد حمل رسالة من الامين العام للجهاد الاسلامي رمضان شلح طالب التأجيل ايضا.
• لجنة تفعيل منظمة التحرير قائمة واتفاقات المصالحة قائمة، وفكرة حكومة الوحدة عرضت على حماس لمشاركتها بها ، ورفضتها حماس، وبالتالي لجنة تفعيل منظمة التحرير هي نفس تشكيلة اللجنة التنفيذية حيث يشارك بها الامناء العامين للفصائل او من ينوب عنهم.
• في ظل أن الضفة والقدس وغزة محتلين، وفي ظل جرائم الاحتلال، السؤال المطروح الأن: ما هو البرنامج السياسي وكيف نواجه التحديات، ونقطة الارتكاز للمواجهة هي الوحدة الوطنية ؟
• اسرائيل تضع استراتيجية تريد منها ابقاء قطاع غزة خارج اطار الفضاء الفلسطيني، وعندما فكت الارتباط في قطاع غزة كان هدفها ضرب المشروع الوطني الفلسطيني.
• الان وفي وجود بعض “السماسرة الدوليين” اسرائيل تحاول تصدير اوهام بتحسين ظروف غزة وبناء ميناء في قبرص، هذا كلام يجب ان ينتهي.
• هناك عرض بتشكيل حكومة وحدة وطنية تشارك بها حركة حماس، ولابد من تمكين عمل الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة.
• السلطة الفلسطينية هي ثمرة نضال الشعب الفلسطيني لا يمكن حلها، ونتنياهو يعمل على تدميرها كل ساعة.
• يجب ان ينظر الى تاجيل انعقاد المجلس الوطني كفرصة حقيقية، (وهو لم يؤجل تهربا او تخوفا أو كل ما يقال) وهو أجل لفتح فرصة لتحقيق وحدتنا الوطنية والاتفاق على برنامجنا السياسي.
• قرارات المجلس المركزي ليست حبر على ورق كما يقال، وقد ابلغنا الجانب الاسرائيلي ان الوضع لا يمكن ان يبقى كما هو عليه، وابلغنا الجانب الامريكي والاوروبي والعربي ايضا بشكل رسمي بذلك، والرئيس سيذهب بجولة دولية، وفي خطاب سيادته في الجمعية العامة سيكون شيء مهم.
• نحن لا نتعامل بما يقال هنا وهناك، فنحن امام قضية وطن وشعب 11 مليون، لا يساق لها بالقيل والقال.
• اسرائيل عندما خيرت بين السلام والاستيطان اختارت الاستيطان، وتغير المعادلة الان بأن فلسطين أصبحت دولة محتلة، وكل المستوطنات على الاراضي الفلسطينية هي جرائم حرب .
• الاحتلال هو أعلى مراتب الارهاب.
• نضالنا تراكمي ولا يجب ان نضع النظارات السوداء، ويجب تعزيز الصمود.
• فيما يتعلق باجراءات اسرائيل في القدس وخاصة المسجد الاقصى ومحاولة تقسيمه، العاهل الاردني ابلغ الرئيس ابو مازن خلال لقائهما الاخير بعمان، بانه لن يسمح بذلك ولو كان على حساب العلاقات الاردنية مع اسرائيل وهذا المخطط لن يمر”.

شاهد أيضاً

ملف اليوم | مجلس الوزراء يصادق على توصيات خلية الأزمة بشأن ارتفاع الأسعار

ملف اليوم وأبرز محاوره: – الاحتلال يجرف أراضي زراعية لشق طرق استيطانية في قرية حوسان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

واحد × 2 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!