حال السياسة-السيد جميل شحادة 13 9 2015

أستضاف برنامج “حال السياسة” جميل شحادة، عضو اللجنة التنفيذيه لمنظمة التحرير، للحديث حول موضوع الاقتحامات الاسرائيلية للمسجد الاقصى المبارك، حيث قال :
• من الواضح ان هذه الحكومة أتخذت قرارات وبرامج لتقسيم المسجد الاقصى زمانيا ومكانياً، والاعتداء عليه وحتى اذا تمكنوا سيقوموا بأزالته، وانهم يحاولوا استغلال الظروف التي تمر بها المنطقة من اجل المزيد من الاعتداءات على المسجد الاقصى، بالاضافة الى الفاتوره التي يقدمها نتنياهو لاطراف اليمين المتطرف التي يترأسها، ونوجه التحية لاهلنا وشعبنا المرابط في المسجد الاقصى، ونقول لهم ان تقسيم المسجد الاقصى لن يمر، ونقدر الموقف المصري والاردني ونتمنى ان يكون هناك ترجمه فعلية على أرض الواقع لهذه المواقف
• يجب على وزراء الخارجية العرب ان يأخذوا قرارات جدية حول ما يجري في المسجد الاقصى، كما نتمنى ان يدعوا الى قمه عربية من أجل المسجد الاقصى، وان هذه الهجمة رسالة للعالم لأنها تأتي في ذكرى توقيع اتفاقية اوسلو لتقول للعالم اننا لسنا ملتزمين بها ولا بأي قرار اممي ولا بالشرعية الدولية.
• على العالم والمجتمع الدولي أن يبدأ بتصعيد الإجراءات التي تم اتخاذها بحق إسرائيل، سواء بالمقاطعة او بالملاحقة القضائية، حيث ان الرئيس في خطابة في الامم المتحدة لن يعطي للعالم معلومات جديدة فالعالم كله مطلع على الاجراءات والتصرفات والاتنهاكات الاسرائيليه بحق الشعب الفلسطيني، لهذا الامر سيكون هذا الخطاب هو خطاب اتخاذ قرارات جدية ووضع العالم امام مسؤوليته
• سوف يكون هناك موقف واضح من قبل القيادة لدعم صمود اهلنا في القدس والدفاع عن المسجد الاقصى وتوفير كل الظروف لحشد اكبر نفير جماهيري شعبي بأتجاه حماسة المسجد الاقصى
• كل الدول الاسلامية لـ 57 دوله كانت مع قرار رفع العلم في الامم المتحدة واقامة الدولة ويوجد بعض الدول لم تصوت ولكن المؤتمر الاسلامي قدم توضيحات حول الامر، ويجب على جميع الاطراف ان تقدم مرونه في برنامجها وخططها لمصلحة البرنامج الوطني العام والالتحاق بالركب الوطني الفلسطيني عبر الشرعية الوطنية الفلسطينية، فهذه فرصه بأن نتوجهه للاخوة في حركة حماس والجهاد ونقول لهم ان الخطر كبير وعلى الجميع
• اعتقد ان قرار تأجيل انعقاد المجلس الوطني هو موقف مهم وهو فرصة حقيقية من اجل جمع الحالة الوطنية الفلسطينية، وموضوع المفاوضات الغير مباشرة بين حماس واسرائيل اعتقد انه وصل الى طريق شبه مسدود ولم يعد لها دور وتأثير في الوضع الفلسطيني
• نحن نأمل ان يكون خطوة تأجيل المجلس الوطني بأتجاه الوصول الى اتفاق وطني فلسطيني لعقد المجلس الوطني الفلسطيني الموحد بالشكل الذي نتمناه فهذا يجب ان يسبقو حكومة وحدة وطنية، والسيد الرئيس سوف يحدد العلاقة مع اسرائيل بشكل عام بما فيها العلاقة الامنية والتنسيق الامني والعلاقة الاقتصادية وغيرها من العلاقات وسوف يتحمل الاحتلال مسؤولياته
• اعتقد ان خطاب السيد الرئيس في الامم المتحدة سيكون خطاب هام ونقطة تحول في مستقبل العلاقة مع الطرف الاسرائيلي، وان قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير مطروحة الان للتنفيذ، وان العلامات التي سوف توضع على منتجات المستوطنات في اوروبا لها تأثير كبير على الاقتصاد الاسرائيلي

قال حاتم عبد القادر القيادي في حركة فتح حول الاقتحامات المستمرة من قبل المستوطنين للمسجد الاقصى:
• ان اسرائيل تريد ان تصل لتفجر كامل للاوضاع، وما جرى أمس، في الاقصى كان ساحة حرب حيث اننا امام عدوان مبيت، والاسرائيليون ينون في هذه الفترة رفع وتيرة التصعيد داخل المسجد الاقصى المبارك وذلك استغلالاً لما يسمى بالاعياد اليهودية لفرض امر واقع جديد، حيث انهم يخططوا منذ فتره لتقسيمه مكانياً بعد تقسيمه زمانياً
• لا اعتقد ان الشكوى لمجلس الامن يمكن ان تردع اسرائيل، ولكننا نعول على ابناء شعبنا وعلى صمود المرابطين، ولا بد من بلوره موقف عربي اسلامي حيث لا يجوز للعرب والمسلمين ان يتخلوا عن مسؤوليتهم

شاهد أيضاً

ملف اليوم | مجلس الوزراء يصادق على توصيات خلية الأزمة بشأن ارتفاع الأسعار

ملف اليوم وأبرز محاوره: – الاحتلال يجرف أراضي زراعية لشق طرق استيطانية في قرية حوسان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

14 − 8 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا
error: Content is protected !!