تواصل انتهاكات الاحتلال: إصابات واعتقالات واستيلاء على أراضٍ واعتداءات للمستوطنين

واصل جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، يوم الثلاثاء، عدوانهم على شعبنا ومقدساته وممتلكاته، حيث أصيب مواطنون بينهم أطفال برصاص الاحتلال في رام الله وبيت لحم والخليل والقدس المحتلة.

كما اعتقلت قوات الاحتلال 21 مواطنا من الضفة، واستولت على 20 دونما من أراضي المواطنين في رام الله، فيما واصل المستوطنون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك، وأصابوا مواطنا خلال اعتدائهم على رعاة الأغنام بالخليل، وأقاموا بؤرة استيطانية جديدة في أريحا.

إصابات برصاص الاحتلال في رام الله وبيت لحم والخليل والقدس

أصيب 3 مواطنين برصاص جيش الاحتلال في الأطراف السفلية، خلال مواجهات اندلعت عقب اقتحام بلدة كفر نعمة غرب رام الله، ونقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وفي محافظة بيت لحم، أصيب 3 شبان بالرصاص الحي، إصابة أحدهم وصفت بالخطيرة، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مخيم الدهيشة جنوب المحافظة، أطلقت خلالها الرصاص وقنابل الغاز السام، والصوت.

وأصيب طفل (16 عاما) بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في المنطقة السفلى من البطن، وجرى نقله إلى المستشفى، كما أصيب عدد من المواطنين بالاختناق، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة الخضر جنوب بيت لحم.

وفي محافظة الخليل، أصيب 3 مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وآخرون بالاختناق، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في بلدة بيت أمر شمال المحافظة، أطلق خلالها جنود الاحتلال الأعيرة المطاطية وقنابل الغاز السام المسيل للدموع صوب المواطنين ومنازلهم ومحيط مسجد عصيدة.

كما أصيبت طفلة برصاص الاحتلال، أثناء لهوها في فناء منزلها بمخيم العروب شمال الخليل.

وأفادت مصادر محلية أن مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال عند مدخل مخيم العروب، اعتلى خلالها جنود الاحتلال أسطح عدد من منازل المواطنين، ونشروا قناصة عليها، وأطلقوا الرصاص وقنابل الغاز السام المسيل للدموع صوب المواطنين ومنازلهم، ما أدى إلى إصابة طفلة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط أثناء لهوها في فناء منزلها، كما أصيب عدد من المواطنين بالاختناق جراء استنشاق الغاز السام المسيل للدموع.

وفي القدس المحتلة، أطلقت قوات الاحتلال الرصاص صوب الطفل عمر إبراهيم أبو ميالة (13 عاما)، وأصابته بجروح متوسطة، قبل أن تعتقله وهو مصاب، بذريعة رشق الحجارة على مركبة للمستوطنين في حي بئر أيوب ببلدة سلوان.

من جانب آخر، أصيب عشرات المصلين المعتكفين بالاختناق، عقب اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي المصلى القبلي في المسجد الأقصى المبارك، وإطلاقها قنابل الغاز السام، والصوت صوبهم.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال حطمت أحد نوافذ المسجد، وأطلقت من خلاله قنابل الغاز السام، والصوت، صوب المعتكفين، قبل أن تقتحم المصلى القبلي من جهة العيادة، وتعتدي على المعتكفين.

وفي وقت سابق، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، باحات المسجد الأقصى المبارك، واعتدت على المصلين، في ظل دعوات المنظمات الاستيطانية لتنفيذ اقتحامات واسعة للأقصى، الأربعاء، وذبح قرابين الفصح.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اقتحمت باحات المسجد، واعتدت على مجموعة من المرابطين داخل باحاته، وأخرجتهم بالقوة.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال حاصرت المصلى القبلي وقطعت التيار الكهربائي عنه، وأطلقت قنابل الصوت داخله، وحاولت إخراج المعتكفين منه بالقوة.

في سياق متصل، أغلقت قوات الاحتلال طريق الواد في البلدة القديمة، وكثفت من تواجدها في أحياء البلدة.

اعتقال 21 مواطنا من الضفة بينهم طفل مصاب

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 8 مواطنين من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم وهم: محمد أبو صدود، ومحمد العاص، وروضة أبو عجمية، ومالك المحسيري، وضياء الجعفري، ووليد عوينة، وإسماعيل فراج، وعبد الله عوض، بعد دهم منازل ذويهم في المخيم، وتفتيشها.

وفي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الشابين رامي الفاخوري، وزياد أبو هدوان، بعد أن داهمت منزلي ذويهما وفتشتهما في المدينة. كما اعتقلت قوات الاحتلال عضو إقليم حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” في القدس عاهد الرشق، والكادر الفتحاوي فراس الأطرش، من منطقة باب العمود.

واعتقلت قوات الاحتلال الطفل عمر إبراهيم أبو ميالة (13 عاما)، بعد أن أطلقت الرصاص عليه وأصابته بجروح متوسطة، بذريعة رشق الحجارة على مركبة للمستوطنين في حي بئر أيوب ببلدة سلوان.

وفي سياق متصل، سلّمت سلطات الاحتلال الشاب المقدسي محمد أبو طير، قرارا بالإبعاد عن المسجد الأقصى المبارك ومحيطه مدة 10 أيام قابلة للتجديد، إضافة إلى منعه من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي. كما أفرجت سلطات الاحتلال عن الناشطة المقدسية آلاء الصوص، بعد اعتقالها يوم أمس، بشرط الحبس المنزلي، ومنع استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

وفرضت سلطات الاحتلال، الحبس المنزلي على الشاب روحي كلغاصي من القدس، كشرط للإفراج عنه، ومنعته من دخول المسجد الأقصى المبارك، أو استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، حتى الأحد المقبل.

وفي محافظة رام الله والبيرة، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب أمير فادي عطايا، بعد مداهمة منزل ذويه وتفتيشه في بلدة كفر نعمة غرب المحافظة، كما اعتقلت من بيت لقيا، الشابين محمد بدر، ومحمد أبو سراج، بعد مداهمة منزليهما وتفتيشهما.

كما اعتقلت قوات الاحتلال طالبا جامعيا من جامعة بيرزيت، أثناء مروره على حاجز عطارة العسكري، المقام على أراضي المواطنين، شمال رام الله، وهو أحمد عبد الناصر النوباني (20 عاما).

وفي محافظة جنين، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن مجاهد العامودي من بلدة برقين على حاجز الجلمة. كما اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر يوسف شعبان ياسين، عقب اقتحامها قرية عانين ومداهمة منزله.

وفي السياق، اقتحمت قوات الاحتلال قرى رمانة، وتعنك، والطيبة، وبلدة جبع ومدخل بلدة يعبد، ما أدى الى اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وفي محافظة نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن معتصم النابلسي، بعد أن داهمت منزله وفتشته في المدينة.

وفي محافظة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن رشاد مسك، بعد أن داهمت منزله في منطقة أبو الدعجان في المدينة. وفي السياق، داهمت قوات الاحتلال بلدة دورا، دون أن يبلغ عن اعتقالات.

الاحتلال يستولي على 20 دونما من أراضي نعلين غرب رام الله

أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمرا بالاستيلاء على أراضي المواطنين في بلدة نعلين غرب رام الله.

وذكرت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، أن الأمر يستهدف 20 دونما من أراضي المواطنين لصالح توسعة نقطة عسكرية تابعة للاحتلال في المنطقة، مشيرة إلى أن الأمر محدد حتى تاريخ 31/12/2027.

مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى ويصيبون مواطنا بالخليل ويقيمون بؤرة استيطانية في أريحا

اقتحم 136 مستوطنا المسجد الأقصى المبارك على شكل مجموعات متتالية من جهة باب المغاربة، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، ونفذوا جولات استفزازية داخل باحات الأقصى، وأدَّوا طقوسا تلمودية.

وشددت شرطة الاحتلال من إجراءاتها على أبواب الأقصى، ودققت في هويات المصلين الوافدين إلى المسجد، واحتجزتها عند الأبواب.

وفي محافظة الخليل، أصيب المواطن يوسف حماد عليان عوض بكسر في قدمه، إثر اعتداء مستوطنين، على رعاة أغنام في مسافر يطا جنوب المحافظة، ونقل إثرها إلى المستشفى. وفي السياق، منع مستوطنون الرعاة في منطقة عين البيضا من رعي مواشيهم، وأجبروهم على مغادرة الأراضي الرعوية.

وفي محافظة أريحا والأغوار، أقام مستوطنون بؤرة استيطانية جديدة، قرب تجمع نبع العوجا، شمال المحافظة، حيث وضعوا مسكنا متنقلا وخزان مياه، على أحد الجبال المطلة، قرب التجمع، وشقوا طريقا إليه، بهدف الاستيلاء على الأراضي في المنطقة.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أهم الأخبار

فتح ميديا أوروبا