الرئيسيةأخبارالرئاسة و رئاسة الوزراء و منظمة التحرير الفلسطينةالمجلس الوطني بمناسبة يوم الأسير: قضية أسرانا ستبقى على رأس الأولويات الوطنية

المجلس الوطني بمناسبة يوم الأسير: قضية أسرانا ستبقى على رأس الأولويات الوطنية

قال المجلس الوطني الفلسطيني، إن قضية أسرانا ستبقى على رأس الأولويات الوطنية، ولن ندخر جهدا أو وسيلة، ولن يهدأ لنا بال حتى تبييض المعتقلات الإسرائيلية من آخر أسرانا مهما بلغت التضحيات والضغوطات.

وأضاف المجلس في بيان صادر عنه بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، أن قضية الأسرى الفلسطينيين تعد من أكبر القضايا الإنسانية في العصر الحديث، خاصة أن أكثر من ربع الشعب الفلسطيني قد دخل السجون على مدار سنوات الصراع الطويلة مع الاحتلال الإسرائيلي المجرم، إذ يقدر عدد حالات الاعتقال في صفوف الشعب الفلسطيني منذ عام 1948، حوالي مليون حالة من أبناء الشعب الفلسطيني في واحدة من أكبر عمليات الاعتقال التي شهدها التاريخ المعاصر.

وشدد المجلس، على أن قضية الاعتقال كانت وما زالت مرتبطة بعملية النضال المتواصل للخلاص من الاحتلال والتطلع إلى الحرية وتحرير الأرض، ولهذا السبب أصابت عملية الاعتقال المجتمع الفلسطيني بكل مكوناته، ولم يسلم بيت فلسطيني إلا واعتقل احد من أفراد اسرته، فقضية الأسرى هي قضية شعب يناضل لأجل وطنه وحريته وترتبط بشكل وجودي بالتطلع إلى الحياة والحرية والمستقبل المنشود دون قيود.

وأستذكر المجلس، أنبل واطهر نضال عرفه التاريخ، وقال إن آلاف الأسرى يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي، والعشرات منهم مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين عاما، واعتقال العشرات من القصر والعشرات من اسيراتنا من النساء المناضلات والمئات رهن الاعتقال الإداري.

وأشار المجلس الوطني في بيانه، الى تعرض المعتقلين الفلسطينيين للتعذيب الشديد، والحرمان من أبسط الحقوق التي كفلتها المواثيق الدولية للأسرى في الحروب والصراعات، ومورس بحقهم وبحق عائلاتهم أعمال فاشية تعتبر جرائم ضد الإنسانية، وخاصة الاجراءات والقوانين العنصرية التي تبنتها حكومة اليمين المتطرف، والتي كان آخرها طرح قانون بالكنيست يطالب باعدام الأسرى، وكذلك حرمان الأسرى من ادنى حقوقهم الانسانية التي كفلتها المواثيق الدولية.

وقال المجلس: خلال سنوات النضال الطويلة ضد الاحتلال لم تترك حكومة الاحتلال أية وسيلة إلا واستخدمتها في عمليات الاعتقال العشوائية العقابية والجماعية، ودون تمييز بين كبير وصغير أو بين رجل وامرأه أو مريض ومعافى في محاولة لردع الشعب الفلسطيني وكسر إرادته وصموده الأسطوري.

وشدد على أن إسرائيل وحكومتها الفاشية مارست حربا شاملة وممنهجة حولت شعبا بأكمله إلى شعب أسير يحمل على جسده آلام السجون وعذابات الزنازين والغربة في الوطن، يقضي شبابه أعمارهم اليانعة في الظلمات الدامسة وتحت وطأة الممارسات التعسفية والوحشية والتصفية بدم بارد والموت في زنازين العزل والفصل العنصري.

ورأت في جرائم سلطات الاحتلال التي وصلت الى حد قتل الأسرى مباشرة، او عبر الاهمال الطبي، رأت فيها جريمة حرب يجب التحقيق فيها ومحاكمة الاحتلال ومسؤوليه في محاكم جرائم الحرب.

وأشاد المجلس الوطني، بموقف القيادة الفلسطينية الشجاع وعلي راسهم الرئيس محمود عباس “أبو مازن” من موضوع خصم سلطات الاحتلال الاسرائيلي قيمة مخصصات الأسرى من أموال الضرائب الفلسطينية كي يشكل ضغطا على السلطة الوطنية، التي لم تتراجع واصرت علي موقفها الوطني والثابت من اسرانا الأبطال، وأكدت علي بقاء قضية تحرير الأسرى أولوية على رأس جدول العمل اليومي الوطني، وشددت على ان حرية الوطن ارضا وشعبا لن تكتمل الا بحرية الأسرى والالتزام بتأمين كل حقوقهم وفاء لتضحياتهم وصمودهم.

وناشد المجلس الوطني جماهير شعبنا بتوفير كل أشكال الدعم والمؤازرة للأسرى في معاركهم البطولية، الذين أثبتوا قدرتهم على انتزاع حقوقهم من ادارة السجون الإسرائيلية الفاشية العنصرية.

كما حيا الأسرى الفلسطينيين والعرب في معتقلات الفاشيين على الصمود والمواجهة وتضحياتهم المستمرة، وعلي راسهم القائد مروان البرغوتي، الذي مضي على اعتقاله قبل يومين 22 عاما، والقائد احمد سعدات.

ودعا المجلس الوطني في ختام بيانه، جميع الفصائل الفلسطينية الى الوحدة الوطنية ضمن برنامج وطني بوصلته القدس، برنامج متفق عليه للتصدي لمخططات العدو الفاشية وحماية شعبناالمناضل الصابر.

مواضيع ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -
Google search engine

أخبار هامة

إخترنا لكم

شتات

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا